أنت غير مسجل في ¨¨°؛ منتديـات أنــوار الـقـطـيــف ؛°¨¨ . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


 

 


التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قصة مؤثرة وبها عظه للجميع
بقلم : الشيخ حسين آل جضر
قريبا قريبا

 
 
الأذكار      <->     اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعملت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت      <->     
العودة   ¨¨°؛ منتديـات أنــوار الـقـطـيــف ؛°¨¨ > ღ♥ღ الـمـنـتـديـات الأدبـيـه ღ♥ღ > أنوار القصص والروايات
 
 

أنوار القصص والروايات كل القصص الحقيقة وٍالخيالية التي تروى في الماضي والحاضر بجميع انواعها قصص عربية , قصص أطفال , قصص غراميه , قصة قصيره , قصة طويلة , روايات , قصص واقعية , قصص من نسج الخيال , قصص موروثة , حكايات عربيه , قصص طريفه , قصص السيرة , قصص الأغبياء



موضوع مغلق
 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-11-2006, 07:44 AM رقم المشاركة : 21
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


الجزء الثالث عشر

يوم الثلاثاء
يوم العقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
في بيت الهادي
سمر من الصباح جاهزة بتروح الدورة
أمها شافتها وهي تستنا السيارة
أم جواد: سمر على وين.؟؟
سمر: أماه .. كالعادة باروح المعهد
أم جواد: بس اليوم عقدش والمفروض تقعدي و....
قاطعتها سمر: لا أماه أني صار لي كم يوم مارحت الدورة
ومايصير بعد هالمرة أغيب علشان ما يفصلوني
أم جواد:وش لش بعوار الراس والدراسة في العطله خلش قاعدة في البيت
سمر: لا أماه أني ما أقدر
أم جواد: والكوافير مو لازم تروحي له بدري
سمر: أماه لكوافير مابروح له الا الساعة ثلاث ونص يعني بعد ما أجي بساعة ونص
أم جواد: لا تتعبي يابنتي
سمر: لا يمه ماراح أتعب أصلا عادي مثل كل اليوم بس الفرق أني بدل ما أروح دورة الرسم أروح الكوافير
أم جواد: يعني مافي أمل تبقي
سمر: لا يمه ... روحي أنتي أرتاحي ونامي وما يكون خاطرش الا طيب
أم جواد: الله يرضى عليش يابنتي
سمر سمعت في هالحظة صوت الهرن حق السيارة
ودعت أمها وطلعت

ركبت السيارة
سمر لما دخلت السيارة كانت تحس بالخجل من سالم على الكلام الي قالته له
حيوها البنات
وريم:سمرو يالدبه المفروض تغيبين
نهر: أي أحسن لش تغيبي
فجر: ماعليش منهم تعالي معانا مانقدر نستغني عنش
سمر حست من لهجت فجر أن عندها كلام في قلبها وتبغى تقوله لها
بس هي ردت: تسلمي يا أحلى بنت عرفتها
نهر وريم: نعـــــــــــم؟؟
سمر: هههه لأنها تبغاني مو تبغى الفكه مني مثلكم
ريم: الله يسامحش ياسمر الحين نحنا نبغى الفكة منش ...أحنا نبغاش ترتاحي وراش تعدل وتكشخ
وسهر...وغيرو
سمر: هيييييي لا تخربي البنات
فجر: أي بنات الله يهديش ... بس كأني بتراجع عن موقفي ..المفروض تنامي عدل اليوم مو قاعدة من الصباح
ريم: شان زين من الصباح ..الا من الساعة 6 وهي تدق علي
نهر: ها ويش عندكم من الفجر أتصالات
سمر: الي يقول سر من أسرار الدولة
ريم: تبغى تأكد علي أنا نمر ناخدها
وكان ودي أطنشها بس هددتني أن ما مرينا عليها ما بتكلمني وتعرفو يعني البنت عروس ومانقدر نخجلها
فجر بمكر : آهااااا بس هذا الي تكلمتو فيه ؟؟؟
سمر وريم: أي
نهر: زين لا تاكلو البنت تعالو بسألكم ليش غيرو أستاذتكم
سمر: لأن عندها ظروف
نهر: ويش هالظروف الي تمنعها تكمل هاليومين معاكم
فجر: أتقول الأستاذة الجديدة أن بنتها تعبانه وأنها صار ليها حادث
ريم: المشكله أني ما أطيق هالأستاذة أبد
سمر: ولا أني مو مرتاحة منها
فجر وريم أخدو يطالعوها
سمر: ويش فيكم تطالعوني كذا؟؟
ريم: لأنه مايبين عليش أنش ماتطيقيها
فجر: لا وكل يوم تسولفي وياها ومطيحة الميانه بعد
سمر: عادي أني الأستاذة بحد ذاتها مو مشكله المشكله في الشرح كأنها تكلم أطفال
مو بنات أكبار
فجر: أي والله ولا هي طيبه

وكملو سوالف

&&&&&&&&&&&
محمد

ما نام طول الليل يستنا النهار يطلع
يبغى اليوم يعدى علشان يشوف حبيبة القلب
ويتقلب
أعيته قلت النوم
ولكنه قام وبدل علشان الشغل
وراح يجهز نفسه
ويطالع وجهه
في ألمرآه
ويرى خطوط التعب المتشعبة
تحت عينية
محمد لأول مرة يتسائل هل سأعجبها
أم لن أحوز على رضاها
أكيد بعجبها أنا حلو
التوتر الذي يحس فيه اليوم غريب
....
شوق
عذاب
حزن
تفكير
و
و
فرح

وهو في التفكير دخلت آلاء الغرفة
بعد ما دقت الباب
آلاء: يامعيرس عين الله ترى الشمس والنجوم تمشي وراه...
محمد: أيوه عاشت
آلاء تطالعه من فوقه لتحته
محمد كان التعب باين عليه وتحت عيونه سواد خفيف وبما أنه أبيض فصاير السواد أكثر
ولابس بيجامه مكرفسة ألف كرفيسه من التقلب
محمد: ويش فيش تطالعيني كذا
آلاء: بالله عليك هذا شكل معرس
محمد: ويش أسوي بعد ....مانمة من التفكير
آلاء وهي تقعد على السرير:في وشو تفكر؟؟؟
محمد: بعد معرس في ويش يفكر
آلاء:ههههههه
محمد: أنا عطيتش وجه واجد ....{ ولما ما سكتت }... على ويش تضحكي
آلاء: هه عليك ياحضي
محمد : ولويه؟؟
آلاء: أنت الحين مانمت وقاتل نفسك تحاتي سمر؟؟
محمد: أي
آلاء: سمر مافي منها وماينخاف منها...أصلا ماله داعي التفكير
محمد: بس ....
آلاء: مافي بس ولا شي...ههههه خلنا نستانس
محمد: يعني هذا رايش
آلاء: أكيد منو يشوف أخوي حمودي وما يحبه ويموت عليه
محمد: أحم ..أحم.. أكيد لازم ...
آلاء: بس بس لا تموت علينا مو لهدرجه يعني
محمد:أفا...
آلاء: وشو أفا من حلاتك الزايدة
محمد: طالع على رجلش
آلاء: لا حبيبي رجلي أحلى منك
محمد: ما يخالف الحين ضياء أحلى مني
آلاء بعناد: أي
محمد أنتهز الفرصة: يعني خلاص وافقتي عليه
آلاء بتفكير: أي تقريبا..
محمد: أحلى ... تعالي أنتي مصدقة عمرش
آلاء: لويه
محمد:في بنيه تقول كذا قدام أهلها العادة لبنية تستحي ... تطلع من الغرفة
آلاء بدون أهتمام: أوه الحين الوضع عادي
محمد: مو كأنش مصختيها
آلاء بأصرار : لا
محمد: تعالي ليش غيرتي رايش مو كنتي مو موافقة {ويطالعها بمكر}
ولا يوم شفتيه بالمطبخ أستحلى
آلاء بغضب: صحيح ذكرتني ... يالنحيس ليش مدخل ضياء علي المطبخ بلا أحم ولا دستور
لا والرجال مايدري بعد
محمد:ههههههه أحسن
آلاء: وشو أحسن أني ماكنت لابسة عباة ولا شي
محمد: علشان تعجبية أما بهالعباية الخيمه الاي تلبسيها أظنه بيشرد
آلاء: لا حبيبي ماحد يشرد مني .. أني آلاء والأجر على الله
محمد: مالت عليش
آلاء: شوف محمدو يالدب أن ماتأدبت....
محمد يقاطعها ومزاجه تغير: محمدو أصغر أعيالش لو سمحتي أطلعي بره خلني
أبدل
آلاء: بل ...ويش فيك
محمد: تقهري يالله أطلعي وسكري الباب وراش
آلاء: مافي فايدة منك أبد... لا أنت ولا سمرو البايخة
محمد : وشفيها سمر بعد
آلاء: أيوه يالمدافع الرسمي...
محمد:خلصينا
آلاء بعناد: ماني خلكم ....
محمد بصوت عالي: والنهاية يعني
آلاء بأستسلام: خلاص ...بس أنتو تبطو الجبد يعني واحد كأنه بنية مانام طوال الليل يفكر والثانية
راحت المعهد...
محمد: كيف؟؟؟
آلاء: سمر راحت المعهد
محمد: حتى اليوم .... وشفيها هالبنية مجنونة دراسة
آلاء: وشي مدريني عنها المهم لا تروح الشغل اليوم ونام و...
محمد: ماما بلا لقافة وقضبي االباب لو سمحتي
آلاء وهي تطلع قاعدة تتحرطم
محمد بعد ما طلعت آلاء
ليش هالأصرار على الدراسة ...



&&&&&&&&&&&


سمر
رجعت سمر من المعهد
ودخلت البيت لقت جواد على الباب
جواد بعصبية: شان لا جيتي؟؟؟
سمر بدهشة: ليش ؟؟
جواد: المفروض الساعة 2 أنتين أهني ويش الي أخرش الى هالوقت
سمر وهي تطالع ساعتها: ماصارت هذي نص ساعة الي تأخرتها
جواد: وليش هالتأخير أن شاء الله
سمر بلا أهتمام:زحمه
جواد: أنزين يالله روحي تغدي وأجهزي ما أجي لش الا أنتي جاهزة
سمر: زين
ودخلت داخل البيت وجواد طل بره يفكر
أف من برودش ياسمر
أتزهقي
ياربي ويش هالأحساس الي أحسه
معقوله سمر مجبورة عليه؟
لا
أكيد لا
بس يمكن أخوي...
لا
مستحيل يوصل الى هالدرجة

أف خلني أشوف محمد ويش مسوي الحين
ودق على محمد
محمد بتعب: ألو
جواد: هلا والله بالنسيب
محمد: هلا فيك
جواد: ويش فيه صوتك رايح فيها
محمد: ويش أسوي بعد مانمت طول الليل
جواد بمكر: كل هذا من سمر...
محمد: آآآآآآآآآآآآآآآآآه من سمر
جواد: بل شكلها أختي من الحين مطيحتنك .... والله وعرفتي تقطعي راس محمد ياسمور طالعة على أخوش
محمد:هيييييييييي أنت وشو قاطعة راسي ...
جواد: أوه سوري .....
محمد: مقبول السعودي مانبغى سوري
جواد:ههههه زين متى بتجو
محمد: أنا أتفقت مع الشيخ يجي الساعة سبع ونص
جواد: بدري
محمد: أي بدري ودي الحين يجي
جواد: ياااااااي على الحب الي مقطع بعضه
محمد:هييييييييي أتأدب
جواد: أوكي...
بس أنا أوريك يامحمد
محمد: لالالالالالالالا
جواد:ههههه ماتنفعك هذي أن ماسويت فيكم أنت وسمرو مقلب ما أكون أنا جواد
محمد: ماتقدر
جواد: بنشوف
أم جواد تناديه من داخل
جواد: زين محمد الوالدة تناديني....تعالي تغديت
محمد: مالي نفس أتغدى
جواد: والله سمر أعقل منك
يالله باااااااي



&&&&&&&&&&&&&

نهر
قاعدة تشاهد تلفزيون ومرة زهقانه من عمرهاااا
جاها أبوها
أبو أيمن: ها نهر ويش أتسوي
نهر: شوفت عينك قاعدة أشاهد
أبو أيمن وهو يلاحظ تغير نهر وأكتئابها الزايد
: نهر ويش فيش يابنيتي
نهر: زهقانه
كانت نهر تطالع التلفزيون
أبو أيمن: ممكن نتكلم عندي معاش موضوع
نهر تطالع أبوها بلا أهتمام: نعم
أبو أيمن: في واحد متقدم لش
نهر فتحت أعيونها على الآخر: لالالالا
أبو أيمن: وشو لالالالا
نهر: يعني ممو موافقة
أبو نهر وهو يحاول يمسك نفسه: أول أعرفي منو هو علشان..
قاطعته نهر: لا ما أبغى أعرف
أبو نهر: حتى لو قلت لش أنه مو من العائلة
نهر ماتبغى تتزوج أحد من العائلة وهذا كان واضح للجميع خاااصة بعد رفضها الى أكثر أبناء العائلة من أولاد عم وخال وغيرهم
نهر: حتى لو
أبو أيمن بعصيبة: أسمعي هذا الرجال يصير أخو صديقتش
نهر بأستغراب: هاااااااااااا
أبو أيمن: أي سالم الفارس
نهر: أخو ريم
أبو أيمن: أي... لا تقولي الحين رايش فكري عدل أول وأعتقد أنه هو الي يوديكم الدورة مو
نهر:أي
أبو أيمن: خلاص فكري وبعدين رديلي خبر
نهر كانت تغلي من القهر ليش ما قال لها أول بعدين تكلم مع أبوها
وآآآآآآآي فشيله وأني الحين كيف أغير رااايي بعد أصراري على الرفض
الله يهديك ياسالم
نهر: عن أدنك يبه
أبو أيمن: أدنش معاش
راحت نهر الى غرفتها وأتصلت على سالم
نهر: ألو
سالم: ياهلا والله بها الصوت
نهر:لا والله صحيح
سالم بدهشة: هااا ويش فيش
نهر: مافيني شي أبد ليش تكلم أبوي وما تقولي
سالم:هههههه فكرت أنها بتكون مفاجاءة لش
نهر: ماتضحك خرعني أبوي لما قالي أن واحد متقدم لي
سالم: ليش ياقلبي؟؟؟
نهر: لا والله ...خفت لا يكون واحد سبقك..
سالم: أفا ... أحد يسبق سالم بحبيبته لا ما يصير
نهر مستحيه: تسلم حياتي
سالم:الله يسلمش تعالي بسألش صحيح اليوم عقد سمر
نهر: أي أخيرا
سالم بحزن: ما تصورتها بتوافق
نهر : طلعت روح ريم وهي تمننها علشان توافق
سالم: ليش؟؟
نهر: شنو ليش ... الولد ماينرد والله
سالم: بس
نهر: أنت الحين ويش الي دخلك فيها هذي حياتها
سالم: والله بديت أحترمها
نهر: وليش؟؟
سالم: علشان خوفها عليش وأهتمامها فيش
نهر: هاذي هي عادتها الله يوفقها
سالم في نفسه... والله هالبنت دخلت مزاجي من يوم الي كلمتها وكلامها يرن بداخلي
نهر: وينك سالم
سالم: معاش ياقلبي
مع كذا أحس نفسي أحب نهر وأغليها
وكملو كلالالالالالالالالام وسوالف





&&&&&&&&&&&&&

أما سمر
فراحت الكوافير مع أختها شهد
وتعدلت أحلى تعديل
بس الفراحة ماكانت على وجها
ولا حتى الحزن
كانت سرحانه طول الوقت وأجاباتها مختصرة على غير عادتها المرحة
وشهد تطالعها وخايفة عليها
لين جاهم جواد على الساعة السادسة تقريبا
وجواد
بعد حس بتغير سمر فجب يمزح معاها
جواد: هاا سمور ساكته لأول مرة في حياتش كل هذا علشان العقد والله مايسوى علينا
شهد: أي والله ساكته ... يعني مستحية حضرتش
سمر ببتسامه صفراء: هههه لا غناتي بس مالي خلق يخترب المكياج من الهدره
شهد: أي مرة صدقتش
جواد: ما أقدر أنا على المكياج ممكن أشوف
ولما حاول يمسك غشوايتها
سمر: أقول سوق أحسن لك
جواد: بل طلع ألسانش
سمر: لا يكون قالو لك
جواد: ويش لينا نحنا نخليها تتكلم من تفتح أذاعتها ماتسكرها
سمر أخدت كرتون الفاين الي جنبها ورمته فيه
جواد لما ما صابته: ههههه ماتقدري يالناعمه
سمر كانت قاعده جنبه فضربته بأيدها على خفيف
جواد: آآآآآآآآآآآآآه
شهد: يالله عاد جواد بسك عن أختك
جواد: زيــــــــن تحدثت الفيلسوفه
شهد: يالله خلصنا
جواد: زيييييين حشى
شهد: تعرف متى بيجو
جواد: يقول محمد أنهم بيجو الساعة سبع ونص
سمر: نــــــــــــعم ... وليش مايكون الساعة ثمان
جواد بمكر: يبغى يقعد وياش أكثر
شهد: فرقة واجد يعني كلها نص ساعة
جواد: يعني الحين لو جه الساعة سبع ونص بيشوفها لا طبعا
شهد: أدري
جواد : يالله وصلنا يالله نزلو




&&&&&&&&&&&&






مع محمد
الساعة السادسة والنصف
محمد: آلاء يالله بسرعة ماصارت هذي
آلاء كانت داخل غرفتها تبدل وماخدة راحتها
آلاء: يا محمد ما صارت هاذي بقى ساعة على ...
قاطعها محمد: أنتي خلصي أول ماصارت عاد
أم محمد من تحت: يا محمد خلي أختك تاخد راحتها
محمد بملل: أنا من زمان جاهز يمه وهاذي آلائو تبغى تقهرني وتعلني
أم محمد وهي تركب ليهم: يا محمد خليها وروح الى أبوك تراه يبغاك
محمد وهو يهدد: زين أنا باروح الحين .... وأنتي يا آلاء أن رحت وجيت وأنتي ما طلعتي .... بتشوفي


محمد راح الى أبوه
محمد وهو يدق باب المجلس
أبو محمد:تفضل يا ولدي
محمد دخل
أبو محمد: هلا والله بمعرسنا
محمد وهو يبتسم: هلا فيك يبه
أبو محمد:هاا أشوفك مستانس والأبتسامه شاقة الوجه عكس ذاك اليوم
محمد:والله كان عندي هم وأنزاح
أبو محمد:الله يزيح عنك كل الهموم
محمد: أن شاء الله
أبو محمد:بغيتك ياولدي تحافظ على هالبنية تراها بنت ناس وعالم وما أخترناها لك الا من حبنا لك أنا وأمك والا البنت الي كانت براسك
ما نعرف عنها شي ...
محمد: لا يبه أنا نسيت هالبنت .... وخليتها عني وأنا يحصلي آخد بنت مثل سمر وردها
أبو محمد:الله يهديك يالولدي ويرضيك ويرفع حظك
محمد: عاد يالله أبوي مابنمشي
أبو محمد:ولويه مستعجل لاحقين على الشيخ
محمد بحياء: لا أبوي بس
أبو محمد: هههههه أدري ياولدي أنك تبغى تشوفها وبتقعد معاها ... بس لا تستعجل جايننك الخير وبتمل منها
محمد: مو أحنا بنروح لندن بعد كم يوم و...
أبو محمد: ياولدي خلك راكد لا تستعجل وأن شاء الله مو مطولين في لندن
محمد: الله يعافيك يبه
أبو محمد وهو يطالع ساعته: يالله ياولدي خلنا نروح نجيب الشيخ صارت الساعة 7
محمد: صحيح ... بس منو بيودي أمي و آلاء
أبو محمد: هههه أنا باخد الشيخ وباروح وأنت أقعد مع أمك وأختك ربع ساعة وبعدين لحقونا
محمد: زيييين على بركة الله



&&&&&&&&&&&&&&


ريم الفارس

ريم تكلم سمر
ريم: هلا غناتي وقلبي وحياتي
سمر: هلا والله فيش
ريم: ها جى العريس
سمر: لا لسه
ريم: زين يمدينا نسولف قبل ما ياخدش منا
سمر: ما بياخدني ولا شي
ريم:مو أني قلت نفس الكلام من قبل .... يالله مو مهم ها تعدلتي وخلصتي و لا بعد
سمر: خلصت ووصلت الببيت
ريم:وشلون الفستان معاش
سمر: حلو
ريم: حليت دنياتش ودي أجي أشوفش
سمر: تفضلي
ريم: الحين أجيش طيران
سمر: لا حبيبتي ... ما صدقتي أدري عنش
ريم: بل ..خايفة آخد رجلش هااااا
سمر: لا أبد ....
ريم: زيـــــــــــــــن... أصلا أني حتى لو بغيت أجي ما أقدر
سمر: وينه خطيبش
ريم: نايــــــــــــــــــم
سمر: من الحين دجاجة
ريم: ويش أسوي له كان عنده شغل وتوه راجع فنام
سمر: زيــــــــــن
جواد سمع صوت سمر وهو مار جنب حجرتها
ففتح الباب بقوة
جواد بصوت عالي: منو تكلمييييييييييييييين
سمر مخترعه: بسم الله الرحمن الرحيم....
جواد: بسرعة منو تكلمي هالحزة
سمر: مالك شغل روح عني أحسن لك
جواد:زين غناتي أوريش أن ماقطعت الواير ما أكون أنا جواد
سمر: لا لا تقطعه هداني باسكر
جواد: يالله بسرعة أمش صار ليها ساعة تناديش جو الأوادم
سمر: يالله ريم بعدين أكلمش
ريم: أوكي.... تعالي بكرة بتروحي المعهد
سمر: أكيد ... ولا تنسي أن فجر عازمتنا على الغدا بعد
ريم: أدري بس تقدري تروحي بعد مانجي
سمر: لا باروح لا تنسي أن توزيع الشهايد بكرة والحفلة بعد
ريم: أوه زين ذكرتيني
سمر: أوكي بااااااي
ريم: بااااااي


جواد: حشى مو مكالمه
سمر: زيييييين سكرة بلا هدره أشوفك ماتتكلم الا الي مع أن زهرو طول الوقت على التلفون
جواد: مالي خلقها وخلق صديقتها ثنتينهم هبلان
سمر: أسكت لا تسمعك....
جواد وهو يطالع سمر من فوق الى تحت: الله شهالجمال شهالحركات
سمر: شكرا ... شكرا
جواد: لا أنا ما أقدر كذا .... روحي بدلي وشيلي هالمكياج عنش لا يدوب الرجال
سمر: ههههههه
جواد: بعد هالضحكة ..... مانا مخلينه يشوفش
سمر: هههههههه
جواد: يالله نزلي عطيتش وجهه واجد



&&&&&&&&&&&


بعد مانزلت سمر

راحت مجلس النساء
لقت آلاء أهناك و أمها وخالاتها الي أصرو يحضرو
أم محمد: هلا وغلا ببنيتي ...
سمر: هلا خالتي تسلمي
أم محمد: والله وعرفنا نختارلك يامحمد

وعلى هالكلام الى أن أندق الباب ونادو سمر
جواد: يالله سمر لبسي عباتش الشيخ بيسألش
سمر: زيـــــــــــن دقايق
جواد: لاتطولي
سمر لبست عباتها وراحت مع جواد الى الشيخ
ماكان مع الشيخ غير أبوها
سألها عن موافقتها
هل تقبلين بمحمد ......الهاشم زوجا لك على سنه الله ورسوله؟؟؟
سمر حست بالمكان هادئ
وكأن الكل ينتظر جوابها
حست بالتردد
ما أدري
أقول أي ولا لا
أعاد الشيخ سؤاله
.....
سمر بصوت واطي: نعم
الشيخ: ها يابنتي ....
سمر بكل شجاعة: موافقة
الشيخ..... الله يوفقش يابنتي وقعي هنا
وقعت

سمر خافت أرتجفت من أعماقها
أني ويش سويت
خلاص
تزوجت
أنتهى الموضوع
محمد
صار زوجي
لا
لا
كيف ؟؟
ماني مقتنعة فيه؟؟
كله منك ياحسين
كله منك
والدراسة

قاطع أفكارها جواد وهو يأشر لها تطلع
فطلعت معاه
جواد: مبروك سمر
سمر بهدوء: الله يبارك فيك
جواد: هالله هالله في محمد
سمر بدلع : بدل ماتوصيه هو
جواد: باوصيه بعد..... مو كأني صاير مثل العجايز
سمر:ههههه أي والله
جواد: بعد.... هذا جزاي أني أكون أول المهنئين ... لكن ماعليه أنا ...
قاطعته سمر: فيك الخير يعيون أختك
جواد: الله على الكلام الي يهدي الواحد
سمر: تسلم
توها بتدخل المجلس ناداها
سمر: نعم
جواد: ممكن جوالش
سمر: ليش..؟؟
جواد: أنتين أعطيني أياه بعدين بقولش
سمر: جوالي فوق في الغرفة أذا تبغاه
جواد: زيـــــــــــــــــن
سمر أستغربت أول مرة يطلب منها جوالها


دخلت المجلس
والكل كان يستناها
أم جواد: ها يابنيتي
سمر مستحية تطالع الأرض
آلاء: يعني وافقت.... الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد وآل محمد
لولوللللللللللللللللللللو


بعد هالكلام بساعة
آلاء يكامها محمد: يالله خليها تجيني أنا في المجلس الثاني
آلاء: على ويه مستعجل خلنا نشبع منها
محمد: أنتي شبعتي منها خلني أشوف مرتي أنا بعد
آلاء تتحرطم: ماني ماني...
محمد: آلاء بسرعة خليها تجي لا والله أجي الحين ووريش شغلش
آلاء: زين زين أكلتنا
محمد: أي عفية على الشاطرة الي ماتجي الا بالعين الحمرة
آلاء ما سمعت كلامه قاعدة تقول الى سمر تروح له
سمر: ماني ... أستحي
آلاء: لا تستحي أني باروح وياش
محمد سمعها: هيييييييييي مافي خلها تجي ما باكلها أنا
آلاء: زين ... بس أمي قالت كلنا بندخلها
محمد: بلا خراط
آلاء: أذا منت مصدقني بعطيك الحين أمي تأكد لك هالكلام
محمد: خلاص يالله بسرعة

آلاء: يالله نروح له
سمر: دقيقة باروح أشوي بعدين بجي
آلاء: مافي
سمر: ضروري
آلاء: خلاص أوكيه.....
طلعت سمر
لقت جواد واقف جنب الباب
جواد: توني بادق الباب
سمر: نعم
جواد: أبغاش تعطي العصير الى محمد
كان عند جواد عصير برتقال
سمر: وليش ماتعطيه أنت
جواد: ماعليه أنتي أعطيه مثل المسلسلات المصرية
سمر: ما أبغى
جواد:غصبا عنش مو على كيفش
سمر: أوه
جواد: يالله عاد
سمر: أمري الى الله
جواد: الله يعطيش العافية



&&&&&&&&&
سمر كانت مترددة تدخل
بس آلاء
ماخلتها
دخلتها عليه
محمد كان يطالع الأرض لما دخلوها
بس سمع صوت أمه وهي
تولول وتصلي على النبي
رفع راسه
لقى حوريه
ماقدر يقاوم جمالها
وقف
كأنها ملكة جمال
سمر مارفعت راسها لين دزتها آلاء
لقت في وجها محمد على طول نزلت راسها
آلاء: مبروك أخوي
محمد: الله يبارك فيش
أم محمد: مبروكين أثنيناتكم
محمد : الله يبارك فيش يمه
سمر كانت مستحية مرة تحس أنه بيغمى عليها
أم محمد: يالله ياآلاء خلهم لحالهم
آلاء: ما أبغى
أم محمد وهي تجر آلاء: يالله عاد لا تغفيهم
محمد: أي بسرعة
بعد ماطلعت آلاء محمد يطالع سمر بلهفة
كانت صينية العصير بأيدها
أخدها من عندها
وقال لها : مبروك سمر


&&&&&&&&&&&&&&

تابع الجزء الثالث عشر

محمد لما ماتكلمت: سمر
سمر: الله يبارك فيك
محمد: لهالدرجة أنا مو حليو
سمر على طول رفعت راسها وتقابلت نظراتهم
محمد أبتسم لها أحلى أبتسامه
سمر حاولت تبتسم ما قدرت
محمد: والله أني أستنيت هاليوم بفارغ الصبر
سمر ماتكلمت بس أستغربت ردت فعله الي كانت بالنسبة اليها غير متوقعة
محمد: أنا قاعد أكلم نفسي
سمر بتردد: لا...محمـــــــد
محمد: أخيرا
وأبتسم: أمري ياعيون محمد.. أول مرة أحس أن أسمي حلو الى هالدرجة
سمر: أني بصراحة ....
قاطعها دخول جواد
جواد: هااااااااااا طحت عليكم ويش أتسوووو
محمد: الناس يدقو الباب بعدين يدخلو...
جواد: لا ياقلبي بدخل على كيفي .... ها يا أحلى سمر في العالم
عجبش محمدووو
سمر أبتسمت الى جواد أحلى الأبتسامات الى عندها
ومحمد لمح أبتسامتها فغار من جواد
محمد: هاااااا ... أي محمدوووو أنت الثاني أنا أسمي محمد
جواد: قعد على الكنبه جنب سمر
وقال: لا البنت كاشخة اليوم
محمد: ليش ماتطلع وتخليني أتهنى بزوجتي
جواد: لا مانا طالع بقعد على قلبك ... وبعدين زوجتك هي أختي وأنا أحق فيها منك
محمد: من وين جايب هالكلام؟؟؟
جواد: من عندي..
محمد: جواد الله يهديك خلني معاها
جواد يسوي روحه يطلع في ساعته
وبعدين يطالع في محمد :شوف عندك نص ساعة بعدين بجي
محمد:و ليش أن شاء الله؟؟؟
جواد: علشان أختي تنام ....صارت الساعة تسع ونص وهي وراها دوام
محمد: زيــــــــــن بس أنت أطلع
سمر ماقدرت تمسك نفسها على طول ضحكت
جواد: الله على الضحكة ....أكيد معناها لا تطلع يا أحلى أخ بالدنيا وأقعد معانا
محمد: لا ... والله يالله خلني أتهنى ب...
جواد: هييييي عيب مو قدامي
محمد: يالله عاد
جواد وهو يطالع في العصير: أذا شربت العصير بطلع
محمد أخد العصير وبسرعة شرب منه شوي .. بففففففففف
سمر تطالع محمد الي ماقدر على طعم العصير المالح
أما جواد فميت من الضحك على محمد
محمد: وشو ذا مالح
جواد: هههههه ... والله شكلك يضحك
محمد: مالت عليك ... شكلك أنت الي يضحك... أكيد أنت الي حطيت فيه الملح
جواد: أكيد ...قلت لك بوريك
محمد وهو خلاص مو قادر يستحمل جواد: جوادو بتطلع ولا لا
جواد بأحتراس: بطلع بس ببارك الى أختي
جواد لف الى سمر الي أبتسامتها مافارقت وجها من دخل جواد
جواد برومنسية: مبروك يا حياتي ... وعمري وقلبي و....
محمد قاطعه: قلت لك بارك لها مو تغازلها
جواد:حرة أختي وأغازلها على كيفي
ومسك أيد سمر وحبها
ومحمد... منقهر منه
جواد: يالله بااااااي
وطالع محمد: وأنت حدك عشر
وهرب بسرعة لما شاف محمد يتقرب منه
توه مسكر الباب عود رجع
جواد: أقول محمد
محمد: هااااا
جواد: مبروك يالدب
وشرد بسرعه
محمد:هذا اليوم ما أدري ويش فيه ..
سمر:عادي
محمد: ها سبغيتي تقولي قبل ما يقاطعنا جواد
سمر: أبغى أتكلم معاك بصراحة
محمد أستغرب لهجت سمر الجاده... بس حس أنه موضوع مهم بالنسبه اليها
محمد:تفضلي
سمر: أني بصراحة أبغى أكل دراستي
محمد: عادي ماعندي مانع
سمر: بس ما أبغى نتزوج الا بعد ماأخلص
محمد: بس أنا...
سمر: أني كنت أبغى أكتب هالكلام في العقد بعدين غيرت رايي
محمد:ليش
سمر: لأني توقعت أن ماعندك مانع أكمل دراستي مثل أختك
محمد: أنا ماعندي مانع أستنى كلها ثلاث أسنين أتعدي ولا يهمش غناتي
سمر:تسلم
محمد: أنا بعد أبغى أتكلم معاش بصراحة ومن البداية
سمر ببتسامه: تفضل
محمد: أنا في البداية لما جيت خطبتش ماكنت مقتنع فيش مره بس
بعدين تغيرت وحسيت أنش أنتي الوحيدة الي بتسعديني
سمر: ليش؟؟
محمد: ما أدري ليش ...
سمر:ههه كيف ماتدري
محمد: ياحلو هالضحكة
سمر سكتت وماتكلمت
محمد: الله على الحيا...
سمر: عندي كلام أبغى أقوله أتمنى أنه مايزعلك
محمد: لا أن شاء الله مايزعلني بس أنتي قولي الي في خاطرش
سمر: أني ماكنت موافقة عليك
محمد وهو عاقد حواجبه: ليش
سمر: بدون ليش أنت مايعيبك شي بس أني كنت ناوية أول أكل دراستي بعدين
أتزوج
محمد: و أيش الي غير رايش؟؟
سمر بمرارة: كان تهديد من أخوي الكبير
محمد وقف: نــــــــعم
سمر: أي هددني أنه يسحب ملفي من الجامعه...
محمد بغضب: يعني تبغي تقولي لي أنش مو موافقة علي أصلا بس أجبرتي على الموافقة
سمر بأرتباك: مو .... قصدي ... كذا ... بس
محمد: وشو الي مو قصدي الا هذا قصدش
سمر: آسفة ....بس... لا تزعل كذا
محمد: أنتي الحين جاية تقولي لي أنش مو موافقة علي من الأصل وتبغيني ما أزعل
سمر: محمد أني ما ....
محمد : أنا بعتبر هالكلام الي سمعته الحين ...كأني ماسمعته وبنساه و...
سمر: خلاص مثل ماتبي
محمد في نفسه... طعنتيني ياسمر ...
محمد: منو من أخوانش الي قالش هالكلام؟؟
سمر: لا ماني قايلة أنسى الموضوع
محمد بعصبية: الحين بتقولي لي ولا لا
سمر: لا ... ما أقدر
محمد بصوت عالي: سمر
سمر وهي خلاص بتصيح:حسين
محمد: فهمت
سمر: وشو؟؟؟
محمد: أسمعي سمر من اليوم وطالع أنا ولي أمرش ماحد يقدر يتأمر عليش فاهمه
سمر بخوف: أي
محمد وهو يحاول يهدي في نفسه: زين ...
سمر ساكته وتندب نفسها ليش قالت له ...ليش ..في وحدة تقول الى خطيبها أنها ماكانت موافقة عليه
لولا تهديد .... يالله على الغباء
محمد: سمر ...آسف ماكان قصدي أرفع صوتي عليش
أعذريني
سمر:معذور
محمد: زين أعطيني رقم جوالش علشان أدق عليش
سمر
محمد: أنتضري مكالمتي
سمر: أن شاء الله
محمد: الحين أنتي صحيح بتروحي المعهد بكرة
سمر: أي أن شاء الله
محمد: مو لازم بكرة تروحي
سمر: الا لازم أروح بكرة آخر يوم وتسليم الشهايد غير الحفلة
محمد: زين متى ترجعي عادتا
سمر: الساعة 2
محمد: خلاص أمر عليش بكرو الساعة ثنتين ونص
سمر: بس أني معزومه على الغدا عند صديقتي
محمد: أي صديقة
سمر: بنت الجاسم
محمد:ومنو بيجيبش
سمر: جواد
محمد: لا أنا أمرش أوكيه
سمر: بس أنت ماتدل بيتهم
محمد: مو مشكله أتصل على جواد
سمر : أوكيه



&&&&&&&&&&&&&&&
بعد نص ساعة خرج محمد
وهم في الشارع آلاء تسأل محمد: ها محمد شرايك في سمر
محمد كان سرحان ما أنتبه الى كلامها
آلاء: محمد....
محمد: نعم
آلاء: شرايك في سمر مثل ماتوقعتها
محمد: تقريبا
آلاء: يعني ...
محمد: يعني بلا لقافة
آلاء: أف ويش هالأخلاق الزفت قلنا بتشوف سمر بتتغير أخلاقك
محمد: سكتي عني الحين أحسن لش
آلاء: زيـــــــــــن لا تاكلنا عاد
محمد....آآآآآه ليش ياسمر خربتي فرحتي .... و آآآه
ملنا مصدق الي صار كنت طاير من الفرح بس بعد الي قالته
ماقدرت حتى أطالع في وجها
كأني أسمع كلامها يرن في داخلي
ويقطعني ... مو هذا الي تمنيته
أف مانا قادر أنسى ..
آلاء أستغربت من محمد
وشفيه هذا لا يكون سمرو قالت له شي عصبه
ما أتوقع...
بس محمد صاير كبريت ما يتكالم حشى
أوه بكرة أسأل سمر عنه


&&&&&&&&&&&&&&&
سمر
داخل غرفة جواد
سمر: يالله عاد أعطيني جوالي
جواد: أبغاه الليله
سمر: ما أقدر ... أبغاه يقعدني بكره
جواد: أذا على القعدة بكرة أخدي
وعطاها جواله
جواد جواله أحسن من جوال سمر فعلى طول أخدته منه
جواد: بكرة الصبح تعالي أخدي جوالش
سمر وهي تتثاوب : زيييييين
وطلعت من الغرفة
جواد: غير وضع الجوال من العام الى الصامت





&&&&&&&&&&&&&&
محمد
حاول يتصل على سمر كذا مرة بس ماردت عليه ..
يمكن تكون نايمه
ولا ماتبغى ترد علييي
لا ما أتوقع
أكيد نايمه بكرة عندها دوام وأنا بعد
وحاول ينام بس ما قدر طوال الليل يفكر بالكلام الي قالته سمر
ليش ياسمر



&&&&&&&&&&&&
اليوم الثاني
في الطريق الى المعهد
سمر: لا ماصار شي
ريم: العبي غيرها حياتي يالله قولي
سمر: ماصار شي
نهر: يعني لما شافش ماقال شي سكت ...
سمر: لا
فجر: من أول ماركبتي هالسيارة ماعطيتنا كلمه عدله
يالله قولي
سمر: الحين مالي خلق بعدين يمكن أقول لكم
ريم: أحسش سويتي شي غلط
سمر: بعدين ....
في ها للحظة سمعو صوت غريب في المحرك ووقف سالم
ونزل يشوف المحرك
وعود يحاول يحاول يحرك السيارة ماتحركت
سالم: أف الحين ويش أسوي ..
ريم: سالم ويش صار
سالم: ويش أقولش المحرك مو راضي يشتغل الله يعينا
في هالحظة رن تلفون سمر برقم غريب
سمر: نعم
محمد: هلا سمر ..
سمر: هلا محمد هذا رقمك
محمد: أي أتحفظية عندش
سمر: أوكي
محمد: وينش الحين
سمر: والله المحرك أخترب علينا الحين وأحنا في الطريق
محمد: وين أنتو بالضبط؟؟
سمر: في..........
محمد: أنا الحين قريب من مكانكم
شركة محمد بالدمام علشان كذا هو رايح الدمام
سمر: بتجي يعني
محمد: أي الحين أنا في الطريق
سمر: أوكي


بعد دقايق وصل وسلم على سالم
وركبو البنات معاه
وسالم ظل علشان السيارة










&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

رجعت سمر الى الواقع
أنها الحين في السيارة مع محمد
راجعين الى القطيف
و بالتحديد الى بيت فجر
محمد... كان يسوق السيارة بغضب وماسك المقود بقوة
وحواجبه معقودين
مع أنها ماتشوف عيونه الا أنها تعرف أنه معصب

سمر أحتارت ليش هالعصبية كلها
التأخير كان بسبب الحفلة
أو
علشان مارديت عليه
بس الجوال في المهد لازم يكون على الصامت فما سمعت
صوته

دق جوالها في هاللحظة
سمر : ألو
محمد أخد يسمع المحادثة بأهتمام
آلاء: هلا سمر
سمر: هلا والله
آلاء: سمر بسألش .... معاش محمد
سمر طالعت محمد وجاوبت: أي لويه
آلاء: من شوي أتـصل عبدالله يسأل عنه
سمر: أي وبعدين
آلاء: مافهمة منه ولا كلمه كل الي فهمته أنه يبغى محمد ضروري وأنه كل مايدق علية مايرد
سمر التفتت الى محمد
سمر: محمد أنت مخلي جوالك صامت
محمد: لا ليش
سمر: تقول آلاء أن عبدالله أتصل فيك أكثر من مرة وما..
محمد: ما أبغى أرد عليه
آلاء: هي سمر
سمر: نعم
آلاء: بسألش محمد فيه شي
سمر: لا ليش
آلاء: لأن عبدالله يقول أنه ... في واحد ضرب محمد و...و..
سمر: و أيش
آلاء: ما أدري ....
سمر تطالع في محمد
عدل
أنتبهت أنه مو جالس عدل
وكأنه يتوجع
في هالحظة وصلو بيت فجر ونزلو كلهم الا سمر ومحمد
محمد: يالله أنزلي
سمر: محمد ويش فيك
محمد بدون مايطالعها : مافيني شي
سمر: الا ليش ماتقعد عدل
آلاء: سمر محمد ضربه واحد من الشركة بسكين
سمر: محمد ....
محمد يشيل النظارة عن عينه..
ويلتفت ليها
كانت عيونه متألمه
سمر سكرت على آلاء الخط
سمر: وين الجرح محمد
محمدج مارد عليها
سمر بهستيريا: محمد ... وينه
محمد: أنزلي أنا باروح المستشفى الحين
سمر: رجلي على رجلك
وأخدت تطالعه
محمد كان لابس ثوب أبيض
فبان من يساره بقعة دم كبيرة
سمر: محمد يالله بسرعة الى لمستشفى


&&&&&&&&&&&&&&&

محمد وسمر وصلو الى الطوارئ
ونزلو محمد ماكان يقدر يمشي عدل كان الجرح يمتد من خصره الى رجله
سمر ساعده بالمشي
ومحمد كان يحس أنه بيغمى عليه من كثر مافقد دم
&&&&&&&&&&&&&
الجزء الرابع عشر
في بيت فجر السالم
فجر: وينها سمر ليش ما دخلت
نهر: أكيد تتصافى مع الحبيب
ريم: ما أتوقع ... صار لهم مدة ... بعدين هذي أشكال ناس توها أمس عاقدة والثانية تبغى تخلينا معاه وتركب في تكسي
فجر: أي والله صادقة أخاف أنهم مايصلحو الى بعض
سمر حبوبه وهذا شكله ... يخوف
نهر: ما أدري...
ريم: تعالي نهر ليش كنت فاتحة وجهش في السيارة
نهر: عادي
ريم: لا مو عادي هذا غير مادام أختار سمر فأكيد بيكون مثلها مايرضى بها لأشياء
فجر: وأني بعد أتوقع كذا ... بس شكله ما أنتبه اليها والا ... شكله من النوع الي مايسكت على الغلط
نهر: لا ... كأنكم تقولو أن الي سويته غلط ... تراني لابسه حجاب أسلامي
ريم حقرتها وفجر: المهم خلني أدق عليها
ريم: لا خلني أني أدق عليها وأنتي روحي زهبي الغدا
فجر: أوكي
وطلعت
وريم
تستنا سمر ترفع السماعة

ريم: الو
سمر: هلا ريم
ريم: أنتي وينش ووشو هالأزعاج الي عندش
سمر: أني في المستشفى مع محمد
ريمك هاااا المستشفى خير ويش صاير
سمر تهون من الموضوع: لا ولا شي بس صاير مع محمد .... وترددت تقول لها
ريم: أي
سمر: لا متصوب أشوي ... أعتذري من فجر
ما بقدر أحضر زين
ريم: لا مو زين وشو الي متصوب
سمر: بعدين بقولش الحين مضطرة أسكر وأذا ماعليش كلافة دقي على عبدالله
خليه يجينا نحنا في مستشفى......
ريم: شكله الموضوع مو هين مو؟؟
سمر: خليها على الله..
يالله أني ومحمد نستناه
ريم: أوكي باااي الحين أكلمه


سكرت من سمر وأتصلت على عبدالله
ونهر تأشر لها.. ويش الي صار
ريم: الو
عبدالله: هلا ريم
ريم: عبدالله ويش فيه محمد
عبدالله: هاااا .... أنتي تعرفين وينه ؟؟
ريم: أي مع سمر في مستشفى....
عبدالله: أوكي بااااي
ريم: عبد....
أنقطع الأتصال
نهر: ها ويش صار
ريم: ما أدري شكل محمد فيه شي خطير وسمر مو راضيه تقولي ولا حتى عبدالله
نهر: لا ما أتوقع
ريم: وشو ماتتوقعي على كيفش الموضوع
نهر: لا بس...
ريم: خلاص أنتهى ...




&&&&&&&&&&&&


في بيت الهاشم

آلاء كانت خايفة على أخوها محمد وتحاتيه وكل ماتتصل فيه مايرد ونفس الشي سمر ماترد
آلاء... وبعدين معاهم ليش مايرو عليي
أكيد محمد فيه شي ولا مايصير
أتصل على منو الحين
مالي الا عبدالله..
لا
أستحي ماني مكلمته خلني أقول الى أمي وأبوي يتصرفون
آلاء كانت في غرفتها فنزلت تدور عن أمها وأبوها
لقتهم
في المجلس يشاهدون
آلاء من الباب: أمــــــــــــــاه
أم محمد مخترعة: وصمه وشفيش ليش كل هالأزعاج ما صارت محنا في المريخ
آلاء: أماه ما أدري ويش فيه محمد
أم محمد: ليش؟؟
آلاء: ...قالت الى أمها وأبوها كل السالفة
أم محمد: وي قومي أتصلي فيه مرة ثانيه لا تعوري قلبي
آلاء: زين
وعودت تدق .... وتدق... وبدون جواب
آلاء تأشر الى أمها مافي أمل
أبو محمد: خلنا نتصل على عبدالله يمكن يعرف عنه شي
أم محمد: آلاء قومي جيبي التلفون الى أبوش
آلاء بسرعة جابته وعطته أبوها
الى كلم عبدالله
أبو محمد:الو
عبدالله: نعم
أبو محمد: معاك أبو محمد
عبدالله: هلا والله
أبو محمد: ماتدري ياولدي عن محمد وينه
عبدالله: والله ما أدري ويش أقولك ياأبو محمد بس ولدك في العناية المركزة
أبو محمد وقف: نعم
عبدالله: هدى يا أبو محمد مايسوى عليك
أبو محمد: وين ... في أي مستشفى.؟؟؟
آلاء حطت أيدها على فمها بحزن
أم محمد من سمعت كلمة مستشفي طاح قلبها ووقفت جنب أبو محمد
أم محمد: سالم ويشفيه ولدي وينه .... ليش هو في المستشفى
أبو محمد سكر التلفون
وقال: أستهدي بالله يا أم محمد ...
قاطعته: ولدي وينه ؟؟؟؟
أبو محمد: في مستشفى....
أم محمد: بعد ويش تنتظر يالله قوم نروح لهم



&&&&&&&&&&&&&&&&

جواد

كان نايم

سمع صوت جواله رفعه بكسل: نعم
سمر: جواد الحقني
جواد فتح عيونه بقوه: سمر ويش فيش..
سمر: الحقني ...ما أدري ويش أسوي أني في المستشفى مع محمد
جواد: خير ليش وشو صاير
سمر: هذا مو وقت شرح تعال لي أني في مستشفى ...... يالله تعال
جواد: زين أنا الحين جاااي
سمر: لا تقول الى أحد زين
جواد: ليش؟؟
سمر: لا تسأل

جواد...
بعد ماسكر من سمر بدل وطلع بسرعة



&&&&&&&&&&&
أما سمر
سمر كانت واقفة تستنا جواد..
صار لها ساعة تنتظره....هذا الي تحس فيه مع أنها توها مكلمته
عبدالله كان واقف بعيد عنها
ويطالع غرفة العنايه بلهفة
عبدالله تذكر الي صار معاهم
من أول ماداومو الصباح


الصباح
محمد داخل المكتب...
وتوه بيدخل
فتح الباب لقى موظفين الشركة كلهم يستنونه
مبروكــــــــــ
محمد أبتسم: على وشو
الكل ضحك من محمد
عبدالله من بين الجموع: أي قول أنك ماتبغى تعطينا الحلاوه وخلص
محمد: أفا عليك .... وهذي الحلاوه
وأشر لهم على مكتب السكرتير كان في كيك
عبدالله: الحين أحد يسمي هذا حلاوه
وقرب من الكيك
عبدالله: الله شكله يشهي
محمد: أكيد يالله أتفضلو
طبعا ماكان داعي لها الكلمه لأنهم من زمان طبو على الكيك الا واحد من الموظفين
كان واقف بعيد أنتبه له محمد
محمد: ها يا أحمد ماتبغى كيك؟؟
أحمد بهدوء وهو يقترب من محمد: الا أبغى ....
محمد: يعني لازم نعزمك لحالك ولا ماتجي
أحمد: أنا منقهر منك من زمااااااااان
محمد بدهشه: نعم
أحمد: ههههه أي الي سمعته أنا منقهر منك من زماااااان وودي ....
عبدالله الي أنتبه لهم : محمد أحمد ويش فيكم ...
محمد: لا مافينا الا العافيه بس عند أحمد سالفة معي أذا ماكان عندك مانع
عبدالله: أوكيه.... يعني طرده
محمد:ههههه أيه
عبدالله بتبرم: أوكيه.... وطلع وهو ينادي: يالله ياشباب الريس طردنا ...الكل الى مكتبه
وقبل مايطلع عبدالله سكر الباب
وعود فتحه: أذا أحتجتني ممكن تطلبني
محمد: يالله زين
بعد ما سكر عبدالله الباب التفت محمد الى أحمد
محمد: نعم
أحمد: أنت ليش كل شي عندك وأنا لا
محمد: كيف؟؟؟
أحمد: أنت عندك المال والحلال والجمال ....
محمد: أنت الحين جاي علشان تقول هالكلام
أحمد: لا...أنا أبغى أعرف شي واحد بس



&&&&&&&&&&&&&&
عبدالله
بعد نص ساعة
كان قاعد على مكتبه ويفكر
أحمد ويش يبغى من محمد
أكيد فلوس
بعد شنو
لا
بس كأني سمعت في صوته لهجة تهديد
أنا خايف على محمد منه
بس محمد أقوى منه وما بيسوي له شي
بس
هذا الرجال يخوف
ما أدري ليش محمد مشغله هني
وليش جى يهني محمد مادام هو مايطيقه
أف وبعدين
أنا لازم أعرف ويش الي بيصير معاهم
مو كأنهم طولو
كل هذا شغل
......
خلني أراجع هالأوراق
وبعدين أسأل محمد عنه
توه ماسك الورقة
أتصال داخلي
عبدالله: الو
محمد: تعالي الحين
عبدالله: حاضر


&&&&&&&&&&&&&
محمد
لما دخل عليه عبدالله كان قاعد على مكتبه ومبين الغضب بعيونه
عبدالله: خير محمد
محمد: أنا ظلمتك ياعبدالله؟؟؟
عبدالله: لا ليش؟؟
محمد: ظلمت أحد الموظفين الي يشتغلون معاي
عبدالله: لا ليــــــــــش؟؟
محمد: أنت جاوبني أول أنا عاملتك أو عاملتهم في حياتي كأنهم حشرات
عبدالله: محمد منو الي قايل لك هالكلام
محمد: واحد من الموظفين
عبدالله: أكيد أحمدو النذل هو ال...
قاطعه محمد: عبدالله أسمعني...
عبدالله: لا مانا سانع أنا قلت لك كذا مرو تطرد هالأنسن الي ما يهتم الا ...
محمد: عبدالله..
عبدالله: والله أن ماطردته الحين ل...
محمد: عبدالله مو أحمد السبب في هالأسئلة
عبدالله: عجل منو ... وويش كان يبغى منك ..
محمد:يبغى يبارك لي زين
عبدالله: مانا مصدق
محمد: مو على كيفك أنتهى الموضوع... أحمد بارك لي وطلع
عبدالله: طالع عيوني وقول هالكلام
محمد بدون مايطالعه:ماله داعي
عبدالله: أنت ماتعرف تكذب ...أنت كل ما يجيك هالتعبان تنقلب ...
محمد: آآآآآآآه ياعبدالله..
عبدالله: هااااا قول الي قاله لك شكله كلام يغث
محمد: بس يغث ... الا يموت
عبدالله:قولي ويش قال خلني أروح له أوريه شغله أنا ما أدري ليش ساكت عنه؟؟
محمد: عبدالله .. أنا ما أبغاك تلمسه أو تضايقه هذا أنسان على قد حاله ومحتاج الى الشغل
عبدالله: بس ماتوصل الى درجت أنك تسكت عنه أول مرة أشوفك تسكت عن أنسان غلطان
محمد: مو مهم .... المهم ... أنه ؟
عبدالله: وشو؟؟
محمد: مو شي ... بعدين بقولك المهم الحين بيجينا سالم ال..... ولازم تستقبله
عبدالله: أوكيه...بس ليش تغير الموضوع..
محمد: عبدالله روح على مكتبك...الرجال على وصول
عبدالله ....طلع من مكتب محمد
وراح على طول الى المكتب الي فيه أحمد
لقاه قاعد على المكتب يشرب شاي ولا هامنه شي


&&&&&&&&&&&&&&&&

عبدالله
أنتبه من ذكرياته على صوت باب الغرفة الي فيها محمد
وطلع الدكتور منها..
الدكتور: منو فيكم يصير للمريض
عبدالله: أنا صديقه وهذي زوجته..وأشر على سمر
الدكتور: وفين أهله...؟
عبدالله:وشفيه محمد ...أحنا أهله
الدكتور أخد عبدالله على جنب
عبدالله: خير يادكتور..
الدكتور: والله أنا ما أدري ويش أقول لك ....
عبدالله: خرعتني فيه شي
الدكتور: المريض نزف دم واجد ونحتاج الى متبرع بالأضافة الى أنه أحتمال ماينجو
عبدالله: وليش؟؟
الدكتور: الظاهر أن الأداة الي أنجرح فيها كانت مسمومه
و
و




&&&&&&&&&
توقعاتكم
أدري أن البارت قصير بس هذا الي الله قدرني عليه
.....
منو هذا أحمد؟؟؟؟؟؟وشنو علاقته بقصتنا؟؟
سمر... ؟؟؟
ريم.... ليش كل ها لعصبية على نهر؟؟؟
جواد
آلاء
وزهراء
مالجديد
عبدالله .... مالذي حدث معه مع أحمد؟؟؟
من الي جرح محمد؟؟

&&&&&&&&&&


تابع الجزء الرابع عشر


الدكتور:بس الحين نحتاج الى أحد يتبرع بدمه ...
منو فيكم فصيلة دمه o+
عبد الله: شاماعندكم في المستشفى .؟؟
الدكتور: أليوم كان عندنا حادث وأستنزف كل الي عندنا..
سمر: أني فصيلة دمي ..
عبدالله: صحيح
الدكتور : ما أعتقد يكفي لازم أكثر
سمر تطالع عبدالله
عبدالله: أنا بي بلس مو أو
سمر: خلاص الحين جواد بيجي وهو نفس الشي أو بلس
ماخلصة كلامها الا جواد جايهامن بعيد
جواد: سمر ... عطيني مفتاح سيارة محمد
سمر: هااااا ليش
جواد: السيارة واقفة في نص الطريق وسيارة أسعاف جاية مو عارفة تدخل المصاب الى عندها
سمر: بس الامفتاح في السيارة
جواد ...بسرعة تركها ورجع لقى السيارة بالفعل مفتوحة والمفتاح داخلها
أول ماركب السيارة لقى بقعة دم كبيرة مرة جنب الباب خاف جواد على محمد زود هو كان يعتقد أن سمر تبالغ بس بعد ماشاف هالدم شك ؟؟



&&&&&&&&&&&&&&&

مع ريم والبنات

ريم: أف منه
فجر: من؟؟؟
ريم: عبد الله البايخ مطفي جواله وماير علي من زمان وأني أدق أول كان يرن الحين وقف
فجر: الله يهديش ياريم يمكن الرجال مشغول
ريم: حتى لو مشغول أبغاه يطمني مو ماير علي ويتركني كذا بدون حتى ولا كلمه
نهر ببرود: هدي ماله داعي العصبيه ياريم كلها دقايق وبيكلمش
ريم: وشو هدي .... أني متاوترة وهذي تبط شبدي أكثر والله فراغة منش
نهر: بل ماقلت شي علشان تعصبي
فجر: هييييي أنتو سكتو خلني أدق على سمر
ريم ونهر سكتو وفجر تستنا رد على مكالمتها
سمر كانت توها طالعة من الغرفة الي أخدو منها دم
وجواد معاه ولونه مو على طبيعته من كثر ماخاف على محمد سمعت صوت جوالها رفعته بدون نفس
سمر: ألو
فجر: هلا سمر أخبار محمد
سمر: ما أدري
فجر: كيف ماتدي مو أنتي معاه الحين
سمر كانت تحس بالتعب وأنها بتنهار ماتوقعت أن محمد يصير له هالشي
صحيح أن سمر ماتحبه بس عندها مشاعر تجاهه ثانية هي حتى لو أنسان غريب يصيره الي صار الى محمد كان حزنت وخافت عليه
كيف وهو الأنسان الي المفروض أنها تعيش معاه
كيف
فجر: سمر... سمر... يو شكله مافي أرسال
سمر: لا ... مو الأرسال أني مضطرة أسكر بس أن شاء الله محمد بيكون بخير
فجر: أن شاء الله
ريم أخدت السماعة من فجر:ألو سمر
سمر: نعم
ريم: عبدالله معاش
سمر: لا... كان معانا من شوي والحين راح يشوف الدكتور
ريم: آآآهااا زين سمر أنتبهي لنفسش غناتي
نهر كانت تحاول تاخد السماعة من ريم
وماقدرت تاخدها
ريم: أوكي باي
نهر: كنت أبغى أكلمها
ريم: خلاص سكرت
نهر: أف .... أف .... ريم ماصارت هذي ليش تعامليني كذا؟؟
ريم: أني ماسويت لش شي يالله سكتي وروحي مناك؟.؟
فجر: أوهو وياكم متى ماخالصتو تعالو تغدو ...



&&&&&&&&&&&&&&

بيت الهادي
أم جواد: زهراء وين جواد
زهراء كانت تشاهد في التلفزيون ولا هامنها أحد أبد
أم جواد: زهــــراء
زهراء: ما أدري عنه كان نايم وبعدين شفته طالع
أم جواد: مو كأن سمر تأخرت بعد
زهراء: لأنها معزومة عند فجر
أم جواد: ما أدري أحس أن سمر فيها شي
زهراء: ما أقدر على الأحساس أني
أم جواد: أهو قومي عن وجهي وطفي هالتلفزيون خلينا نتسمع المحاظرة
كانت أم جواد والعة الراديو وتسمع الى الشيخ أحمد الوائلي
زهراء: ماني الحين بينتهي المسلسل وبعدين أسمعي محاظرتش
أم جواد طفت التلفزيون وزهراء: لا لا لا أماه خليه
أم جواد: مكافي وقومي جيبي الجوال خلني أدق على سمر
زهراء وهي متنرفزة وحاسة بالغيرة من أختها: زيــــــــــن


بعد ما رن
أم جواد: ألو
سمر بصوت مبحوح: ألو
أم جواد بخوف: سمر وشفيه صوتش غناتي
سمر بأرتباك ماتبغى تقول الى أمها: هاااا لا مافيني شي
أم جواد: سمر ماتلعبي علي بهالكلام الحين أتقولي ويش فيش بسرعة
جواد سحب الجوال من عند سمر لما شافها مرتبكه وقال الى أمه كل السالفة
أم جواد: الحين كل هذا يصير معاكم ولا تقولو ... والحين شخباره
جواد: ما ندري عنه الدكاترة داخلين طالعين محنا عارفين
أم جواد: الحين أني وأبوك نجيكم
جواد: ماله داعي يمه
أم جواد: أنت أسكت حسابي معاك بعدين تطلع ولا تقول لي
جواد بأستسلام: خلاص كيفش..... هداويه
أم جواد: يالله مع السلامه



&&&&&&&&&&&&
عبدالله القاسم
كان واقف عند العناية المركزة
ومهم
....كله مني أنا
...
تذكر وهو ندمان
دخوله على أحمد المكتب وتهزيئه قدام الموظفين كلهم

وكيف كانت ردت أحمد الي ضل ساكت بدون ولا كلمه
وكيف طلع من المكتب بعد ماهدده أنه لو كرر الموقف الي صار محمد مو محمد الي بيتصرف معاه
أهو الي بيتصرف معاه
.....
أحمــــــــــــد
خلنا نترك عبدالله شوي ونتكلم عن أحمد
أحمد: أنسان غريب وطباعه أغرب شخصية ذكيه مرة وبارع في شغله مره>>>مهندس
وهذا الى مخلي محمد يسكت عنه بالأضافة الى ظروف أبوه الى ترك عايلته وتزوج أخرى على أمه فصار مسئول عن أمه وأخته في وقت
المفروض فيه أنه يكون في مرهقته فكبر عشرين سنه قدام
كثيرا مايقفد السيطرة على نفسه وكلامه دائما جارح ومخيف
......
عبدالله
كان عبد الله مع محمد في غرفة الأجتماعات في الساعة 11
وعندهم أمريكي يتكلم عن المشروع الي مخططين له من أشهر محمد سرحان دزه عبدالله
عبدالله: محمد
محمد:هاا
عبدالله بصوت واطي: أنت فاهم الي يقوله
محمد أعتدل من جلسته وأخد يطالع في الأمريكي بنظرة تفهم ولف الى عبد الله: أي أفهم ليش أنت ماتفهم؟؟
عبد الله بأحراج: بصراحة مو كل كلامه أحس أنه ياكل الحروف
محمد: عادي كل الأمريكان ياكلو الحروف وبعدين المفروض أنك تعرف هالشي
عبدالله: أي فاهم وأعرف بس بعض الكلمات أتصير صعبه يالله أفهمها
محمد: هههه
الأمريكي أخد يطالعهم بنظرة قويه
محمد و عبدالله سكتو ولا نتطقو بكلمه الى أن خلص بعد ساعتين
لما طلع آخر موظف من غرفة الأجتماعات عبدالله أخد يضحك
محمد: هيييي لا تهستر
عبدالله: كأنا في المدرسة طالعنا بنظرة خطيرة
محمد: هههه الله يغربله فكرته منغمس في الشرح الا هو يطالعنا
عبدالله: ما أدري عنه هذا... المهم
محمد: أي
عبد الله: أنا اليوم سويت شي غلط وأتنمى أنك تسامحني عليه
محمد بنظرة شك: ها ويش سويت
عبد الله: أتهاوشت مع أحمد
محمد بصوت عالي: ليش؟؟
عبدالله: لأني ما أسمح له يغلط عليك
محمد: أنا ما أرضى بالي سويته ..
عبد الله: بصراحة أنا ماقدرت أستحمل حركاته وكلامه البايخ كله...
محمد: بس يا عبد الله أحمد هو أحسن مهندس عندنا بالأضافة الى أنه لما يشتغل يشتغل بأخلاص
عبد الله: حتى ولو مايصير كل يوم يقول لك كم كلمه تقهر وتظل ساكت عنه بس لأنه شاطر وماأدري وشو
محمد: أنا مو ساكت عنه الى هذا السبب بس
عبدالل: أدري بتقولي الظروف الي هو فيها وما أدري ويش هالخرابيط ماتمشي عندي بصراحة هالأنسان مايعجبني وأحسه غفيف على قلبي
محمد: عبد الله
عبد الله: وشو عبد الله ... بصراحة ينرفز هالأنسان مع أني لما كلمته مارد على ولا قال شي شكله مايقدر الا عليك
محمد: هو أنسان غريب أشوي بس هو مايحب الغلط..... بسألك لا يكون طردته أو
عبد الله: لا تخاف ماطردت موظفك العزيز
محمد: الحمد لله ترانا محتاجين له في هالفترة خاصة علشان شغلنا مع جون
عبد الله: أي جون
محمد: الأمريكي
عبد الله:زين لا تخاف عليه مانا مسويله شي بس تعال لا يكون أحمدو صديقك وأنا لا
محمد: ههههه غيران
عبد الله: أي
محمد: ولا مرتي أنت
عبدالله: أصلا مرتك ماتغار عليك مثلي
محمد أتذكر الكلام الي قالته سمر أمس وأنزعج جدا
عبد الله: محمد ....هو أنت لا تسرح ؟؟
محمد: معاك
عبد الله: معاي طل أكيد مع الحبيبه
محمد: أقول عبدالله
عبد الله: نعم ياعيون عبد الله وطوايف عبد الله
محمد: ليش ماتروح مكتبك؟؟
عبد الله : أف... زين أي أوامر ثانية ياسعادة المدير
محمد: أي نادي على أحمد في طريقك... ولا تسوي مشاكل معاه
عبدالله وهو يطلع: بس هذا الي تبغاه أحمد وأحمد
محمد: هههههه
وظل محمد بعد ماطلع عبد الله يفكر
الى أن سمع دق الباب
محمد: أدخل
أحمد وهو يطالع في الأرض: طلبتني
محمد: أي أجلس
أحمد جلس يستنا محمد يتكلم وعينه لازالت تطالع الأرض
محمد: أحمد طالعني
أحمد رفع راسه بشويش
محمد: أحمد شالسالفة مع عبد الله
أحمد: ولا شي
محمد: زين ماتبغى تقول؟
أحمد: بصراحة لا
محمد: ممكن على الأقل أتقولي الكلام الي صار من شوي معاه .... يعني هل أحرجك
أحمد: لا ... ما أقدر
محمد: خلاص أنا ما أبغى أضغط عليك بس أنا أعرف أآن الكلام الي صار بينكم عني
أحمد ساكت
محمد: وأدري أنه منعك أنك تتكلم معاي بطريقتك الصريحة البايخ مثل مايقول
والصراحة حتى أنا ماهو عاجبني كلامه أنا أحب فيك هالخصله
أحمد رفع راسه بدهشة
ومحمد كمل كلامه: أي لا تستغرب أنا يعجبني نقدك لي لأنك تحفزني أعدل من مواضع الغلط فيني
أحمد: بس...
محمد: وتدري شي أنا صحيح أتضايق منك في معظم الأحيان بس أحسك تساعدني
وما أبغى كلام عبد الله يأثر عليك أتفقنا
أحمد أخد يطالع محمد بدهشة وحس بالندم على كل كلمه قالها في حقه مع أنه كان يظلمه في الكثير منها
محمد: أحمد أتفقنا
أحمد: أي و .... مشكور
محمد: لا تشكر هذا هو الصح
أحمد: لا أنا
محمد قاطعه: أحمد أنسى الموضوع وركز على شغلك تراني أبغى همتك معاي في المشروع هذا
أحمد بتردد: أن شاء الله
وقام بيطلع
أشر له محمد
أحمد: نعم
محمد: أحمد ... أنت أسمك أحمد عبد الله الهادي مو
أحمد: أي... ليش
محمد: لا بس حبيت أستفسر عن شي
أحمد بشك: تفضل
محمد: أتـصير لك وحدة أسمها سمر علي الهادي
أحمد بدهشة: هااااا سمر.... أي
محمد: شنو...؟؟
أحمد بشك: ليش
محمد: أنت جاوب أول
أحمد: أي بنت عمي ... بس ليش
محمد بأبتسامه: عجل صرنا أقارب
أحمد: هااا كيف
محمد: مو سمر هذي الي أنا خطبتها
أحمد بصدمه: وشو ... لا مستحيل ويش هالكلام .... لا ما أصدق
محمد: أحمد وشو الي ماتصدقه
أحمد بغضب: ليش .... كيف ... هذي بنت عمي أنا كيف تاخدها مني ... كيف
محمد و قف من كرسيه وقال بهدوء: أحمد ..
أحمد بغضب: لا ما أصدق أنت ...؟؟
وطلع من المكتب بسرعة وأصطدم في عبد الله
الي أندهش من الي صار أول مرة يطلع أحمد من عند محمد معصب
عبد الله بسرعة راح الى مكتب محمد وطل عليه بأبتسامه: ها بشر طردته
محمد وبعده منصدم من ردت فعل أحمد: هاااااااااا
عبد الله: محمد ... ويش سويت مع أحمد
محمد: لا ... الحق على أحمد خلنا نعرف ويش فيه
عبد الله: وشو يعني ما طردته .... لا
محمد: أقولك الحقه تقول طردته ..
عبد الله: وين الحقه تلاقيه على هالسرعة الى طلع فيها وصل بيتهم
محمد قعد على كرسيه أو رمى نفسه عليه
عبد الله: محمد.. ويش قلت له؟؟
محمد: ما أدري ....بس هو قعد...
وسكت
وأخد يفكر
وعبدالله يطالع محمد بنظرة أهتمام: محمد ...
ولما مارد عليه
طلع







بعد هالموضوع بنص ساعة
عبد الله كان يطالع النافدة لقى محمد بيركب سيارتة
وبعدها مادرى ويش الى صار الى فهمه أن واحد أنقض على محمد من جنب وغرس شي في بطنه لين رجله ومحمد مو منتبه
بعدها محمد ركب السيارة بسرعة
وعبد الله نزل يبغى يعرف الى صار لقى بقعة دم كبيرة جنب السيارة و...و...و ...



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
سمر كانت واقفة مع جواد تنتظر
سمعت صوت عالي من وراها: محمد وينه محمد
التفتت لقت آلاء و أمها وأبوها جايين بسرعة
وكان الصوت من أمه
أم محمد: محمد وينه.... محمد
أبو محمد لما وصلو عند سمر وجواد: هااا ويش صار مع محمد
جواد : ما ندري من دخل ها لدكتور ما ندي ويش صار
أم محمد: يعني وشو؟؟؟
عبد الله كان واقف بعيد لما شاف أهل محمد راح لهم: يعني للحين ماندري... خلو أملكم بالله قوي
آلاء: الحين منو الي سوى كذا في محمد....وكملت أصياح
عبدالله بتردد: ما أدري؟؟
آلاء: يعني شنو أخوي بيرح فيها وأحنا حتى منو الي سوى فيه كذا ماندري
ماخلصت كلامها الا بالدكتور طالع من الغرفة
الكل ألتفت اليه وأخدو يطالعوه بنظرة أمل
الدكتور وهو يأشر على أبوه: أنت أبو محمد
أبو محمد: أي نعم
الدكتور: ممكن تجي معاي؟؟
أبو محمد: أن شاء الله
وأخده وأبتعد فيه


أدري بتقولو قصير بس أني صرت تعبانه أشوي
وماقدرت أكمله أعذروني
بس ما ننسى التوقعات
أحمد..... هل هو من ضرب محمد؟؟
محمد... مالخبر؟؟؟
سمر... ماحالها الآن؟؟

&&&&&&&&&&

تابع الجزء الرابع عشر
زهراء..
تكلمها رحمه{كالعادة}
رحمه: لا تقولي ....
زهراء:هههههه
رحمه: تضحكي مع وجهش .... تخبي علي أن سمرو أنخطبت لا وأني آخر وحدة تدري
زهراء: ههههه ويش أسوي سمرو قالت لي أن قلت لش مابتخليني حتى أدخل ...
رحمه: أنزين مو لازم تدري أنش قلتي لي
زهراء: لا حبيبتي ... سمرو تدري والكل يبيدي يعني أنتي ماتدري عن نفسش على طول بتنشريها
رحمه: أفا ... والله ماهقيتها منش ... هذا وأنتي صديقتي
زهراء: خلاص ماعليش ما قلتي لي شخبار نهى>>>>نهى هي رمز الى أحدى المدرسات
رحمه: قصدش ويش أخبار ولدها بطولي
زهراء: أي ... ويش أخباره الجيكر
رحمه: أجكر واحد في الدنيا ههههه
زهراء: تدري المفروض أني زعلانه منش
رحمه: ليش بعد؟؟
زهراء: وليش بعد الحين أني من كم يوم أقول الى أخوش يقولش تكلميني ولا حياة لمن تنادي
ما أتصلتي
رحمه: قلتي لمن عفر
زهراء: من بعد ثقيل الدم علووووو
رحمه: ما لقيتي الا هذا .. يقولي أنش أتصلتي موته ولا أني أكلمش أصلا أني المفروض الي أزعل
زهراء: وليش أن شاء الله
رحمه: لأن علي يقول أنش كلمتي البيت وسكرتي السماعة في وجهه
زهراء: هاااااا ويش عيدي ما أصدق هالكلام ... أني ما أتصلت في بيتكم من داك اليوم يوم يقولي أخوش أنش تسبحي
وسكر السماعة في وجهي وخلاني أولي
رحمه: لا موو معقولة علي يسوي كذا
زهراء: لا ... يعني أني أكذب عليش
رحمه:مافي غيره الخايس لكن أني أوريه شغله العفن
زهراء: مايسوى عليش هالكلام والله خليه يولي وقولي لي عن خطيب الغفلة
رحمه: ويع .... ويع أي خطيب مالقيتي الا هذا آخده لا ... أني مالي الا واحد
زهراء: هااااا ... من ورانا بعد
رحمه: أي وراش أنتي الثانية .... أخوش يالخايسة ولا مالش نية تخليني آخده
زهراء: أفا ..... أفا عليش ما ياخد غيرش
رحمه: أي حسبالي بعد... لو ماقلتيها شان ماعطيتش أخوي علللللوووه
زهراء:ويــــــــــــــــــــــــع مالت ما أخد الا هالعلي والله لو خلت الديرة ماخديته
رحمه: على كيفش أصلا أنتي تحبيه
زهراء: حبته الجرادة والبرص و سبع جنانوه من العفن الي فيه أحبه هالسبال
رحمه: ول أسم الله على أخوي...
كان علي مار بالصدفة فالتفت ليها: هااااا ويش فيني ...
رحمه: أف... أحد كلمك أنت
علي: منو أتكلمين أكيد الدبه زهرو
رحمه بعنتاد: أي عندك مانع
علي بمزاج: لا دواس ههه
رحمه: سخيف
علي : أسخف منش ماكو
رحمه حقرته: ألو زهراء وينش حياتي والله أحيالانا كلامش ذرر
علي: مالت عليش أنتي وياها
زهراء: شوفي رحمه لما تفتكي من السخيف الي جالس جنبش كلميني
رحمه: أوكي
وسكرو وعلي يطالع رحمه بدهشة
رحمه: نعم؟؟
علي: لا بس ... سكرتو
رحمه: أي ... الظاهر أن البنيه ماهي طايقة حتى تسمع صوتك
علي سئكت وتم واقف وهو يفكر ليش ماكملت كلامها مع رحمه مو من عادتها ... لايكون كرهتني بعد
رحمه: هــــــــــــي أنت نحن هنا
علي: روحي زين..{ ومشى عنها}
رحمه: ويش فيه هذا بعد





&&&&&&&&&&&&&&


نرجع الى سمر
سمر كانت واقفت تناظر الدكتو الي قاعد يشرح حالة محمد الى أبوه وسمر تلاحظ أنعقاد حواجب أبوه وكلما كمل الدكتور زاد أنعقاد حواجبه أكثر
أم محمد: محمد ... أبي ولدي وينه ... أبغى أطمن عليه
منو هذا الي يحقد على ولدي منو ..أهي أهي وتكمل أصياح
آلاء: أماه خلاص الدكتور طلع أكيد ببشرنا أن محمد مافيه شي وأن الي صار مجرد جرح وأنتهى
آلاء وهي تقول الكلام ماكانت مقتنعة فيه... يارب أنت المعين
عبد الله الي كان يناظر الموقف ماقدر يستحمل راح الى الدكتور وأبو محمد
الى لسه كانو يتكلمو
لما وصل لهم عبدالله سكتو وتمو يطالعوه
عبد الله: خير طمنوني
أبو محمد وهو يطالع في الدكتور: لا ... خير أن شاء الله محمد مافيه شي ... و أنقطع صوته بنوبة بكاء مفاجئه
عبد الله خاف أكثر وطالع الدكتور الي هز كتفه بعجز
عبد الله: يعني شنو؟؟؟ محمد خلاص... بح
قال كلامه بصوت عالي وهو مايدري
الكل أخد يطالعهم وأم محمد صرخت بقهر: محمد ....... لا ولدي حبيبي لا الا أنت يامحمد لالالالالالالا
وأنهارت عليهم
وآلاء تطالع في عبد الله والدكتور بعيون مليانه أدموع وفجئة صرخت: أنتو كذابين محمد لالالالالالا ما بيموت
وصتها ينزل: لالالا أنتو تكذبون علي ليش توه .. معرس ماتهنى بعروسه
جواد أنصدم وتم ساكت ويناظر سمر الى من سمعت كلام عبدالله وهي ماتتحرك كأنها صنم
جواد حط أيده على كتفها
سمر ماحست بأيد جواد كل الي كان في بالها محمد ....أي محمد ماهي عارفة توصف شعورها ...شعور وحدة مغدورة
لا ... شعور وحدة عروس بعد يوم من خطوبتها تنصدم بزوجها ...
لا .... شعور....... لا .... شعور ...
أما أبو محمد ركض الى أم محمد وحاول أنه يمسكها
وأم محمد ماهي قادرة تتماسك
في ها لحظة وصلو أهل سمر الي لما شافو الدنيا حوسه خافو وأم جواد حطت أيدها على قلبها
وأتجهت اليهم بخطوات سريعة
لقت عبد الله يهز الدكتور يبغى يفهم منه
عبدالله: أنت أتسمي نفسك دكتور ... وأنت ماتقدر تنقد صديقي أنت حتى أنسان .... وتهدج صوته بحزن.... محمد عاد مزالقيت الا محمد
لا مو محمد .....وعاد صوته الى الأرتفاع وهو يشد على بالطو الدكتور..... محمد مابيموت أنت كذاب...أنت ويش أعرفك أكيد
أبو محمد{سمر} مسك عبدالله وخلاه يبتعد عن الدكتور: عبد الله أترك الدكتور
عبدالله: لا مانا تاركه لالالالالالا
أبو محمد: فهمني يا عبد الله ويش الي صار
عبد الله بيأس: ما أدري .... ما أدري
في هالحظة طلعت الممرضة من غرفة العناية الي فيها محمد
الممرضة: دكتور سامي.... دكتور سامي
الدكتور: خير
الممرضة : المريض الى داخل يتحرك
الدكتور: هاااااا ... الحين أجي
وبسرعة تتغير الموازين والكل بدل الحزن والبكاء رفع أيده بالدعاء
وأم محمد الي كانت خلاص طايحة قامت وهي تمسح أدمعوها وترفع أيدها الى السماء: يارب أرحمنا ... ولا تخذلناوعافي محمد وأخرجه سالم يارب العالمين
سمر الوحيدة الي كانت متجمدة ولا كأنه صار قدامها شي لازالت تفكر و تدور الأفكار في راسها
محمد.... كيف أخدني من المعهد بدون مايروح المستشفى كيف .... وكيف... وكيف ساق اللسيارة كل هالمدة وأني ماحسيت فيه كيف تركته بوجعاته و ما أنتبهت عليه....آ آآآآآآه
جواد وهو يهز سمر: سمر ... سمر ردي علي سمر
وسمر أبد لا حياة لمن تنادي.... منو الي ضربه وليش وكيف ومتى ....أف
جواد: سمر ردي علي أنا جواد سمــــــر
سمر أنتبهت أخيرا: هاااا
جواد: خوفتيني عليش صار لي ساعة أناديش وأنتي ماترديني علي ليش ياسمر
سمر: لا بس كنت....... ولقت أمها قدامها وراحت لها تحضنها ...أمي أني و أنفجرت بصياح غير متوقع





&&&&&&&&&&&&&&&&&

سالم
يتصل على نهر
نهر لما سمعت الجوال على طول رفعته بتحدي في وجه ريم الي عرفت من نظرات نهر أنه سالم
نهر بدلع متعمد: هلا والله حبيبي
ريم أنقهرت زود بس لما حست أن نهر تبغى تقهرها لفت الى فجر بضجر
سالم: هلا والله بهالصوت الحلو وينش ياقلبي
نهر: والله في بيت فجر
سالم: أوه ...صحيح أنتو معزومين على الغدى أرجو أني ماقاطعتش
نهر: لا شدعوه من زمان خلصنا وقاعدين أنسولف بس .. يعني عادي
فجر أنقهرت من تصرفات نهر وطالعت ريم لقتها ماخدة منديل وتقطعه بقهر
فجر بصوت خفيض: ريم ماعليش منها
ريم : لا ماعلي منها كل يوم تتلزق في أخوي أكثر وأني تبغيني أظل ساكته
فجر: زين ليش ما تتكلمي مع سالم في هالموضوع وتفتكي
ريم: هههه تكلمت وتكلمت مانفع مرة يسكر الباب في وجهي مرة يقولي أنتي مالش خص مرة
أنا معاها ننجاز
فجر: الى هالدرجة ماسحة مخه
ريم: آآآآآآآآآآه وأكثر
فجر: لازم تحدرية منها تراها مو طبيعية بالنسبة الى الرجال
ريم: ليش يافجر تقولين كذا أكيد أنتي تعرفي شي عنها ومخبيته
فجر بأرتباك: هااا ...لا
ريم: وشو الي هااا أكيد عندش سالفة فجر: بصراحة السالفة مر عليها مدة وما أحب أنفض الي صار
ريم: فجر... قولي أحسن لش
فجر: السالفة ماتنقال...
ريم: زين أعطيني لمحة بس ... يالله عاد
فجر: السالفة عن علي
ريم: ويش دخل علي في نهر
فجر: أووووووه بعدين أقول لش... الحين خلنا منها وأتصلي في خطيبش أو سمر تراني خايفة على سمر وحاسة أنها تعاني
ريم أخدت الجوال تكلم عبدالله االي لقت جهازه مسكر
وبعد ماحاولت أكثر من مرة أتصلت على سمر ومافي أجابه وعاودة الأتصال الى أن ردة عليها أمها
أم جواد: ألو
ريم: الو أخبارش أم جواد أن شاء الله زينه
أم جواد: الله يسلمش غناتي الحمد لله زينه
ريم: خالتي وينها سمر؟؟
أم جواد: والله ما أدري ويش أقولش ....بس سمر ماتقدر تكلمش الحين ...
ريم: زين ومحمد؟؟؟
أم جواد: لا الحمد لله صار أحسن توه الدكتور طالع يقول أنه بخير وأن جسمه قدر يتخلص من السموم الي فيه
ريم: صحيح؟؟
أم جواد : ههههه أي صحيح بس اللله يهديها سمر ماهي راضية تكلم أحد
ريم: لا ما عليه خالتي المهم أن محمد بخير والله خفت عليه وعلى سمر والله ماتستاهل توها ماربعنت >>>{ معناها لسة ما كملت أربعين يوم من عقدة المعرف أنه المفروض ماتزعل ولا يقهرها شي بعد عقدها بأربعين يوم}
أم جواد: أي والله عين وصابتهم
ريم: يالله ... الحمد لله على السلامه ..
أم جواد: الله يسلمش
ريم: يالله مع السلامه...



&&&&&&&&&&&&&&&

بعد ماقال الدكتور أن محمد تخلص جسمه من السم
عمة الفرحة بينهم وكان بعده أتصال ريم
وبعدها طلبو من الدكتور أنهم يشوفو محمد لكن الدكتور رفض لأنه مازال يحتاج الى الراحة علشان الجرج الي لسة ماخاطوه
أبو محمد: بس بنشوفة من بعيد محنا لامسينه
الدكتور بأصرار: لالالالالالا
أبو محمد بغضب: مو على كيفك
وسانده عبدالله وجواد...أي مو على كيفك نبغى نتطمن عليه فاهم
الدكتور: خلاص كل واحد له دقيقة وحدة وطبعا بس أثنين الي بيدخلو
جواد: نعم .... لا حبيبي كلنا بندخل ورجلك فوق راسك
الدكتور بخوف وهو يشوف عيون الي حواليه تلمع بغضب: خلاص بس دقيقة لكل واحد
&&&&&&&&&

الجزء الخامس عشر


أحمد
أحمد الهااااادي


كان أحمد في نفس اللحظة الي فيها سمر في المستشفى في البيت يناظر الفراغ في غرفته الواسعة
....آآآآآه منش ياسمر ضعتي من أيدي ...
لا
لا
لا
ماضعتي لازم أردش لي حتى لو أقتل محمد
منو.......... هذا محمد علشان ياخد حلم حياتي........ منو
تقلب على سريره بأحباط
بس....
بتردد... هذا محمد ولد الحسب والنسب .....
وأنا وشو مقارنتا فيه .... وكأنه يرد على نفسه... ولا شي
أنا لو عندي تفكير شان حجزتها على الأقل؟؟.... ومنعت واحد مثله أنه ياخدها
بس
كيف أواجه عمي وأقوله أني أنا أبغى أتزوج مدللته والغاليه سمر
أكيد بيطردني من البيت ويقولي ماعنده بنات تتزوج واحد مثلي لا وحجز بعد مو زواج .....أوه
أوه أنا كاره نفسي وكاره اليوم الي ولدوني فيه في بيت مثل هذا
لا أبو مثل الناس والعالم ولا حتى أخو يسندني في وحدتي كل الي حولي حريم أنا زهقت وطقت شبدي
ليش لازم أنا الي أتحمل المسؤليه
ليش
وطالع سقف الغرفة وبحسرة صاح
كله منك أنت
أنت
يالي ماتستحق كلمة أبو
أنت
آآآآآآآآآآآآه
كل كاحسيت الدنيا تفتح لي باب تتسكر في وجهي
توني فرحان بوظيفتي وبالمركز الي وصلت له حتى محمد كان يعاملني كأني أخوه مو كأني رجال غبي كل يوم راز وجهي أعطيه كم
كلمه سم .... يمكن غيرتي منه أهي السبب
,,,, أف حتى سمر أخدها كل سي عنده والحين حتى سمر
أوه
أوه
وبحقد أبتسم
بس زين الي سواه فيه ذاك الرجال أقتص منك يامحمد وبرد غليلي فيك
وبهم رد له تفكيره
لكن يمكن محمد يموت من الضربه
وبتفكير... أنزين داك الرجال ليش ضربه أنا المفروض الي منقهر .... وهذا من وين طلع
أخاف ...
وأتجه تفكيره الى عبدالله الي أنتبه له وهو يطل من النافدة
أخاف عبدالله يشك فيني أهو شافني وأنا طالع من عند محمد معصب وماعندي أخلاق
يالله .... يمكن أروح فيها ..... وعبدالله أنسان شراني ومايحبني أبد لا ويكرهني ويبغى الزله علي
يوه يوه لالالا
لا يصير في محمد شي أو يموت وأصير أنا بأيد عبد الله
لا ما أتوقع
الضربه ماكانت الى هالدرجه قويه
بس
الدم الى طلع من محمد ماكان قليل ...
ياربي أنا مو ناقص
أووووووووووووووووه
من هالدنيا
أول هالأبو
بعدين
سمر
والحين
محمد وضربته
أنا لازم أعرف الي صار له
بس كيف
كيف أعرف؟؟؟



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

جواد كان واقف مع سمر والكل دخل على محمد بالتناوب الى أن جاء دوره
أشر جواد الى سمر أنها تروح قبله
سمر وهي لازالت على الكرسي الي من دخلت أم محمد وهي جالسة عليه وماهي راضية تتحرك منه: لا أدخل أنت قبل
جواد الي كان خايف يدخل ما أنتبه الى سمر وأنفعالها
ودخل الغرفة بمشية مترددة
وسمر لازالت على الكرسي ما بدرت منها أي حركه
وآلاء تراقبها بهدوء خاصة أنها توها طالعة من عند أخوها وتحس أنها أطمئنت عليه وأرتاحت نسبيا
أتحركت جنب سمر وهزتها شوي: سمر
سمر وكأنها تستفيق من غيبوبه: هاااا
آلاء: ليش ما دخلتي تشوفين محمد للحين ... تراش آخر وحدة
سمر بدون أهتمام: ما أبغى أدخل
آلاء بصدمه: هاااااا .... ليش؟؟
سمر وهي تخفي خوفها : لا .... لا لا بس ما أبغى أدخل الحين
آلاء بشدة: مو على كيفش الحين بيطلع أخوش وأنتي بتدخلي عليه فاهمه
سمر تطالع آلاء بنظرة عدم تصديق وآلاء ما أهتمت لها ولما طلع جواد وهو مرتاح نسبيا آلاء دزت سمر : يالل
سمر ماتحركت من مكانها
والممرضه تنادي: في أحد بعد بيدخل
آلاء بصوت عالي من القهر: أي هاذي
الممرضة ببرود:منو ؟؟؟ لا خلاص واجد الي دخلو... وبعدين من تكون هاذي
آلاء بغيظ: مالش دخل..ودزت سمر بقوه الى على طول قامت وهي مستغربة من الممرضة الي كأنها منقهرة من شي
الممرضة: المريض مايقدر يستقبل أكثر خلاص ... لا تقولي هذي بنت عمي ما أدري بنت خالتي ...
قاطعتها آلاء: هييييييي أنتي مالش شغل لوسمحتي وبدخل على أخوي الكل حتى بنات خالتي وعمتي بعد عندش مانع
الممرضة بقهر: هالكلام تقوليه حق الدكتور
آلاء: والله الادكتور ياحبيبتي عطانا الحق انا ندخل كل واحد مناله دقيقة وسمر بعد لها دقيقة مو
وتطالع في سمر الي مستغربة من أصرار الممرضة وآلاء على الشجار
سمر بهدوء: تسمحي لو سمحتي... قالتها وهي تمر من جنب الممرضة
الممرضة وقفت سمر: لا ما أسمح
آلاء وهي ناويه على الشر: أقول تراش مصختيها ترى مو على كيفش والله سمر الحين بتدخل فاهمه ودزت الممرضة وخلت سمر تدخل الغرفة
والممرضة منقهرة من هالحركه خاصة أنها ماتقدر تلحق سمر وتسوي أزعاج الى المريض
آلاء ناظرتها من فوق الى تحت بحتقار: آخر زمن بعد
الممرضة حاولت تهدي نفسها وهي تقول لنفسها ... هاذي أخته المفروض ما أشتبك معاها بالعكس المفروض أسايرها وأكيد الثانية ...
ما أدري ويش أسمها... أي سمر هذي أختهم الصغيرة علشان كذا مارضيت عليها
بس هالرجال والله يجنن يخبل>>>>>تقصد محمد
لا وهذا أحلى..... وتناظر جواد وكأنها بتاكله
جواد الى كان واقف ومو مهتم بالي صار أبد كان تفكيره منصب على أمه وأبوه الي غادرو بعد ما تحمدو بالسلامه الى أهل محمد وطلعو
ودار بصره أنتبه الى الممرضة الى كانت كأي ممرضة ثانية بالبالطو والنقاب
تطالعه جواد ما أهتم فيها بس حس بضيق من طول مراقبتها له كل مادار بصرة وراااااه وراد
أفففففففف متى تطلع سمر
وتفكني منها


أما سمر الى دخلت الغرفة وأتفاجأة من الأنابيب المنتشرة حول جسم محمد المسجى على الفراش الأبيض كان لونه مخطوف ومايل الى الأصفر بسبب فقدانه الكثير من الدماء
سمر أدارت بطرفها نحوه وأمعنت النظر فيه>>>>خوش عربية خخخ
هذا هو نفسه محمد الى أمس بس عقدو على بعض
هذا هو محمد الي من ساعات كان مايبغاها تركب السيارة بعد ما تأخرت
هذا هو ... الى الحين نايم لا يهش ولا ينش
وكأنه حس بكلامه تحرك شوي بألم وأنعقدت حواجبه زيادة
وهو يمط وجهه بألم
سمر أتقربت منه أكثر وأستحت وأبتعدت لما أنتبهت أنه بدون قميص
وجسمه معروض أمامها
بس لما حسته يتألم قربت منه مرة ثانية ونادته بصوت مبحوح: محمد
محمد الى ماكان حاس بها الدنيا بس الي كان يحسه شويت خدر في أطرافة وعطش
وأن لسانه ثقيل يحاول يحركة مو قادر
سمر قربت أكثر منه ونادته بصوت أعلى: محمـــــد
محمد سمع صوت فحاول يقتح عينه ماقدر الخدر يحسه متغلغل في عينه ولما عجز حاول في لسانه
محمد بصوت لا يكاد يسمع:مـ ـ ـأي
سمر الي أتبكت أخدت تدور في المكان بهستيريا خلتها ماتنتبه الى الماي الى كان جنب سرير محمد
الا بعد ماركزت أكثر
أسرعت بصب الماي في الكوب بس لما كانت تبغى تعطيه الماي أحتارت كيف تعطيه وهو منسدح
سمر: محمد تقدر ترفع نفسك شوي علشان تشرب الماي
محمد الى ماميز الكلام الي قالته ما تحرك سمر حاولت ترفعه وهي ماسكه أحدى يديه
ولما ماقدرت تحركه أنتبهت الى غبائها خاصة أن في زر لرفع السرير فرفعته وشربة محمد الى توه حس أنها سمر
محمد بصوت مبحوح: سمـ ــ ر
سمر تقربت منه بلهفة : محمد أني سمر تقدر تشوفني
قالت كذا لما ما فتح محمد عيونه
محمد حاول يفتح عينه وبعد دقايق فتحها وعود غمضها بسبب الضوء العالي
وتم يحركهم لين تعود على المكان ولما طاحت عينه على سمر أبتسم
سمر الى ماهي عارفة كيف تتصرف أبتسمت له بالمقابل
وبهادي اللحظة دخلت الممرضة وقالت بجفاء: يالله الو...
أنتبهت أن محمد قاعد فأتجهت له وبصوت رقيق: الحمد لله على السلامه
محمد مارد عليها ولا حتى فكر
وأخد يطالع سمر الي كانت فاتحة وجهها وتناظر الممرضة الى عصبت لما ماعطاها محمد وجه
الممرضة وهي تطالع سمر: لو سمحتي أختي أنتهت الدقيقة
سمر: زين
وهي توها بتشيل الشنطة الي طاحت ناداها محمد: سمر لا تخليني
سمر أندهشت وأخدت الطالعه بدون رد
محمد:سمر
الممرضة بقهر: لو سمحت الدكتور قال دقيقة وبس وأنت لازم ترتاح
محمد وهو يطالع الممرضة بنظرة قاتله: خله يولي وأطلعي أنتني بعد
الممرضة بخوف: بس الدكتو...
محمد بعنف: أطلعي أحسن لش
الممرضة طلعت بس قبل ماتطلع ناظرت سمر بنظرة قاتله
سمر الي ماتحب هالمواقف نادت الممرضة: لو سمحتي ....ولما ناظرتها .... أني طالعت ما...
محمد يقاطعها: سمر ليش؟؟؟
سمر بهدوء وهي تتقرب منه شوي: علشان ترتاح
محمد: بس أنا أبغى أتكلم معاش .... وحاول يتحرك فألمه الجرح الي ماكان حاس فيه من قبل
وظهر على وجهه الألم والتعب ورجع مثل ماكان بعد ماكان يبغى يقوم
سمر: شفت أنت تعبان ولازم ترتاح والكلام الي تبغى تقوله أن شاء الله تقدر تقوله بعدين
محمد بعناد: لا الحين
سمر بأستسالم: بس بسرعة
الممرضة كملت طريقها وطلعت تواجه آلاء الي كانت منقهرة منها
آلاء بأستهزاء: هااااا أشوفش طلعتي أكيد سمر طردتش
الممرضة بحنق: لا ماتقدر تطردني بس المريض صحى وقال بيقولها...
الممرضة ماكملت كلامها الا آلاء بسرعة تحاول تدخل الى محمد
والممرضة تحاول تمنعها وآلاء بعدتها عن طريقها وكل تفكيرها في محمد
وبعد ما تعبت الممرضة وماقدرت تمنعها هجمت آلاء على الغرفة
لقت سمر وجها أحمر ومحمد يبتسم في وجها
آلاء: هاااااا شعندكم ... وراحت تجلس جنب أخوها بمرح
الى تألم من أندفاع آلاء وأحتكاكها في الجرح
محمد: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
آلاء بسرعة قامت مفتشله: آسفة وي أخوي قااااااام هييييي
ودارت الى سمر: الحمد لله على سلامة رجلش الدب .... لا القطو أبو سبعة أرواح
محمد: آلائو أحد يقول هالكلام عن أخوه
آلاء : أي
ام محمد الي سمعت كلام الممرضة دخلت وأول ماشافت ولدها أخدت تصيح وماقدرت تمسك حالها على ولدها
محمد: ياعمري هالأم الحنونه ...ههههه والله ماصار فيني شي
قال هالكلام بعد مالاحظ نظرات أمه تتفحصه
آلاء : أماه ماتسوى عليش كل هالدموع علشان محمدو أبو سبعة أرواح
أم محمد ضربت آلاء بخفيف على يدها: عيب يمه
سمر ضحكة : هههههالى يشوفها مايقول توها كانت أتصيح مثل الجاهل على محمد
محمد يطالع سمر بوله: صحيـــــح
سمر بخجل وهي تلاحظ نظراته:أي
آلاء: هيييييييي أنتو وين فاكرين أنفسكم يالله بلا مصاخه
محمد: أف زوجتي كيفي ..... ويأشر لها وهو يمد يده يسحب سمر من أيدها جنبه..... حررررررره
آلاء" ههههه ما أحتريت .... أصلا أني بعد عن قريب الزوج بيكون معااااي ووريكم
أم محمد: آلآئو ويش هالكلام الماااااااااصخ أوريش بعدين ياقليلة الحيا
آلاء بخوف مفتعل: وي لا ألحين بموت عاااااد....تعالو أنتي موافقة خلاص خلني أعقد وأفتك منكم
محمد: طالع هاذي بغتها من الله
آلاء: هههههههه
أم محمد: والله قليلة أدب الحين أخوش في المستشفى وأنتي ماعندش كلام غير هلعقد والله ما في عقد الا بعد ما أتطمن على ولدي
آلاء بملل وهي تأشر على محمد: أكوه مافيه شي كل هالخرابيط الي عليه تمثيل
بس علشان يأخرني عن ضيوووووي
محمد: أشوف الكلام متغير وينش الى ماتبغيه ولا تطيقيه ولا...
آلاء: خلاص بح...؟




&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نهر رجعت البيت بعد مامر عليها أبوها وريم بقت مع فجر شوي
لين جاها أخوها الي أتصلت فيه بعد مافقدت الأمل من عبد الله
وقبل مايجيها سالم بشوي
ريم: فجر متى ناويه تخبريني بالي صار بين علي ونهر
فجر وهي تحاول تتهرب: بعدين
ريم: لا الحين .... يالله قبل مايجي سالم
فجر بتردد: بس هالكلام بينا أوكي
ريم: أوكي يالله تكلمي
فجر: الي صار أنه لما كنا في المعهد مرة من المرات وكان آخر الدوام
وأني كنت أصلي وكانت شنطتي الي فيها الجوال عند نهر أتصل علي علي علشان أطلع له
فردت عليه نهر وبصراحة هو ما أنتبه الى هالشي
لما جيت قالت لي وحدة من البنات على الي صار
ريم: هذا الي صار بس
فجر: هذا أول شي
مرة ثانيه قالت لي أنها خايفة أن علي يكلم منن وراي بنات وقالت لي خلنا نتأكد أني فكرتها تبغى مصلحتي عطيتها الرقم وأتصلت على علي الي رد بس ما عطاها وجه وسكر السماعة في وجها وبعدها أني قلت الى علي بالي صار فزعل مني وبالموت أقنعته أني بس حبيت أختبره وأني عارفة أنه مابيخذلني
ريم: وبعدين
فجر: الرقم صار مع نهر وحاولت تتصل فيه أكثر من مرة بس نفس الرد ونفس الشي سكر السماعة بوجها وماعطاها فرصة
ريم: زين .... والله خوش رجال
فجر: أنتظري.... بعدين علي أنقهر منها وعطاها كلام في الصميم خلاها تتأدب
ريم: هههههه ....حلفي
فجر: تدري أنه بعدين حرم علي أكلمها وبالموت أقنعته أنها تمر بأزمه وبعدين بتتغير
ريم: ما أظن هالنهر تتغير...ها .... الله يهديها
أني أذكر أول ما تعرفت على سمر كيف طرقتها ذاك السطار الي خلا سمر تصيح
فجر: هههههه كل ما أذكر سمرو وهي تعايرها في كل مرة سي غير طبيعي
ريم: هههههه ونهر تتفشل
جا سالم الى ريم وطلعت بعد ماسلمت على فجر









حلوني وأعذروني في هذا اليوم
أني تعمدت أتأخر علشان تكونو خلصتو الأعمال ههههه
أوه تعالو
التوقعات......
سمر تحب محمد؟؟؟؟؟؟
أذا مو أحمد الي ضرب محمد منو عجل؟؟؟؟؟
ريم ونهر هل بتستمر الخلافات بينهم؟؟؟
ليش فجر ساكته على تصرفات نهر مع علي؟؟؟
هل من أحداث خااااااصة بين محمد وسمر؟؟؟؟
وآلاء وضياااااااااء
ويش سر التعير الي طرء على آلاء وخلاها تنجدب الى ضياء؟؟؟
جواد وأمل ؟؟؟؟؟؟ويش السالفة
&&&&&&&&&&&&

تابع الجزء الخامس عشر
في المستشفي
آلاء: ههههههه
محمد: سخيفة مافي شي يضحك
كانت آلاء تضحك على محمد الى جات الممرضة تضربه أبرة وهو يكره شي أسمه أبره
والممرضة تضربه الأبرة وهي تطالعة بنظرها
ياااااااي حلو مررره وهو قاعد مع أن الي بره أحلى منه >>> تقصد جواد بس الى بره صغير وهذا ...حلو ومأهل للزواج..آه ياليته يكون من نصيبي بس أنا مقهوره من البنت الي هناك ...>>تقصد سمر
وبدون أنتباه من الممرضة غرزة الأبرة في يده بقوه
محمد: آآآآآخ أنتبهي ويا وجهش
الممرضة تفشلت وبسرعة سحبت الأبرة وآلاء تضحك على محمد
سمر كانت قاعدة معاهم بس بدون أهتمام وأم محمد تطالعها وتتسائل عن سكوتها
وتتأسف على حالها
أم محمد بعد سكوت: سمر
سمر : هلا
أم محمد : تغديتي يابنيتي
سمر بخجل أخدت تطالع الأرض ....
ومحمد يطالعهم بأهتمام: لا ما أكلت شي
آلاء: يوه .... قومي روحي بيتكم أكلي شي أكيد بعد ما فطرتي كالعادة
محمد: وشو ....
أم محمد تطالع ساعتها: الحين الساعة 6 المغرب
فومي يابنتي خلنا نوديش معانا
سمر وقفت ومحمد يقول: هاااا ماصدقت البنت وبتطلع
سمر أبتسمت وعودة قعدة مكانها
محمد: ههههه صدقت والله أنش طيبه
آلاء: أهو عني مللتوني ترى.... وأنتي يالدبه بس فالحة تراددينا وقدام الأهبل الي مناك ... وتأشر على محمد
.... ساكته ومسويه نفسش خجوله
وتستحي ..
محمد..: أقول آلاء
آلاء: خيييييييييير
محمد: أن تكلمتي مع سمر بهذي الطريقة مره ثانيه برويشفاهمه
آلاء بقهر: لا مو فاهمه
وسكتت لما لاحضت نظرات أمها ومحمد الي معصب منها
سمر بهدوء: أني بطلع
محمد: على وين؟؟
سمر بتردد: جواد يستناني ...
محمد: وينه جواد خليه يدخل..
سمر: بس ..أنت تعبان ولازم..
الممرضه بصوت عالي: لو سمحتو المريض تعبان مافي حاجه الى ضيف ثاني بعد
و....
محمد يقاطعها : هييييييييي..أنتي لوسمحتي أحد كلمش
محمد لما تكلم بصوت عالي وهو يرفع نفسه حس بألم فضيع مكان الأصابه وغمض عينه بتعب
وألم
أم محمد بسرعه قامت الى محمد وبخوف: محمد...محمد ...حياتي سلامتك
آلاء بعصبيه وهي تأشر على الممرضه: كله منش ....
سمر تحركة بسرعه جنب محمد الي زاد عليه الألم فجأه
وماعاد يقدر يسكت عنه...آآآآآآآآآآآآآآآآه
سمر مسكت أيده بدون ماتدري : محمد ....محمد سلامتك ..وأشرت على الممرضه:لو سمحتي نادي الدكتور بسرعه
الممرضه طلعت بسرعه
وسمر مازالت ماسكه أيده وتهديه: محمد ...محمد ... يألمك الجرح...أصبر عليه لحظه الحين بجي الدكتور
محمد بألم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه مو قادر أحس جزء من جسمي مقطوع
سمر طاحت أدموعها لا شعوريا وهي تقول: خلاص محمد هدي الحين بجي الدكتور
والله محمد ..أتحمل
أم محمد ... محتاره ...قلبها متقطع على ولدهااا وماهي قادره تسوي شي له وآلاء تقربت من السرير بخوف ودموعها أطيح على وجها بقهر
وخوف على أخوها وتلوم نفسها على كثرة كلامها ...آآآه ..محمد... حبيبي
في هالحظه الدكتور دخل وطلب منهم يطلعو.. آلاء طلعت بسرعه وأم محمد ... طلعت وهي تراقب محمد الي يتلوى من الألم
وسمر ما قدرت تطلع محمد ماسك أيدها بقوة ويبثها ألمه وهي مو قادرة تسويله شي
الدكتور: ممكن يامدام ... تطلعي علشان نشوف شغلنا
سمر: أن شاء الله
حاولت تترك أيد محمد ... بس محمد ماتركهاااا ...
الدكتور: هااا..أيه ماتمشي
سمر: محمد ..أتركني لازم أطلع
محمد ماكان حاس بالدنيا الألم ماكان بسيط وكان يحس بالأمان بالأيد الي ماسكته
الممرضه ...{الملقوفه}.. مسكت أيد محمد وخلته يترك أيد سمر بالقوه
محمد حس باأنعدام الأمااان وزاد ألمه لما حاول يمسك الأيد الي كانت تشعره بالأمان ما لقى الا أيد بارده مغطاه
وسمر طلعت بعد أزعاج
من الممرضه








&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مع ضياء
ضياء كان قاعد في البيت بين كتبه وأغراضه وهو يفكر في آلاء ...آه متى بس تصيرين لي
يالؤلؤتي ...متى بس؟؟
مسك الدفتر وأخد يكتب بحزن وأسى
آآآآآآآآه من الزمن
آآآآآآآه من ...

رن جواله في هالحظه قاطع حبل أفكاره
وبقهر أخده بسكره أنتبه أنه أخوه عبد الله
رفعه بسرعه: هلا
عبد الله بتعب: هلا ضياء
ضياء:خير عبد الله صوتك تعبااان
عبد الله: أيه تعباان مره مره
ضياء:ليش ويش صاير ؟؟
عبد الله: آآآآآه ... ويش أقول لك محمد ... واحد ضاربنه
ضياء متروع : هاااا ... كيف ؟؟ ومنو ؟؟ وليش؟؟
عبد الله: أف .. ألحين أنا لو أدري شان ما قلتلك...
ضياء: أنزين وهو وينه الحين؟؟
عبد الله: بعد وين ...المستشفى ..
ضياء: أي مستشفى ؟؟
عبد الله: مستشفى ....
ضياء: الحين...
قاطعه عبد الله: لا تروح اليوم خله الى بكره..
ضياء: ليش هو ...
عبد الله: ممنوعه الزيارة الحين بكرة روح الصباح
ضياء بتنهيده: خلاص أوكيه...
عبد الله: أوكيه ..أنت نسيتني أنا ليش متصل...أيه تذكرت
ضياء: وشو؟؟
عبد الله: تعرف أحد يكره محمد ؟؟
ضياء: أنا؟؟...لا ما أعرف...يمكن هذاك الي معاكم في الشركه ... ويش أسمه ياربي...أيه أحمد..ما أدري وشو
عبد الله: أيه... وبعد ... يعني غيره
ضياء: يمكن .... هذاك الي محمد دخله السجن
عبد الله: منو الي دخله محمد السجن...ذكرني؟
ضياء: الي سرق من الشركه من سنتين.... جابر ...سامر ...ما أدري ويش أسمه
عبد الله: منو جابر هذا ؟؟ ما أذكر
ضياء: أنت كنت مسافر في ذاك الوقت ...وكان جابر أعتقد مو متأكد..كان توه متعين ...وأنت تعرف محمد ما يسكت عن حقه
عبد الله: تقصد الي مسكه محمد وهو يختلس من الشركه؟؟
ضياء: أي أنا كنت معاه ذاك اليوم يوم يروح الشرطه وهدد جابر محمد بس محمد ماجاب خبره
وأنا حدرته منه بس محمد كالعاده ما أهتم وقال أنه مابيطلع من السجن الا وهو عاقل
وو..
عبد الله: أنا بصراحه ما أدري عن سالفته بس شاك في أحمد ...هذاك الي معانا بالشركه
ضياء: بصراحه أنا ما أتوقع ...أنا شفت أحمد كذا مرة بالشركه وكان عادي معاي ومثل مايقول محمد أنه أنسان مجتهد وأن الشركه بدونه مو شي
عبد الله: أفففف ..أنا مليت من هالأحمد ... كل يوم يزعج محمد وآخر شي أتوقع أن محمد طرده لأنه طلع وهو زعلان من الشركه
ضياء: أنزين أنت ماشفت الي ضرب محمد
عبد الله: أنا كنت فوق ما أشوف عدل بس كان مغطي وجهه..وو
ضياء: زين ... وبعدين
عبدالله: والله ما أدري أنا لما دخلت على محمد لقيته نايم وما...
ضياء: أوكيه الشرطه جات اله ولا لا
عبدالله: ما جات الشرطه بس الدكتور أتصل فيهم وبلغ عن الحادث وشكلهم فتحو تحقيق بس الدكتور قال لهم أنهم بكره يجو ياخد أقوله وأقولي
ضياء: شوف أنا بكره باروح معاك أوكيه
عبدالله: والله .. على راحتك
يالله أنا .. بروح الى ريم وبعدين تقولي سالفت جابر كلها وتوصفلي أياه زين؟؟
ضياء: خلاص ... أوكيه... لا تطول عن ال... الخطيبه
عبد الله بدون نفس: أن شاء الله



بعد ماسكر عبدالله حاول ضياء يكمل الكتابه ماقدر وأخد يفكر في آلاء
الحين شنو تسوي
ووكيف حالها
بتفكر فيني وأخوها صار له هالشي
ومحمد ... مسكين محمد توه خاطب وماتهنى
آآآآآآآه شها لحظ





&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ريم رجعت البيت وهي مضايقة من عبد الله
وماخده عليه في خاطرها
وماتبغى تكلمه
وتتسائل في نفسها عن فجر ...كيف قدرت تتحمل الى صار لها من نهر
لو نهر تفكر لوحتى تفكير أنها تكلم عبدالله والله أطيرها من الكون
قال تكلم عبدالله قال...والله أني ما أستغرب
لازم أبعدها عن سالم أخوي بس كيف...
كيف ..
قطع تفكيرها صوت أمها: هلا يابنتي شخبار فجر وأمها
ريم: تمااام يسلمو عليش ...
أم سالم: وأخبار سمر ونهر
ريم بقهر: والله سمر ما أدري عنها أما نهر فهي بخير
أم سالم: وليش ماتدري عن سمر ماتغدت وياكم
ريم وهي تتذكر سالفة سمر: لا ماتغدت ويانا ... أضطرت تطلع مع خطيبها
أم سالم الي ماتدري عن خطوبة سمر: هااا خطيبها متى أنخطبة
ريم: توها أمس الليل
أم سالم: والله هالبنت تستاهل كل الخير
ريم: حسدوها يمه وما تهنت في خطوبتها
أم سالم: يو ....

ماكملت كلامها لأن صوت الباب كان أقوى من صوتها
ريم راحت تشوف من في الباب
ولقت عبدالله واقف وعيونه الى الأرض وباين عليه التعب
أشفقت عليه ريم ودخلته البيت بدون ماتتكلم
بعد ما قعدو شوي
عبد الله: أحس نفسي تعبااااااااااان
ريم ماردت عليه
عبدالله: ريم ممكن ماي ..
ريم طلعت تجيب له ماي مارجعت الا وهو نايم مكانه ومثل ماهو
ريم ..أبتسمت وهي تحاول تعدله علشان ينام
كان نايم مثل الأطفال ولما حركته سمعته يقول ...أحم...د..أنت..الي..
ريم مافهمت شي
وتركته وراحت تدور على جوالها علشان تكلم سمر
ولما لقته
دقت عليها
وبعد أنتظار.. جاوبها صوت سمر وكأنها نايمه
سمر: ألو
ريم: هلا سمر
سمر: هلا ريم شخبارش
ريم: أني تمام أخبار محمد
سمر: آآآآآآآآه والله ما أدري من شوي كان تمام وبعدين ... وأخدت تصيح
ريم خافت وأخدت تنادي سمر: سمر .. سمر حياتي لا تصيحي
خلاص...قولي لي ويش الي صار
سمر وهي تخفف من البكاء: والله ما أدري بس ماشفنها الا يتألم مرة وحدة وبعدين.... الدكتور قال أنهم ماخيطو له الجرح وكانو يبغو يطمو على أختفاء السم كامل وأنا أحنا لما دخلنا عليه وخليناه يتحرك فتحنا الجرح أكثر ...و..و
ريم: هدي سمر ...وفهميني السالفه بلللليز خليني أفهم
سمر: ما أدري ...الدكتور الحين داخل ويبغاني أروح البيت يقول أني السبب
ريم: ليش يقول كذا
سمر: لأني كنت ماسكه أيده لما دخل وفكر أني ...أهي
ريم: خلاص سمر ...لا تصيحي ...ماعليش من الدكتور ... محمد الحين وش الي صار له تراني مافهمت شي
سمر: والله ما أدري ..كل الي أعرفه أنه تعباااان وأني أبغى أشوفه
سمعت ريم ضجه عند سمر
ريم: سمر ..أشصاير عندش
سمر ماكانت تسمعها من التعب طاحت على الأرض
&&&&&&&&&&
ان شاء الله اكمله لكم بعدين
مع تحياتي
سماء العاسقين





توقيع :

قديم 15-12-2006, 02:26 PM رقم المشاركة : 22
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


يعني قصتي مو حلوه ؟؟

لان ما في احد يقر القصه

انا زعلنه




قديم 15-12-2006, 09:44 PM رقم المشاركة : 23
.:!: مـشــرٍف سـآبــق :!:.
الصورة الرمزية سجينة الحب





حالتيــﮯ
سجينة الحب غير متصل
ليْ قلب ماَيحُقَدْ ولاَيحُسَد ولاَ يغَتاَب..] لإنْ النَاسْ مَن تخطيْ لهاَ ربٍ يجُاَزيٌهاَ../ ولاَ اندُمْ علَىْ البَايُعْ ولاَ احُزَنْ عُلىْ اللَعُاَب..} وناَس ماَتقُدرَنيْ..! أطنَشُهاَ واجُاَفيهُاَ×|
افتراضي


ياقلبي سموي انا اقراها تجنن موبس حلوة يلا كمليها عاد



قديم 11-01-2007, 09:11 AM رقم المشاركة : 24
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


اوكي راح اكمل



قديم 11-01-2007, 09:30 AM رقم المشاركة : 25
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


تابع الجزء الرابع عشر


الدكتور:بس الحين نحتاج الى أحد يتبرع بدمه ...
منو فيكم فصيلة دمه o+
عبد الله: شاماعندكم في المستشفى .؟؟
الدكتور: أليوم كان عندنا حادث وأستنزف كل الي عندنا..
سمر: أني فصيلة دمي ..
عبدالله: صحيح
الدكتور : ما أعتقد يكفي لازم أكثر
سمر تطالع عبدالله
عبدالله: أنا بي بلس مو أو
سمر: خلاص الحين جواد بيجي وهو نفس الشي أو بلس
ماخلصة كلامها الا جواد جايهامن بعيد
جواد: سمر ... عطيني مفتاح سيارة محمد
سمر: هااااا ليش
جواد: السيارة واقفة في نص الطريق وسيارة أسعاف جاية مو عارفة تدخل المصاب الى عندها
سمر: بس الامفتاح في السيارة
جواد ...بسرعة تركها ورجع لقى السيارة بالفعل مفتوحة والمفتاح داخلها
أول ماركب السيارة لقى بقعة دم كبيرة مرة جنب الباب خاف جواد على محمد زود هو كان يعتقد أن سمر تبالغ بس بعد ماشاف هالدم شك ؟؟



&&&&&&&&&&&&&&&

مع ريم والبنات

ريم: أف منه
فجر: من؟؟؟
ريم: عبد الله البايخ مطفي جواله وماير علي من زمان وأني أدق أول كان يرن الحين وقف
فجر: الله يهديش ياريم يمكن الرجال مشغول
ريم: حتى لو مشغول أبغاه يطمني مو ماير علي ويتركني كذا بدون حتى ولا كلمه
نهر ببرود: هدي ماله داعي العصبيه ياريم كلها دقايق وبيكلمش
ريم: وشو هدي .... أني متاوترة وهذي تبط شبدي أكثر والله فراغة منش
نهر: بل ماقلت شي علشان تعصبي
فجر: هييييي أنتو سكتو خلني أدق على سمر
ريم ونهر سكتو وفجر تستنا رد على مكالمتها
سمر كانت توها طالعة من الغرفة الي أخدو منها دم
وجواد معاه ولونه مو على طبيعته من كثر ماخاف على محمد سمعت صوت جوالها رفعته بدون نفس
سمر: ألو
فجر: هلا سمر أخبار محمد
سمر: ما أدري
فجر: كيف ماتدي مو أنتي معاه الحين
سمر كانت تحس بالتعب وأنها بتنهار ماتوقعت أن محمد يصير له هالشي
صحيح أن سمر ماتحبه بس عندها مشاعر تجاهه ثانية هي حتى لو أنسان غريب يصيره الي صار الى محمد كان حزنت وخافت عليه
كيف وهو الأنسان الي المفروض أنها تعيش معاه
كيف
فجر: سمر... سمر... يو شكله مافي أرسال
سمر: لا ... مو الأرسال أني مضطرة أسكر بس أن شاء الله محمد بيكون بخير
فجر: أن شاء الله
ريم أخدت السماعة من فجر:ألو سمر
سمر: نعم
ريم: عبدالله معاش
سمر: لا... كان معانا من شوي والحين راح يشوف الدكتور
ريم: آآآهااا زين سمر أنتبهي لنفسش غناتي
نهر كانت تحاول تاخد السماعة من ريم
وماقدرت تاخدها
ريم: أوكي باي
نهر: كنت أبغى أكلمها
ريم: خلاص سكرت
نهر: أف .... أف .... ريم ماصارت هذي ليش تعامليني كذا؟؟
ريم: أني ماسويت لش شي يالله سكتي وروحي مناك؟.؟
فجر: أوهو وياكم متى ماخالصتو تعالو تغدو ...



&&&&&&&&&&&&&&

بيت الهادي
أم جواد: زهراء وين جواد
زهراء كانت تشاهد في التلفزيون ولا هامنها أحد أبد
أم جواد: زهــــراء
زهراء: ما أدري عنه كان نايم وبعدين شفته طالع
أم جواد: مو كأن سمر تأخرت بعد
زهراء: لأنها معزومة عند فجر
أم جواد: ما أدري أحس أن سمر فيها شي
زهراء: ما أقدر على الأحساس أني
أم جواد: أهو قومي عن وجهي وطفي هالتلفزيون خلينا نتسمع المحاظرة
كانت أم جواد والعة الراديو وتسمع الى الشيخ أحمد الوائلي
زهراء: ماني الحين بينتهي المسلسل وبعدين أسمعي محاظرتش
أم جواد طفت التلفزيون وزهراء: لا لا لا أماه خليه
أم جواد: مكافي وقومي جيبي الجوال خلني أدق على سمر
زهراء وهي متنرفزة وحاسة بالغيرة من أختها: زيــــــــــن


بعد ما رن
أم جواد: ألو
سمر بصوت مبحوح: ألو
أم جواد بخوف: سمر وشفيه صوتش غناتي
سمر بأرتباك ماتبغى تقول الى أمها: هاااا لا مافيني شي
أم جواد: سمر ماتلعبي علي بهالكلام الحين أتقولي ويش فيش بسرعة
جواد سحب الجوال من عند سمر لما شافها مرتبكه وقال الى أمه كل السالفة
أم جواد: الحين كل هذا يصير معاكم ولا تقولو ... والحين شخباره
جواد: ما ندري عنه الدكاترة داخلين طالعين محنا عارفين
أم جواد: الحين أني وأبوك نجيكم
جواد: ماله داعي يمه
أم جواد: أنت أسكت حسابي معاك بعدين تطلع ولا تقول لي
جواد بأستسلام: خلاص كيفش..... هداويه
أم جواد: يالله مع السلامه



&&&&&&&&&&&&
عبدالله القاسم
كان واقف عند العناية المركزة
ومهم
....كله مني أنا
...
تذكر وهو ندمان
دخوله على أحمد المكتب وتهزيئه قدام الموظفين كلهم

وكيف كانت ردت أحمد الي ضل ساكت بدون ولا كلمه
وكيف طلع من المكتب بعد ماهدده أنه لو كرر الموقف الي صار محمد مو محمد الي بيتصرف معاه
أهو الي بيتصرف معاه
.....
أحمــــــــــــد
خلنا نترك عبدالله شوي ونتكلم عن أحمد
أحمد: أنسان غريب وطباعه أغرب شخصية ذكيه مرة وبارع في شغله مره>>>مهندس
وهذا الى مخلي محمد يسكت عنه بالأضافة الى ظروف أبوه الى ترك عايلته وتزوج أخرى على أمه فصار مسئول عن أمه وأخته في وقت
المفروض فيه أنه يكون في مرهقته فكبر عشرين سنه قدام
كثيرا مايقفد السيطرة على نفسه وكلامه دائما جارح ومخيف
......
عبدالله
كان عبد الله مع محمد في غرفة الأجتماعات في الساعة 11
وعندهم أمريكي يتكلم عن المشروع الي مخططين له من أشهر محمد سرحان دزه عبدالله
عبدالله: محمد
محمد:هاا
عبدالله بصوت واطي: أنت فاهم الي يقوله
محمد أعتدل من جلسته وأخد يطالع في الأمريكي بنظرة تفهم ولف الى عبد الله: أي أفهم ليش أنت ماتفهم؟؟
عبد الله بأحراج: بصراحة مو كل كلامه أحس أنه ياكل الحروف
محمد: عادي كل الأمريكان ياكلو الحروف وبعدين المفروض أنك تعرف هالشي
عبدالله: أي فاهم وأعرف بس بعض الكلمات أتصير صعبه يالله أفهمها
محمد: هههه
الأمريكي أخد يطالعهم بنظرة قويه
محمد و عبدالله سكتو ولا نتطقو بكلمه الى أن خلص بعد ساعتين
لما طلع آخر موظف من غرفة الأجتماعات عبدالله أخد يضحك
محمد: هيييي لا تهستر
عبدالله: كأنا في المدرسة طالعنا بنظرة خطيرة
محمد: هههه الله يغربله فكرته منغمس في الشرح الا هو يطالعنا
عبدالله: ما أدري عنه هذا... المهم
محمد: أي
عبد الله: أنا اليوم سويت شي غلط وأتنمى أنك تسامحني عليه
محمد بنظرة شك: ها ويش سويت
عبد الله: أتهاوشت مع أحمد
محمد بصوت عالي: ليش؟؟
عبدالله: لأني ما أسمح له يغلط عليك
محمد: أنا ما أرضى بالي سويته ..
عبد الله: بصراحة أنا ماقدرت أستحمل حركاته وكلامه البايخ كله...
محمد: بس يا عبد الله أحمد هو أحسن مهندس عندنا بالأضافة الى أنه لما يشتغل يشتغل بأخلاص
عبد الله: حتى ولو مايصير كل يوم يقول لك كم كلمه تقهر وتظل ساكت عنه بس لأنه شاطر وماأدري وشو
محمد: أنا مو ساكت عنه الى هذا السبب بس
عبدالل: أدري بتقولي الظروف الي هو فيها وما أدري ويش هالخرابيط ماتمشي عندي بصراحة هالأنسان مايعجبني وأحسه غفيف على قلبي
محمد: عبد الله
عبد الله: وشو عبد الله ... بصراحة ينرفز هالأنسان مع أني لما كلمته مارد على ولا قال شي شكله مايقدر الا عليك
محمد: هو أنسان غريب أشوي بس هو مايحب الغلط..... بسألك لا يكون طردته أو
عبد الله: لا تخاف ماطردت موظفك العزيز
محمد: الحمد لله ترانا محتاجين له في هالفترة خاصة علشان شغلنا مع جون
عبد الله: أي جون
محمد: الأمريكي
عبد الله:زين لا تخاف عليه مانا مسويله شي بس تعال لا يكون أحمدو صديقك وأنا لا
محمد: ههههه غيران
عبد الله: أي
محمد: ولا مرتي أنت
عبدالله: أصلا مرتك ماتغار عليك مثلي
محمد أتذكر الكلام الي قالته سمر أمس وأنزعج جدا
عبد الله: محمد ....هو أنت لا تسرح ؟؟
محمد: معاك
عبد الله: معاي طل أكيد مع الحبيبه
محمد: أقول عبدالله
عبد الله: نعم ياعيون عبد الله وطوايف عبد الله
محمد: ليش ماتروح مكتبك؟؟
عبد الله : أف... زين أي أوامر ثانية ياسعادة المدير
محمد: أي نادي على أحمد في طريقك... ولا تسوي مشاكل معاه
عبدالله وهو يطلع: بس هذا الي تبغاه أحمد وأحمد
محمد: هههههه
وظل محمد بعد ماطلع عبد الله يفكر
الى أن سمع دق الباب
محمد: أدخل
أحمد وهو يطالع في الأرض: طلبتني
محمد: أي أجلس
أحمد جلس يستنا محمد يتكلم وعينه لازالت تطالع الأرض
محمد: أحمد طالعني
أحمد رفع راسه بشويش
محمد: أحمد شالسالفة مع عبد الله
أحمد: ولا شي
محمد: زين ماتبغى تقول؟
أحمد: بصراحة لا
محمد: ممكن على الأقل أتقولي الكلام الي صار من شوي معاه .... يعني هل أحرجك
أحمد: لا ... ما أقدر
محمد: خلاص أنا ما أبغى أضغط عليك بس أنا أعرف أآن الكلام الي صار بينكم عني
أحمد ساكت
محمد: وأدري أنه منعك أنك تتكلم معاي بطريقتك الصريحة البايخ مثل مايقول
والصراحة حتى أنا ماهو عاجبني كلامه أنا أحب فيك هالخصله
أحمد رفع راسه بدهشة
ومحمد كمل كلامه: أي لا تستغرب أنا يعجبني نقدك لي لأنك تحفزني أعدل من مواضع الغلط فيني
أحمد: بس...
محمد: وتدري شي أنا صحيح أتضايق منك في معظم الأحيان بس أحسك تساعدني
وما أبغى كلام عبد الله يأثر عليك أتفقنا
أحمد أخد يطالع محمد بدهشة وحس بالندم على كل كلمه قالها في حقه مع أنه كان يظلمه في الكثير منها
محمد: أحمد أتفقنا
أحمد: أي و .... مشكور
محمد: لا تشكر هذا هو الصح
أحمد: لا أنا
محمد قاطعه: أحمد أنسى الموضوع وركز على شغلك تراني أبغى همتك معاي في المشروع هذا
أحمد بتردد: أن شاء الله
وقام بيطلع
أشر له محمد
أحمد: نعم
محمد: أحمد ... أنت أسمك أحمد عبد الله الهادي مو
أحمد: أي... ليش
محمد: لا بس حبيت أستفسر عن شي
أحمد بشك: تفضل
محمد: أتـصير لك وحدة أسمها سمر علي الهادي
أحمد بدهشة: هااااا سمر.... أي
محمد: شنو...؟؟
أحمد بشك: ليش
محمد: أنت جاوب أول
أحمد: أي بنت عمي ... بس ليش
محمد بأبتسامه: عجل صرنا أقارب
أحمد: هااا كيف
محمد: مو سمر هذي الي أنا خطبتها
أحمد بصدمه: وشو ... لا مستحيل ويش هالكلام .... لا ما أصدق
محمد: أحمد وشو الي ماتصدقه
أحمد بغضب: ليش .... كيف ... هذي بنت عمي أنا كيف تاخدها مني ... كيف
محمد و قف من كرسيه وقال بهدوء: أحمد ..
أحمد بغضب: لا ما أصدق أنت ...؟؟
وطلع من المكتب بسرعة وأصطدم في عبد الله
الي أندهش من الي صار أول مرة يطلع أحمد من عند محمد معصب
عبد الله بسرعة راح الى مكتب محمد وطل عليه بأبتسامه: ها بشر طردته
محمد وبعده منصدم من ردت فعل أحمد: هاااااااااا
عبد الله: محمد ... ويش سويت مع أحمد
محمد: لا ... الحق على أحمد خلنا نعرف ويش فيه
عبد الله: وشو يعني ما طردته .... لا
محمد: أقولك الحقه تقول طردته ..
عبد الله: وين الحقه تلاقيه على هالسرعة الى طلع فيها وصل بيتهم
محمد قعد على كرسيه أو رمى نفسه عليه
عبد الله: محمد.. ويش قلت له؟؟
محمد: ما أدري ....بس هو قعد...
وسكت
وأخد يفكر
وعبدالله يطالع محمد بنظرة أهتمام: محمد ...
ولما مارد عليه
طلع







بعد هالموضوع بنص ساعة
عبد الله كان يطالع النافدة لقى محمد بيركب سيارتة
وبعدها مادرى ويش الى صار الى فهمه أن واحد أنقض على محمد من جنب وغرس شي في بطنه لين رجله ومحمد مو منتبه
بعدها محمد ركب السيارة بسرعة
وعبد الله نزل يبغى يعرف الى صار لقى بقعة دم كبيرة جنب السيارة و...و...و ...



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
سمر كانت واقفة مع جواد تنتظر
سمعت صوت عالي من وراها: محمد وينه محمد
التفتت لقت آلاء و أمها وأبوها جايين بسرعة
وكان الصوت من أمه
أم محمد: محمد وينه.... محمد
أبو محمد لما وصلو عند سمر وجواد: هااا ويش صار مع محمد
جواد : ما ندري من دخل ها لدكتور ما ندي ويش صار
أم محمد: يعني وشو؟؟؟
عبد الله كان واقف بعيد لما شاف أهل محمد راح لهم: يعني للحين ماندري... خلو أملكم بالله قوي
آلاء: الحين منو الي سوى كذا في محمد....وكملت أصياح
عبدالله بتردد: ما أدري؟؟
آلاء: يعني شنو أخوي بيرح فيها وأحنا حتى منو الي سوى فيه كذا ماندري
ماخلصت كلامها الا بالدكتور طالع من الغرفة
الكل ألتفت اليه وأخدو يطالعوه بنظرة أمل
الدكتور وهو يأشر على أبوه: أنت أبو محمد
أبو محمد: أي نعم
الدكتور: ممكن تجي معاي؟؟
أبو محمد: أن شاء الله
وأخده وأبتعد فيه


أدري بتقولو قصير بس أني صرت تعبانه أشوي
وماقدرت أكمله أعذروني
بس ما ننسى التوقعات
أحمد..... هل هو من ضرب محمد؟؟
محمد... مالخبر؟؟؟
سمر... ماحالها الآن؟؟
تابع الجزء الرابع عشر
زهراء..
تكلمها رحمه{كالعادة}
رحمه: لا تقولي ....
زهراء:هههههه
رحمه: تضحكي مع وجهش .... تخبي علي أن سمرو أنخطبت لا وأني آخر وحدة تدري
زهراء: ههههه ويش أسوي سمرو قالت لي أن قلت لش مابتخليني حتى أدخل ...
رحمه: أنزين مو لازم تدري أنش قلتي لي
زهراء: لا حبيبتي ... سمرو تدري والكل يبيدي يعني أنتي ماتدري عن نفسش على طول بتنشريها
رحمه: أفا ... والله ماهقيتها منش ... هذا وأنتي صديقتي
زهراء: خلاص ماعليش ما قلتي لي شخبار نهى>>>>نهى هي رمز الى أحدى المدرسات
رحمه: قصدش ويش أخبار ولدها بطولي
زهراء: أي ... ويش أخباره الجيكر
رحمه: أجكر واحد في الدنيا ههههه
زهراء: تدري المفروض أني زعلانه منش
رحمه: ليش بعد؟؟
زهراء: وليش بعد الحين أني من كم يوم أقول الى أخوش يقولش تكلميني ولا حياة لمن تنادي
ما أتصلتي
رحمه: قلتي لمن عفر
زهراء: من بعد ثقيل الدم علووووو
رحمه: ما لقيتي الا هذا .. يقولي أنش أتصلتي موته ولا أني أكلمش أصلا أني المفروض الي أزعل
زهراء: وليش أن شاء الله
رحمه: لأن علي يقول أنش كلمتي البيت وسكرتي السماعة في وجهه
زهراء: هاااااا ويش عيدي ما أصدق هالكلام ... أني ما أتصلت في بيتكم من داك اليوم يوم يقولي أخوش أنش تسبحي
وسكر السماعة في وجهي وخلاني أولي
رحمه: لا موو معقولة علي يسوي كذا
زهراء: لا ... يعني أني أكذب عليش
رحمه:مافي غيره الخايس لكن أني أوريه شغله العفن
زهراء: مايسوى عليش هالكلام والله خليه يولي وقولي لي عن خطيب الغفلة
رحمه: ويع .... ويع أي خطيب مالقيتي الا هذا آخده لا ... أني مالي الا واحد
زهراء: هااااا ... من ورانا بعد
رحمه: أي وراش أنتي الثانية .... أخوش يالخايسة ولا مالش نية تخليني آخده
زهراء: أفا ..... أفا عليش ما ياخد غيرش
رحمه: أي حسبالي بعد... لو ماقلتيها شان ماعطيتش أخوي علللللوووه
زهراء:ويــــــــــــــــــــــــع مالت ما أخد الا هالعلي والله لو خلت الديرة ماخديته
رحمه: على كيفش أصلا أنتي تحبيه
زهراء: حبته الجرادة والبرص و سبع جنانوه من العفن الي فيه أحبه هالسبال
رحمه: ول أسم الله على أخوي...
كان علي مار بالصدفة فالتفت ليها: هااااا ويش فيني ...
رحمه: أف... أحد كلمك أنت
علي: منو أتكلمين أكيد الدبه زهرو
رحمه بعنتاد: أي عندك مانع
علي بمزاج: لا دواس ههه
رحمه: سخيف
علي : أسخف منش ماكو
رحمه حقرته: ألو زهراء وينش حياتي والله أحيالانا كلامش ذرر
علي: مالت عليش أنتي وياها
زهراء: شوفي رحمه لما تفتكي من السخيف الي جالس جنبش كلميني
رحمه: أوكي
وسكرو وعلي يطالع رحمه بدهشة
رحمه: نعم؟؟
علي: لا بس ... سكرتو
رحمه: أي ... الظاهر أن البنيه ماهي طايقة حتى تسمع صوتك
علي سئكت وتم واقف وهو يفكر ليش ماكملت كلامها مع رحمه مو من عادتها ... لايكون كرهتني بعد
رحمه: هــــــــــــي أنت نحن هنا
علي: روحي زين..{ ومشى عنها}
رحمه: ويش فيه هذا بعد





&&&&&&&&&&&&&&


نرجع الى سمر
سمر كانت واقفت تناظر الدكتو الي قاعد يشرح حالة محمد الى أبوه وسمر تلاحظ أنعقاد حواجب أبوه وكلما كمل الدكتور زاد أنعقاد حواجبه أكثر
أم محمد: محمد ... أبي ولدي وينه ... أبغى أطمن عليه
منو هذا الي يحقد على ولدي منو ..أهي أهي وتكمل أصياح
آلاء: أماه خلاص الدكتور طلع أكيد ببشرنا أن محمد مافيه شي وأن الي صار مجرد جرح وأنتهى
آلاء وهي تقول الكلام ماكانت مقتنعة فيه... يارب أنت المعين
عبد الله الي كان يناظر الموقف ماقدر يستحمل راح الى الدكتور وأبو محمد
الى لسه كانو يتكلمو
لما وصل لهم عبدالله سكتو وتمو يطالعوه
عبد الله: خير طمنوني
أبو محمد وهو يطالع في الدكتور: لا ... خير أن شاء الله محمد مافيه شي ... و أنقطع صوته بنوبة بكاء مفاجئه
عبد الله خاف أكثر وطالع الدكتور الي هز كتفه بعجز
عبد الله: يعني شنو؟؟؟ محمد خلاص... بح
قال كلامه بصوت عالي وهو مايدري
الكل أخد يطالعهم وأم محمد صرخت بقهر: محمد ....... لا ولدي حبيبي لا الا أنت يامحمد لالالالالالالا
وأنهارت عليهم
وآلاء تطالع في عبد الله والدكتور بعيون مليانه أدموع وفجئة صرخت: أنتو كذابين محمد لالالالالالا ما بيموت
وصتها ينزل: لالالا أنتو تكذبون علي ليش توه .. معرس ماتهنى بعروسه
جواد أنصدم وتم ساكت ويناظر سمر الى من سمعت كلام عبدالله وهي ماتتحرك كأنها صنم
جواد حط أيده على كتفها
سمر ماحست بأيد جواد كل الي كان في بالها محمد ....أي محمد ماهي عارفة توصف شعورها ...شعور وحدة مغدورة
لا ... شعور وحدة عروس بعد يوم من خطوبتها تنصدم بزوجها ...
لا .... شعور....... لا .... شعور ...
أما أبو محمد ركض الى أم محمد وحاول أنه يمسكها
وأم محمد ماهي قادرة تتماسك
في ها لحظة وصلو أهل سمر الي لما شافو الدنيا حوسه خافو وأم جواد حطت أيدها على قلبها
وأتجهت اليهم بخطوات سريعة
لقت عبد الله يهز الدكتور يبغى يفهم منه
عبدالله: أنت أتسمي نفسك دكتور ... وأنت ماتقدر تنقد صديقي أنت حتى أنسان .... وتهدج صوته بحزن.... محمد عاد مزالقيت الا محمد
لا مو محمد .....وعاد صوته الى الأرتفاع وهو يشد على بالطو الدكتور..... محمد مابيموت أنت كذاب...أنت ويش أعرفك أكيد
أبو محمد{سمر} مسك عبدالله وخلاه يبتعد عن الدكتور: عبد الله أترك الدكتور
عبدالله: لا مانا تاركه لالالالالالا
أبو محمد: فهمني يا عبد الله ويش الي صار
عبد الله بيأس: ما أدري .... ما أدري
في هالحظة طلعت الممرضة من غرفة العناية الي فيها محمد
الممرضة: دكتور سامي.... دكتور سامي
الدكتور: خير
الممرضة : المريض الى داخل يتحرك
الدكتور: هاااااا ... الحين أجي
وبسرعة تتغير الموازين والكل بدل الحزن والبكاء رفع أيده بالدعاء
وأم محمد الي كانت خلاص طايحة قامت وهي تمسح أدمعوها وترفع أيدها الى السماء: يارب أرحمنا ... ولا تخذلناوعافي محمد وأخرجه سالم يارب العالمين
سمر الوحيدة الي كانت متجمدة ولا كأنه صار قدامها شي لازالت تفكر و تدور الأفكار في راسها
محمد.... كيف أخدني من المعهد بدون مايروح المستشفى كيف .... وكيف... وكيف ساق اللسيارة كل هالمدة وأني ماحسيت فيه كيف تركته بوجعاته و ما أنتبهت عليه....آ آآآآآآه
جواد وهو يهز سمر: سمر ... سمر ردي علي سمر
وسمر أبد لا حياة لمن تنادي.... منو الي ضربه وليش وكيف ومتى ....أف
جواد: سمر ردي علي أنا جواد سمــــــر
سمر أنتبهت أخيرا: هاااا
جواد: خوفتيني عليش صار لي ساعة أناديش وأنتي ماترديني علي ليش ياسمر
سمر: لا بس كنت....... ولقت أمها قدامها وراحت لها تحضنها ...أمي أني و أنفجرت بصياح غير متوقع





&&&&&&&&&&&&&&&&&

سالم
يتصل على نهر
نهر لما سمعت الجوال على طول رفعته بتحدي في وجه ريم الي عرفت من نظرات نهر أنه سالم
نهر بدلع متعمد: هلا والله حبيبي
ريم أنقهرت زود بس لما حست أن نهر تبغى تقهرها لفت الى فجر بضجر
سالم: هلا والله بهالصوت الحلو وينش ياقلبي
نهر: والله في بيت فجر
سالم: أوه ...صحيح أنتو معزومين على الغدى أرجو أني ماقاطعتش
نهر: لا شدعوه من زمان خلصنا وقاعدين أنسولف بس .. يعني عادي
فجر أنقهرت من تصرفات نهر وطالعت ريم لقتها ماخدة منديل وتقطعه بقهر
فجر بصوت خفيض: ريم ماعليش منها
ريم : لا ماعلي منها كل يوم تتلزق في أخوي أكثر وأني تبغيني أظل ساكته
فجر: زين ليش ما تتكلمي مع سالم في هالموضوع وتفتكي
ريم: هههه تكلمت وتكلمت مانفع مرة يسكر الباب في وجهي مرة يقولي أنتي مالش خص مرة
أنا معاها ننجاز
فجر: الى هالدرجة ماسحة مخه
ريم: آآآآآآآآآآه وأكثر
فجر: لازم تحدرية منها تراها مو طبيعية بالنسبة الى الرجال
ريم: ليش يافجر تقولين كذا أكيد أنتي تعرفي شي عنها ومخبيته
فجر بأرتباك: هااا ...لا
ريم: وشو الي هااا أكيد عندش سالفة فجر: بصراحة السالفة مر عليها مدة وما أحب أنفض الي صار
ريم: فجر... قولي أحسن لش
فجر: السالفة ماتنقال...
ريم: زين أعطيني لمحة بس ... يالله عاد
فجر: السالفة عن علي
ريم: ويش دخل علي في نهر
فجر: أووووووه بعدين أقول لش... الحين خلنا منها وأتصلي في خطيبش أو سمر تراني خايفة على سمر وحاسة أنها تعاني
ريم أخدت الجوال تكلم عبدالله االي لقت جهازه مسكر
وبعد ماحاولت أكثر من مرة أتصلت على سمر ومافي أجابه وعاودة الأتصال الى أن ردة عليها أمها
أم جواد: ألو
ريم: الو أخبارش أم جواد أن شاء الله زينه
أم جواد: الله يسلمش غناتي الحمد لله زينه
ريم: خالتي وينها سمر؟؟
أم جواد: والله ما أدري ويش أقولش ....بس سمر ماتقدر تكلمش الحين ...
ريم: زين ومحمد؟؟؟
أم جواد: لا الحمد لله صار أحسن توه الدكتور طالع يقول أنه بخير وأن جسمه قدر يتخلص من السموم الي فيه
ريم: صحيح؟؟
أم جواد : ههههه أي صحيح بس اللله يهديها سمر ماهي راضية تكلم أحد
ريم: لا ما عليه خالتي المهم أن محمد بخير والله خفت عليه وعلى سمر والله ماتستاهل توها ماربعنت >>>{ معناها لسة ما كملت أربعين يوم من عقدة المعرف أنه المفروض ماتزعل ولا يقهرها شي بعد عقدها بأربعين يوم}
أم جواد: أي والله عين وصابتهم
ريم: يالله ... الحمد لله على السلامه ..
أم جواد: الله يسلمش
ريم: يالله مع السلامه...



&&&&&&&&&&&&&&&

بعد ماقال الدكتور أن محمد تخلص جسمه من السم
عمة الفرحة بينهم وكان بعده أتصال ريم
وبعدها طلبو من الدكتور أنهم يشوفو محمد لكن الدكتور رفض لأنه مازال يحتاج الى الراحة علشان الجرج الي لسة ماخاطوه
أبو محمد: بس بنشوفة من بعيد محنا لامسينه
الدكتور بأصرار: لالالالالالا
أبو محمد بغضب: مو على كيفك
وسانده عبدالله وجواد...أي مو على كيفك نبغى نتطمن عليه فاهم
الدكتور: خلاص كل واحد له دقيقة وحدة وطبعا بس أثنين الي بيدخلو
جواد: نعم .... لا حبيبي كلنا بندخل ورجلك فوق راسك
الدكتور بخوف وهو يشوف عيون الي حواليه تلمع بغضب: خلاص بس دقيقة لكل واحد
--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الخامس عشر


أحمد
أحمد الهااااادي


كان أحمد في نفس اللحظة الي فيها سمر في المستشفى في البيت يناظر الفراغ في غرفته الواسعة
....آآآآآه منش ياسمر ضعتي من أيدي ...
لا
لا
لا
ماضعتي لازم أردش لي حتى لو أقتل محمد
منو.......... هذا محمد علشان ياخد حلم حياتي........ منو
تقلب على سريره بأحباط
بس....
بتردد... هذا محمد ولد الحسب والنسب .....
وأنا وشو مقارنتا فيه .... وكأنه يرد على نفسه... ولا شي
أنا لو عندي تفكير شان حجزتها على الأقل؟؟.... ومنعت واحد مثله أنه ياخدها
بس
كيف أواجه عمي وأقوله أني أنا أبغى أتزوج مدللته والغاليه سمر
أكيد بيطردني من البيت ويقولي ماعنده بنات تتزوج واحد مثلي لا وحجز بعد مو زواج .....أوه
أوه أنا كاره نفسي وكاره اليوم الي ولدوني فيه في بيت مثل هذا
لا أبو مثل الناس والعالم ولا حتى أخو يسندني في وحدتي كل الي حولي حريم أنا زهقت وطقت شبدي
ليش لازم أنا الي أتحمل المسؤليه
ليش
وطالع سقف الغرفة وبحسرة صاح
كله منك أنت
أنت
يالي ماتستحق كلمة أبو
أنت
آآآآآآآآآآآآه
كل كاحسيت الدنيا تفتح لي باب تتسكر في وجهي
توني فرحان بوظيفتي وبالمركز الي وصلت له حتى محمد كان يعاملني كأني أخوه مو كأني رجال غبي كل يوم راز وجهي أعطيه كم
كلمه سم .... يمكن غيرتي منه أهي السبب
,,,, أف حتى سمر أخدها كل سي عنده والحين حتى سمر
أوه
أوه
وبحقد أبتسم
بس زين الي سواه فيه ذاك الرجال أقتص منك يامحمد وبرد غليلي فيك
وبهم رد له تفكيره
لكن يمكن محمد يموت من الضربه
وبتفكير... أنزين داك الرجال ليش ضربه أنا المفروض الي منقهر .... وهذا من وين طلع
أخاف ...
وأتجه تفكيره الى عبدالله الي أنتبه له وهو يطل من النافدة
أخاف عبدالله يشك فيني أهو شافني وأنا طالع من عند محمد معصب وماعندي أخلاق
يالله .... يمكن أروح فيها ..... وعبدالله أنسان شراني ومايحبني أبد لا ويكرهني ويبغى الزله علي
يوه يوه لالالا
لا يصير في محمد شي أو يموت وأصير أنا بأيد عبد الله
لا ما أتوقع
الضربه ماكانت الى هالدرجه قويه
بس
الدم الى طلع من محمد ماكان قليل ...
ياربي أنا مو ناقص
أووووووووووووووووه
من هالدنيا
أول هالأبو
بعدين
سمر
والحين
محمد وضربته
أنا لازم أعرف الي صار له
بس كيف
كيف أعرف؟؟؟



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

جواد كان واقف مع سمر والكل دخل على محمد بالتناوب الى أن جاء دوره
أشر جواد الى سمر أنها تروح قبله
سمر وهي لازالت على الكرسي الي من دخلت أم محمد وهي جالسة عليه وماهي راضية تتحرك منه: لا أدخل أنت قبل
جواد الي كان خايف يدخل ما أنتبه الى سمر وأنفعالها
ودخل الغرفة بمشية مترددة
وسمر لازالت على الكرسي ما بدرت منها أي حركه
وآلاء تراقبها بهدوء خاصة أنها توها طالعة من عند أخوها وتحس أنها أطمئنت عليه وأرتاحت نسبيا
أتحركت جنب سمر وهزتها شوي: سمر
سمر وكأنها تستفيق من غيبوبه: هاااا
آلاء: ليش ما دخلتي تشوفين محمد للحين ... تراش آخر وحدة
سمر بدون أهتمام: ما أبغى أدخل
آلاء بصدمه: هاااااا .... ليش؟؟
سمر وهي تخفي خوفها : لا .... لا لا بس ما أبغى أدخل الحين
آلاء بشدة: مو على كيفش الحين بيطلع أخوش وأنتي بتدخلي عليه فاهمه
سمر تطالع آلاء بنظرة عدم تصديق وآلاء ما أهتمت لها ولما طلع جواد وهو مرتاح نسبيا آلاء دزت سمر : يالل
سمر ماتحركت من مكانها
والممرضه تنادي: في أحد بعد بيدخل
آلاء بصوت عالي من القهر: أي هاذي
الممرضة ببرود:منو ؟؟؟ لا خلاص واجد الي دخلو... وبعدين من تكون هاذي
آلاء بغيظ: مالش دخل..ودزت سمر بقوه الى على طول قامت وهي مستغربة من الممرضة الي كأنها منقهرة من شي
الممرضة: المريض مايقدر يستقبل أكثر خلاص ... لا تقولي هذي بنت عمي ما أدري بنت خالتي ...
قاطعتها آلاء: هييييييي أنتي مالش شغل لوسمحتي وبدخل على أخوي الكل حتى بنات خالتي وعمتي بعد عندش مانع
الممرضة بقهر: هالكلام تقوليه حق الدكتور
آلاء: والله الادكتور ياحبيبتي عطانا الحق انا ندخل كل واحد مناله دقيقة وسمر بعد لها دقيقة مو
وتطالع في سمر الي مستغربة من أصرار الممرضة وآلاء على الشجار
سمر بهدوء: تسمحي لو سمحتي... قالتها وهي تمر من جنب الممرضة
الممرضة وقفت سمر: لا ما أسمح
آلاء وهي ناويه على الشر: أقول تراش مصختيها ترى مو على كيفش والله سمر الحين بتدخل فاهمه ودزت الممرضة وخلت سمر تدخل الغرفة
والممرضة منقهرة من هالحركه خاصة أنها ماتقدر تلحق سمر وتسوي أزعاج الى المريض
آلاء ناظرتها من فوق الى تحت بحتقار: آخر زمن بعد
الممرضة حاولت تهدي نفسها وهي تقول لنفسها ... هاذي أخته المفروض ما أشتبك معاها بالعكس المفروض أسايرها وأكيد الثانية ...
ما أدري ويش أسمها... أي سمر هذي أختهم الصغيرة علشان كذا مارضيت عليها
بس هالرجال والله يجنن يخبل>>>>>تقصد محمد
لا وهذا أحلى..... وتناظر جواد وكأنها بتاكله
جواد الى كان واقف ومو مهتم بالي صار أبد كان تفكيره منصب على أمه وأبوه الي غادرو بعد ما تحمدو بالسلامه الى أهل محمد وطلعو
ودار بصره أنتبه الى الممرضة الى كانت كأي ممرضة ثانية بالبالطو والنقاب
تطالعه جواد ما أهتم فيها بس حس بضيق من طول مراقبتها له كل مادار بصرة وراااااه وراد
أفففففففف متى تطلع سمر
وتفكني منها


أما سمر الى دخلت الغرفة وأتفاجأة من الأنابيب المنتشرة حول جسم محمد المسجى على الفراش الأبيض كان لونه مخطوف ومايل الى الأصفر بسبب فقدانه الكثير من الدماء
سمر أدارت بطرفها نحوه وأمعنت النظر فيه>>>>خوش عربية خخخ
هذا هو نفسه محمد الى أمس بس عقدو على بعض
هذا هو محمد الي من ساعات كان مايبغاها تركب السيارة بعد ما تأخرت
هذا هو ... الى الحين نايم لا يهش ولا ينش
وكأنه حس بكلامه تحرك شوي بألم وأنعقدت حواجبه زيادة
وهو يمط وجهه بألم
سمر أتقربت منه أكثر وأستحت وأبتعدت لما أنتبهت أنه بدون قميص
وجسمه معروض أمامها
بس لما حسته يتألم قربت منه مرة ثانية ونادته بصوت مبحوح: محمد
محمد الى ماكان حاس بها الدنيا بس الي كان يحسه شويت خدر في أطرافة وعطش
وأن لسانه ثقيل يحاول يحركة مو قادر
سمر قربت أكثر منه ونادته بصوت أعلى: محمـــــد
محمد سمع صوت فحاول يقتح عينه ماقدر الخدر يحسه متغلغل في عينه ولما عجز حاول في لسانه
محمد بصوت لا يكاد يسمع:مـ ـ ـأي
سمر الي أتبكت أخدت تدور في المكان بهستيريا خلتها ماتنتبه الى الماي الى كان جنب سرير محمد
الا بعد ماركزت أكثر
أسرعت بصب الماي في الكوب بس لما كانت تبغى تعطيه الماي أحتارت كيف تعطيه وهو منسدح
سمر: محمد تقدر ترفع نفسك شوي علشان تشرب الماي
محمد الى ماميز الكلام الي قالته ما تحرك سمر حاولت ترفعه وهي ماسكه أحدى يديه
ولما ماقدرت تحركه أنتبهت الى غبائها خاصة أن في زر لرفع السرير فرفعته وشربة محمد الى توه حس أنها سمر
محمد بصوت مبحوح: سمـ ــ ر
سمر تقربت منه بلهفة : محمد أني سمر تقدر تشوفني
قالت كذا لما ما فتح محمد عيونه
محمد حاول يفتح عينه وبعد دقايق فتحها وعود غمضها بسبب الضوء العالي
وتم يحركهم لين تعود على المكان ولما طاحت عينه على سمر أبتسم
سمر الى ماهي عارفة كيف تتصرف أبتسمت له بالمقابل
وبهادي اللحظة دخلت الممرضة وقالت بجفاء: يالله الو...
أنتبهت أن محمد قاعد فأتجهت له وبصوت رقيق: الحمد لله على السلامه
محمد مارد عليها ولا حتى فكر
وأخد يطالع سمر الي كانت فاتحة وجهها وتناظر الممرضة الى عصبت لما ماعطاها محمد وجه
الممرضة وهي تطالع سمر: لو سمحتي أختي أنتهت الدقيقة
سمر: زين
وهي توها بتشيل الشنطة الي طاحت ناداها محمد: سمر لا تخليني
سمر أندهشت وأخدت الطالعه بدون رد
محمد:سمر
الممرضة بقهر: لو سمحت الدكتور قال دقيقة وبس وأنت لازم ترتاح
محمد وهو يطالع الممرضة بنظرة قاتله: خله يولي وأطلعي أنتني بعد
الممرضة بخوف: بس الدكتو...
محمد بعنف: أطلعي أحسن لش
الممرضة طلعت بس قبل ماتطلع ناظرت سمر بنظرة قاتله
سمر الي ماتحب هالمواقف نادت الممرضة: لو سمحتي ....ولما ناظرتها .... أني طالعت ما...
محمد يقاطعها: سمر ليش؟؟؟
سمر بهدوء وهي تتقرب منه شوي: علشان ترتاح
محمد: بس أنا أبغى أتكلم معاش .... وحاول يتحرك فألمه الجرح الي ماكان حاس فيه من قبل
وظهر على وجهه الألم والتعب ورجع مثل ماكان بعد ماكان يبغى يقوم
سمر: شفت أنت تعبان ولازم ترتاح والكلام الي تبغى تقوله أن شاء الله تقدر تقوله بعدين
محمد بعناد: لا الحين
سمر بأستسالم: بس بسرعة
الممرضة كملت طريقها وطلعت تواجه آلاء الي كانت منقهرة منها
آلاء بأستهزاء: هااااا أشوفش طلعتي أكيد سمر طردتش
الممرضة بحنق: لا ماتقدر تطردني بس المريض صحى وقال بيقولها...
الممرضة ماكملت كلامها الا آلاء بسرعة تحاول تدخل الى محمد
والممرضة تحاول تمنعها وآلاء بعدتها عن طريقها وكل تفكيرها في محمد
وبعد ما تعبت الممرضة وماقدرت تمنعها هجمت آلاء على الغرفة
لقت سمر وجها أحمر ومحمد يبتسم في وجها
آلاء: هاااااا شعندكم ... وراحت تجلس جنب أخوها بمرح
الى تألم من أندفاع آلاء وأحتكاكها في الجرح
محمد: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
آلاء بسرعة قامت مفتشله: آسفة وي أخوي قااااااام هييييي
ودارت الى سمر: الحمد لله على سلامة رجلش الدب .... لا القطو أبو سبعة أرواح
محمد: آلائو أحد يقول هالكلام عن أخوه
آلاء : أي
ام محمد الي سمعت كلام الممرضة دخلت وأول ماشافت ولدها أخدت تصيح وماقدرت تمسك حالها على ولدها
محمد: ياعمري هالأم الحنونه ...ههههه والله ماصار فيني شي
قال هالكلام بعد مالاحظ نظرات أمه تتفحصه
آلاء : أماه ماتسوى عليش كل هالدموع علشان محمدو أبو سبعة أرواح
أم محمد ضربت آلاء بخفيف على يدها: عيب يمه
سمر ضحكة : هههههالى يشوفها مايقول توها كانت أتصيح مثل الجاهل على محمد
محمد يطالع سمر بوله: صحيـــــح
سمر بخجل وهي تلاحظ نظراته:أي
آلاء: هيييييييي أنتو وين فاكرين أنفسكم يالله بلا مصاخه
محمد: أف زوجتي كيفي ..... ويأشر لها وهو يمد يده يسحب سمر من أيدها جنبه..... حررررررره
آلاء" ههههه ما أحتريت .... أصلا أني بعد عن قريب الزوج بيكون معااااي ووريكم
أم محمد: آلآئو ويش هالكلام الماااااااااصخ أوريش بعدين ياقليلة الحيا
آلاء بخوف مفتعل: وي لا ألحين بموت عاااااد....تعالو أنتي موافقة خلاص خلني أعقد وأفتك منكم
محمد: طالع هاذي بغتها من الله
آلاء: هههههههه
أم محمد: والله قليلة أدب الحين أخوش في المستشفى وأنتي ماعندش كلام غير هلعقد والله ما في عقد الا بعد ما أتطمن على ولدي
آلاء بملل وهي تأشر على محمد: أكوه مافيه شي كل هالخرابيط الي عليه تمثيل
بس علشان يأخرني عن ضيوووووي
محمد: أشوف الكلام متغير وينش الى ماتبغيه ولا تطيقيه ولا...
آلاء: خلاص بح...؟




&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نهر رجعت البيت بعد مامر عليها أبوها وريم بقت مع فجر شوي
لين جاها أخوها الي أتصلت فيه بعد مافقدت الأمل من عبد الله
وقبل مايجيها سالم بشوي
ريم: فجر متى ناويه تخبريني بالي صار بين علي ونهر
فجر وهي تحاول تتهرب: بعدين
ريم: لا الحين .... يالله قبل مايجي سالم
فجر بتردد: بس هالكلام بينا أوكي
ريم: أوكي يالله تكلمي
فجر: الي صار أنه لما كنا في المعهد مرة من المرات وكان آخر الدوام
وأني كنت أصلي وكانت شنطتي الي فيها الجوال عند نهر أتصل علي علي علشان أطلع له
فردت عليه نهر وبصراحة هو ما أنتبه الى هالشي
لما جيت قالت لي وحدة من البنات على الي صار
ريم: هذا الي صار بس
فجر: هذا أول شي
مرة ثانيه قالت لي أنها خايفة أن علي يكلم منن وراي بنات وقالت لي خلنا نتأكد أني فكرتها تبغى مصلحتي عطيتها الرقم وأتصلت على علي الي رد بس ما عطاها وجه وسكر السماعة في وجها وبعدها أني قلت الى علي بالي صار فزعل مني وبالموت أقنعته أني بس حبيت أختبره وأني عارفة أنه مابيخذلني
ريم: وبعدين
فجر: الرقم صار مع نهر وحاولت تتصل فيه أكثر من مرة بس نفس الرد ونفس الشي سكر السماعة بوجها وماعطاها فرصة
ريم: زين .... والله خوش رجال
فجر: أنتظري.... بعدين علي أنقهر منها وعطاها كلام في الصميم خلاها تتأدب
ريم: هههههه ....حلفي
فجر: تدري أنه بعدين حرم علي أكلمها وبالموت أقنعته أنها تمر بأزمه وبعدين بتتغير
ريم: ما أظن هالنهر تتغير...ها .... الله يهديها
أني أذكر أول ما تعرفت على سمر كيف طرقتها ذاك السطار الي خلا سمر تصيح
فجر: هههههه كل ما أذكر سمرو وهي تعايرها في كل مرة سي غير طبيعي
ريم: هههههه ونهر تتفشل
جا سالم الى ريم وطلعت بعد ماسلمت على فجر
تابع الجزء الخامس عشر
في المستشفي
آلاء: ههههههه
محمد: سخيفة مافي شي يضحك
كانت آلاء تضحك على محمد الى جات الممرضة تضربه أبرة وهو يكره شي أسمه أبره
والممرضة تضربه الأبرة وهي تطالعة بنظرها
ياااااااي حلو مررره وهو قاعد مع أن الي بره أحلى منه >>> تقصد جواد بس الى بره صغير وهذا ...حلو ومأهل للزواج..آه ياليته يكون من نصيبي بس أنا مقهوره من البنت الي هناك ...>>تقصد سمر
وبدون أنتباه من الممرضة غرزة الأبرة في يده بقوه
محمد: آآآآآخ أنتبهي ويا وجهش
الممرضة تفشلت وبسرعة سحبت الأبرة وآلاء تضحك على محمد
سمر كانت قاعدة معاهم بس بدون أهتمام وأم محمد تطالعها وتتسائل عن سكوتها
وتتأسف على حالها
أم محمد بعد سكوت: سمر
سمر : هلا
أم محمد : تغديتي يابنيتي
سمر بخجل أخدت تطالع الأرض ....
ومحمد يطالعهم بأهتمام: لا ما أكلت شي
آلاء: يوه .... قومي روحي بيتكم أكلي شي أكيد بعد ما فطرتي كالعادة
محمد: وشو ....
أم محمد تطالع ساعتها: الحين الساعة 6 المغرب
فومي يابنتي خلنا نوديش معانا
سمر وقفت ومحمد يقول: هاااا ماصدقت البنت وبتطلع
سمر أبتسمت وعودة قعدة مكانها
محمد: ههههه صدقت والله أنش طيبه
آلاء: أهو عني مللتوني ترى.... وأنتي يالدبه بس فالحة تراددينا وقدام الأهبل الي مناك ... وتأشر على محمد
.... ساكته ومسويه نفسش خجوله
وتستحي ..
محمد..: أقول آلاء
آلاء: خيييييييييير
محمد: أن تكلمتي مع سمر بهذي الطريقة مره ثانيه برويشفاهمه
آلاء بقهر: لا مو فاهمه
وسكتت لما لاحضت نظرات أمها ومحمد الي معصب منها
سمر بهدوء: أني بطلع
محمد: على وين؟؟
سمر بتردد: جواد يستناني ...
محمد: وينه جواد خليه يدخل..
سمر: بس ..أنت تعبان ولازم..
الممرضه بصوت عالي: لو سمحتو المريض تعبان مافي حاجه الى ضيف ثاني بعد
و....
محمد يقاطعها : هييييييييي..أنتي لوسمحتي أحد كلمش
محمد لما تكلم بصوت عالي وهو يرفع نفسه حس بألم فضيع مكان الأصابه وغمض عينه بتعب
وألم
أم محمد بسرعه قامت الى محمد وبخوف: محمد...محمد ...حياتي سلامتك
آلاء بعصبيه وهي تأشر على الممرضه: كله منش ....
سمر تحركة بسرعه جنب محمد الي زاد عليه الألم فجأه
وماعاد يقدر يسكت عنه...آآآآآآآآآآآآآآآآه
سمر مسكت أيده بدون ماتدري : محمد ....محمد سلامتك ..وأشرت على الممرضه:لو سمحتي نادي الدكتور بسرعه
الممرضه طلعت بسرعه
وسمر مازالت ماسكه أيده وتهديه: محمد ...محمد ... يألمك الجرح...أصبر عليه لحظه الحين بجي الدكتور
محمد بألم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه مو قادر أحس جزء من جسمي مقطوع
سمر طاحت أدموعها لا شعوريا وهي تقول: خلاص محمد هدي الحين بجي الدكتور
والله محمد ..أتحمل
أم محمد ... محتاره ...قلبها متقطع على ولدهااا وماهي قادره تسوي شي له وآلاء تقربت من السرير بخوف ودموعها أطيح على وجها بقهر
وخوف على أخوها وتلوم نفسها على كثرة كلامها ...آآآه ..محمد... حبيبي
في هالحظه الدكتور دخل وطلب منهم يطلعو.. آلاء طلعت بسرعه وأم محمد ... طلعت وهي تراقب محمد الي يتلوى من الألم
وسمر ما قدرت تطلع محمد ماسك أيدها بقوة ويبثها ألمه وهي مو قادرة تسويله شي
الدكتور: ممكن يامدام ... تطلعي علشان نشوف شغلنا
سمر: أن شاء الله
حاولت تترك أيد محمد ... بس محمد ماتركهاااا ...
الدكتور: هااا..أيه ماتمشي
سمر: محمد ..أتركني لازم أطلع
محمد ماكان حاس بالدنيا الألم ماكان بسيط وكان يحس بالأمان بالأيد الي ماسكته
الممرضه ...{الملقوفه}.. مسكت أيد محمد وخلته يترك أيد سمر بالقوه
محمد حس باأنعدام الأمااان وزاد ألمه لما حاول يمسك الأيد الي كانت تشعره بالأمان ما لقى الا أيد بارده مغطاه
وسمر طلعت بعد أزعاج
من الممرضه








&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مع ضياء
ضياء كان قاعد في البيت بين كتبه وأغراضه وهو يفكر في آلاء ...آه متى بس تصيرين لي
يالؤلؤتي ...متى بس؟؟
مسك الدفتر وأخد يكتب بحزن وأسى
آآآآآآآآه من الزمن
آآآآآآآه من ...

رن جواله في هالحظه قاطع حبل أفكاره
وبقهر أخده بسكره أنتبه أنه أخوه عبد الله
رفعه بسرعه: هلا
عبد الله بتعب: هلا ضياء
ضياء:خير عبد الله صوتك تعبااان
عبد الله: أيه تعباان مره مره
ضياء:ليش ويش صاير ؟؟
عبد الله: آآآآآه ... ويش أقول لك محمد ... واحد ضاربنه
ضياء متروع : هاااا ... كيف ؟؟ ومنو ؟؟ وليش؟؟
عبد الله: أف .. ألحين أنا لو أدري شان ما قلتلك...
ضياء: أنزين وهو وينه الحين؟؟
عبد الله: بعد وين ...المستشفى ..
ضياء: أي مستشفى ؟؟
عبد الله: مستشفى ....
ضياء: الحين...
قاطعه عبد الله: لا تروح اليوم خله الى بكره..
ضياء: ليش هو ...
عبد الله: ممنوعه الزيارة الحين بكرة روح الصباح
ضياء بتنهيده: خلاص أوكيه...
عبد الله: أوكيه ..أنت نسيتني أنا ليش متصل...أيه تذكرت
ضياء: وشو؟؟
عبد الله: تعرف أحد يكره محمد ؟؟
ضياء: أنا؟؟...لا ما أعرف...يمكن هذاك الي معاكم في الشركه ... ويش أسمه ياربي...أيه أحمد..ما أدري وشو
عبد الله: أيه... وبعد ... يعني غيره
ضياء: يمكن .... هذاك الي محمد دخله السجن
عبد الله: منو الي دخله محمد السجن...ذكرني؟
ضياء: الي سرق من الشركه من سنتين.... جابر ...سامر ...ما أدري ويش أسمه
عبد الله: منو جابر هذا ؟؟ ما أذكر
ضياء: أنت كنت مسافر في ذاك الوقت ...وكان جابر أعتقد مو متأكد..كان توه متعين ...وأنت تعرف محمد ما يسكت عن حقه
عبد الله: تقصد الي مسكه محمد وهو يختلس من الشركه؟؟
ضياء: أي أنا كنت معاه ذاك اليوم يوم يروح الشرطه وهدد جابر محمد بس محمد ماجاب خبره
وأنا حدرته منه بس محمد كالعاده ما أهتم وقال أنه مابيطلع من السجن الا وهو عاقل
وو..
عبد الله: أنا بصراحه ما أدري عن سالفته بس شاك في أحمد ...هذاك الي معانا بالشركه
ضياء: بصراحه أنا ما أتوقع ...أنا شفت أحمد كذا مرة بالشركه وكان عادي معاي ومثل مايقول محمد أنه أنسان مجتهد وأن الشركه بدونه مو شي
عبد الله: أفففف ..أنا مليت من هالأحمد ... كل يوم يزعج محمد وآخر شي أتوقع أن محمد طرده لأنه طلع وهو زعلان من الشركه
ضياء: أنزين أنت ماشفت الي ضرب محمد
عبد الله: أنا كنت فوق ما أشوف عدل بس كان مغطي وجهه..وو
ضياء: زين ... وبعدين
عبدالله: والله ما أدري أنا لما دخلت على محمد لقيته نايم وما...
ضياء: أوكيه الشرطه جات اله ولا لا
عبدالله: ما جات الشرطه بس الدكتور أتصل فيهم وبلغ عن الحادث وشكلهم فتحو تحقيق بس الدكتور قال لهم أنهم بكره يجو ياخد أقوله وأقولي
ضياء: شوف أنا بكره باروح معاك أوكيه
عبدالله: والله .. على راحتك
يالله أنا .. بروح الى ريم وبعدين تقولي سالفت جابر كلها وتوصفلي أياه زين؟؟
ضياء: خلاص ... أوكيه... لا تطول عن ال... الخطيبه
عبد الله بدون نفس: أن شاء الله



بعد ماسكر عبدالله حاول ضياء يكمل الكتابه ماقدر وأخد يفكر في آلاء
الحين شنو تسوي
ووكيف حالها
بتفكر فيني وأخوها صار له هالشي
ومحمد ... مسكين محمد توه خاطب وماتهنى
آآآآآآآه شها لحظ





&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ريم رجعت البيت وهي مضايقة من عبد الله
وماخده عليه في خاطرها
وماتبغى تكلمه
وتتسائل في نفسها عن فجر ...كيف قدرت تتحمل الى صار لها من نهر
لو نهر تفكر لوحتى تفكير أنها تكلم عبدالله والله أطيرها من الكون
قال تكلم عبدالله قال...والله أني ما أستغرب
لازم أبعدها عن سالم أخوي بس كيف...
كيف ..
قطع تفكيرها صوت أمها: هلا يابنتي شخبار فجر وأمها
ريم: تمااام يسلمو عليش ...
أم سالم: وأخبار سمر ونهر
ريم بقهر: والله سمر ما أدري عنها أما نهر فهي بخير
أم سالم: وليش ماتدري عن سمر ماتغدت وياكم
ريم وهي تتذكر سالفة سمر: لا ماتغدت ويانا ... أضطرت تطلع مع خطيبها
أم سالم الي ماتدري عن خطوبة سمر: هااا خطيبها متى أنخطبة
ريم: توها أمس الليل
أم سالم: والله هالبنت تستاهل كل الخير
ريم: حسدوها يمه وما تهنت في خطوبتها
أم سالم: يو ....

ماكملت كلامها لأن صوت الباب كان أقوى من صوتها
ريم راحت تشوف من في الباب
ولقت عبدالله واقف وعيونه الى الأرض وباين عليه التعب
أشفقت عليه ريم ودخلته البيت بدون ماتتكلم
بعد ما قعدو شوي
عبد الله: أحس نفسي تعبااااااااااان
ريم ماردت عليه
عبدالله: ريم ممكن ماي ..
ريم طلعت تجيب له ماي مارجعت الا وهو نايم مكانه ومثل ماهو
ريم ..أبتسمت وهي تحاول تعدله علشان ينام
كان نايم مثل الأطفال ولما حركته سمعته يقول ...أحم...د..أنت..الي..
ريم مافهمت شي
وتركته وراحت تدور على جوالها علشان تكلم سمر
ولما لقته
دقت عليها
وبعد أنتظار.. جاوبها صوت سمر وكأنها نايمه
سمر: ألو
ريم: هلا سمر
سمر: هلا ريم شخبارش
ريم: أني تمام أخبار محمد
سمر: آآآآآآآآه والله ما أدري من شوي كان تمام وبعدين ... وأخدت تصيح
ريم خافت وأخدت تنادي سمر: سمر .. سمر حياتي لا تصيحي
خلاص...قولي لي ويش الي صار
سمر وهي تخفف من البكاء: والله ما أدري بس ماشفنها الا يتألم مرة وحدة وبعدين.... الدكتور قال أنهم ماخيطو له الجرح وكانو يبغو يطمو على أختفاء السم كامل وأنا أحنا لما دخلنا عليه وخليناه يتحرك فتحنا الجرح أكثر ...و..و
ريم: هدي سمر ...وفهميني السالفه بلللليز خليني أفهم
سمر: ما أدري ...الدكتور الحين داخل ويبغاني أروح البيت يقول أني السبب
ريم: ليش يقول كذا
سمر: لأني كنت ماسكه أيده لما دخل وفكر أني ...أهي
ريم: خلاص سمر ...لا تصيحي ...ماعليش من الدكتور ... محمد الحين وش الي صار له تراني مافهمت شي
سمر: والله ما أدري ..كل الي أعرفه أنه تعباااان وأني أبغى أشوفه
سمعت ريم ضجه عند سمر
ريم: سمر ..أشصاير عندش
سمر ماكانت تسمعها من التعب طاحت على الأرض
تابع الجزء الخامس عشر
اليوم الثاني
في بيت الهادي

أم جواد: سمر حبيبتي قومي سمر ..... سمر
سمر قامت مخترعه من النوم
..... وين أني .... المستشفى .. محمد ... آلاء ... آآآآه محمد ويش صار
أم جواد : سمر حبيبتي أنتي في البيت
سمر وهي تقوم من السرير بصعوبه: ومحمد....
أم محمد أبتسمت الى بنتها أبتسامه حزينه:... سمر .. محمد الحمد لله أحسن من أمس وتوه أخوش جواد جاااي من عنده ويقول أنهم سمحو له يدخل ويسلم عليه
سمر: والجرح..
أم جواد : خلاص خاطوه و ...
سمر وهي تقوم من السرير: أبغى أروح له
أم جواد: ماعليه .. بعدين أذا جاء أبوش يوديش ل...
سمر: لا .. الحين أبغى أروح
أم جواد: بس ...
سمر: جواد مو هني؟؟؟
أم جواد: هني ... بس .. الحين أنتي تعبانه ووو
سمر: أماه لازم أروح أطمن عليه ...
أم جواد: لا ... مافي روحه الحين وبعدين هذا مو وقت زياره
سمر: حتى ولو باروح ....
وطلعت من الغرفه الى غرفة جواد لقته نايم وأم جواد وراها تناديها
: سمر ... خلي أخوش ينام توه راجع من المستشفى و...
سمر: أن شاء الله ..
وحست أن راسها داير فمالت على الجدار شوي
أم جواد: سمر.. يابنتي أنتي تعبانه ...
سمر: أماه ليش راسي يعورني كذا؟؟
أم جواد: أمس طحتي في المستشفى .... و
سمر بأستغراب: هاااا طحت؟؟ ما أذكر
أم جواد وهي تمشيها الى الغرفه : أيه طحتي ورقدوش في المستشفى وما رجعتي البيت الا الليل
و...
سمر: هااااا ...
أم جواد : يالله قدامي علشان تصلي وتنزلي تتغدي
سمر: مال......
أم جواد: يالله أذا تغاديتي العصر أو المغرب يوديش أبوش زيييين...
سمر: ههههه ....
أن شاء الله



&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في بيت ريم
عبد الله الي من تعبه نام عند ريم
ما حس في نفسه الا الصباح لما قعدته ريم
ريم: عبد الله .... عبد الله
عبد الله وهو يتقلب بألم على الكنب : أمممممممممم... بعدين
ريم: هههه .... عبد الله قوم حبيبي ...
عبد الله: ضيااااء فااارق عن وجهي ... خلني أنام
ريم وهي تهزه: عبد الله قوممممم أحسن لك
عبد الله: لازم؟؟؟
ريم: أيه قبل ما ينزل سالم ويشك فيك...
عبد الله فتح عينه وهو توه مستوعب أنه نام عند ريم
: سالم ... يييييؤؤؤؤؤ ... ريم
وقام بسرعه
وريم : ههههه مو قادره تسكت عن الضحك
عبد الله أبتسم بخجل : ريييم لا تضحكي ... ما أضحك أنا
ريم: ههه ... ماني قااادرة هه...شكلك يضحك وأنت تفكرني أخوك
عبد الله بمكر:يالله تتعودي كل يوم بتشوفيني ...
ريم أستحت : عبد اللللللله
عبد الله: عيون ... حياة ... قلب ... عبد الله
ريم: أوه
وطلعت وعبد الله ميت ضحك عليها
وعودت دخلت مره ثانيه:عبد الله يالله قوم سالم بينزل
عبد الله: بل ... طرده ؟؟
ريم: أيه ... يالله
عبد الله: أفاااا ... ولا حتى فطور ولا شي
ريم بدلع : عبد الله
عبد الله وهو يتمغط: أممم ... زين حياتي


وبعد سااااعه
عبد الله
توه داخل البيت
كان ضياء قاعد في الصاله
أول ما دخل
ضياء: عبد الله ؟؟ وينك ؟؟ ووو
عبد الله : هيييي أصبر شوي... بعدني ما أتنفس
ضياء : تنفس ما حد مانعك ...بس أقول تراني أدري وين نمت { ويطالعه بمكر}
عبد الله بنظرة أستخفاف وهو يقعد على الكنب: ووووين نمت ... ياذكي زمانك..
ضياء : أكيد عند ريم
عبد الله:أيه عندك مانع
ضياء: أفاااا ... زين أنكر شي بس تبغى تخربنا ترى عيب ما ينامو في بيت الخطيبه
عبد الله : أف ..... ياربي ..الي يقول قاعد أتكلم مع جهال... تراك بعد خاطب تقريبا
ضياء: آآآآآه متى بس
عبد الله: ههههه ...أشوفك مستعجل على الخطوبه
ضياء: وي أكيد مستعجل ...بس أنت تتهنى وحنا لا
عبد الله: مو كل البنات مثل ريم
ضياء: أقوووول
عبد الله: هلا
ضياء: مالت عليك
عبد الله : أغصان الجنه ...حررررره
ضياء:المهم عبد الله ترى اليوم بنروح الى محمد المستشفى
عبد الله: أنت أسبقني وأنا بلحقك بعدين
ضياء:ليش وين بتروح أنت
عبد الله: أنا ... بروح الى أحمد
ضياء بدهشه: أحمد.... وين اليوم أجازه ...
عبد الله: بيتهم..
ضياء: وين ؟؟؟ أنت تدل بيتهم
عبد الله: أيه أندله وبعدين الي يسأل ما يضيع
ضياء: زييين ...حشى أكلتنا
عبد الله: أيه ....
ضياء : زين وين بيتهم
عبد الله : لويه تسأل
ضياء : بس اسأل يعني اذا ممكن تجاوبني { يسوي روحه مثقف}
عبد الله : لا مو ممكن .. يالله
وقام من الكنب : اذا باروح اسبح وباروح الى احمد .. اوكي
ضياء بملل : اوكي



&&&&&&&&&&&&&
بيت الهاشم

دخلت ام محمد الصاله ولقت ابو محمد قاعد على الكنبه وحاط ايده على راسه ويفكر

ام محمد بخوف : ابو محمد .. محمد فيه شي
ابو محمد رفع راسه : لا مافيه الا الخير
ورجع لوضعه السابق في التفكير
ام محمد : عجل ويش صاير .. ويش فيك
ابو محمد : كنت افكر
وسكت
ام محمد وهي تجلس جنبه :في ويش تفكر ؟؟
ابو محمد : في السفر
ام محمد : اوه .. صحيح قرب وقته ومحمد مايقدر يروح معاك
ابو محمد : ايه .. مايقدر .. حتى لو يبغى يروح مايقدر
ام محمد : خلاص خلو الشغل يتأجل
لوقت ثاني
ابو محمد :مو هذا اللي بسويه
ابو محمد كان مخبي على زوجته اسباب سفره الحقيقيه وماكن يدري عن اسباب سفره غير ولده محمد
اللي كان يعرف ان ابو محمد بيروح الى لندن لفحص دوري .. وهذا الفحص مهم جداً خصوصاً بعد تخلفه عن الفحص السابق واللي كان تخلفه عنه من دون ارادته والمفروض انه يفحص عن القلب الضعيف عنده واللي هو معرض الى توقف مفاجأ او جلطه وهذا كله بسبب العصبيه اللي عنده .. ومحمد مستحيل يسمح الى ابوه بالتخلف عنه مهماتكون الاسباب حتى لو كانت حياته


ام محمد : ابو محمد ...
ولما مارد عليها
ام محمد : ابو محمد ويــــنك ...؟؟؟.. لا تسرح
ابو محمد انتبه لها : هــا ..انا هنا .. كنت افكر في محمد
ام محمد : ذكرتني الله يذكرك بالشهاده يبغالي اروح اقعد الاء
علشان تروح معانا
ام محمد توها قايمه مسكها ابو محمد : ماله داعي تجلسيها من النوم هي مانامت الا متأخر وبعدين خلها في البيت ..
امك محمد : بس هي قايله انها تبغى تروح معانا وتطمن على اخوها
ابو محمد : حتى ولو .. خلها ترتاح
ام محمد : ان شاء الله
الاء نطت من الباب :هيييييييي تعاونتو علي .. لا ولله اني اول وحده تروح وتركب السياره بعد
ابو محمد: ههههههههه الاء من متى انتين هنيه ؟؟
الاء : من قلتو الاء وسمعتكم فنزلت اشوف السالفه
ام محمد : بــل .. سمعتي اسمش ونزلتي
الاء : يوووه .. امااه لا تحسديني .. يالله المهم نبغى نروح الى محمد
ام محمد : يالله البسي عباتش بنروح له الحين
الاء : طيراااااان
ابو محمد بعد ما رجعت الاء تركب الدرج بسرعه : هالبنت مادري متى بتعقل
ام محمد وهي تضحك : لما تتزوج
ابو محمد : تدرين .. يبغاى لنا نسألها عن ضياء
ام محمد : اني سألتها عنه بس كأنها كانت متردده شوي
ابو محمد : اليوم لازم اسألها عن رايها مايصير نعطل الجماعه
ام محمد : بس محمد الحين في المستشفى
ابو محمد : حتى ولو بس على الاقل نعرف رايها ونرسي الجماعه على بر
ام محمد وهي تقوم :على راحتك .. يالله اني بروح البس عباتي خلنا نروح لولدي


&&&&&&&&&&&&&&&

فجر كانت في غرفقتها ورن جوالها وكان المتصل علي
علي يكلم فجر وهو معصب : لا ماصارت هدي حاله ترا المفروض امش تقرر
فجر : بس احنا اتفقنا يكون في شوال
علي : انزين أي يوم ؟
فجر : يوم .. خليه في الخميس او الاربعاء علشان الاكاديمه
علي : ياصبر ايوب على بلواه .. فجر ابغى اعرف التاريخ بالتحديد علشان الشقه تنتهي قبله
فجر : خلنا نسأل الشيخ علشان الايام اللي تصلح فيها نتزوج وبعدين
علي : ومتى بتسألو ؟؟
فجر : مو من عادتك تعصب من اللي مزعلك ؟
علي : ما احد مزعلني بس انا ابغى اخلص من هالموضوع
فجر : مو معقوله علشان تخلص من الزواج تكون كدا معصب وهدي مو عادتك .. امي قالت الك شي ؟؟
علي بسرعه : لا .. عمتي ماقالت شي
فجر : علي .. متاكـــد ؟؟
علي بعصبيه : يوووووه فجر خلاص ماحد مزعلني ومولازم احد يزعلني بس مضايق شوي ..
فجر : زين ليش متضايق ؟؟
علي وهو يتهرب : فجر ..مشغول انا الحين بعدين اكلمش . وقبل لا يسكر .. لا تنسي تقولي لعمتي تحدد اليوم وتسأل الشيخ اوكي ؟؟.. باي

فجر شكت في الموضوع اكيد امها لها علاقه مو معقوله علي من حاله يسوي كدا
ونزلت بسرعه الدرج تركض تدور عن أمها لقتها في الصاله تشاهد تلفزيون وتتكلم مع علي ولدها
عن الدراسه
أم علي : يا ولدي خل عنك الهياته في الشوارع وأنتبه للدراسه ...متى تخلص هالثانوي وتفكنا
علي بملل : يعني الواحد ما يطلع ما يستانس مع أصدقائه .... كله دراسه دراسه ماصارت هذي حاله ؟؟...
قاطعته أم علي : ماعندك الا هالمصبنه الي هايته من مكان الى مكان ... ماتفكر تخلص وتدرس بالجامعه وبعدها تشتغل ياولدي
علي : أماه أي شغل ....الناس ماعندها وظايف وهي تقول أشتغل .... لا وجامعه بعد... الجامعه يبغالها نسبه عدله .... وعاليه ... أنا يادوب أروح معهد ولا كليه وواجد علييي بعد
أم علي : هذا الي بيقهرني زياده أقول قوووم عن وجهي لا أوريك شغلك قووووم
علي قام بملل وشاف فجر الي واقفه جنب الباب متردده تدخل ولا لا
علي: فجر ...ها ياداخل يابره مافي وسطااات
فجر دخلت بعد ماحست أن علي أستفزها : قوووم ذاكر بلا هدره
علي : الي يسمعش يقول مقطعه الكتاب من المذاكره وبعدين تراها أجازه
فجر: لا أنت مو أجازه المفروض خلصت وفكيتنا بس لا لازم ترسب لا وماتبغى تنجح تبغى تعيد السنه الناس يالله تخلص وأنت تبغى تعيد .... والله ناس فاضيه
علي أنقهر وطلع وصفق الباب ورااااه
تابع الجزء الخامس عشر
فجر بدون مقدمات:أماه أنتي كلمتي علي اليوم
أم علي بدون ماتلتفت:لا....ليش
فجر:تكلمتي معاه عن العرس مو ؟
أم علي وهي تناظر ابنتها من فوق لتحت:فجر أني خايفة عليش
فجر بعصبية :خايفة ..........من ويش ؟
أم علي : من الضياع
فجر بملل : وش دخل الضياع بالزواج ؟؟
أم علي تمد يدها لبنتها وتجلسها جنبها .فجر أنت كبيرة وما يحتاج أقولش شي المفروض تفهمي
فجر : وش اللي أفهمه
أم علي بغضب :فجر ..بصراحة جاوبيني أنتي حامل ولا لأ؟
فجر وقفت مختلعة:حامل ..لايمه ويش الي حامل والي....
قاطعتها ام علي :بس هذا اللي باين لي
وطالعت بطن فجر اللي كان بطنها منتفخ
فجر اخذت تطالع في أمها ماهي مصدقه :أماه
أم علي :فجر ..لازم تتزوجوا بسرعة
فجر وهي مو مصدقه وبعدها ما ستوعبت اللي قالته أمها بس أماه
وأنتبهت لنفسها :أماه ان شا الله قلتي الى علي هالكلام
أم علي ماردت على بنتها ولفت وجها عنها
فجر : ها قلتي له مو ؟
ولما ماردت عليها طلعت من الصالة وركبت بسرعة تكلم علي
أتصلت عليه ومارد عليها
وبعد الاتصال الثالث رد
علي : ألو
علي :فجر أنا مشغول الحين ....
قاطعته :أمي قالت لك ...عن .....
علي : هااااا
فجر: قالت لك عني كلام مو...؟والله أمي ماتدري عن شي بس تتكلم من خوفها علي ...علي رد عليَ
علي :فجر أنا واثق أن أمش ماتقصد شي بس خايفه مع أن مالها حق بس ...خلاص..لاتصيحي ..قال كذا لما سمع صوت شهقاتها
فجر وهي تبكي بأسى :علي ...علي والله مو هاين علي الكلام الي تقوله لك أمي..
قاطعها :أنا أدري عن عمتي وما هي غريبة عني ماأدري عنها ..وبعدين ياعمري خلاص أن شاء الله بنحلها
فجر :بس أنت تضغط على نفسك ..و..
علي :لاماأضغط على نفسي أنت حياتي والله الود ودي أتزوجش الحين ولا أمش تقول هالكلام عنش
خلاص فجر
فجر : و...الشقة
علي : محلولة ..لا تخافي أنتي ان شاء الله كل شي بيكون تمام لاتنسي تسألي أمش عن اليوم العدل
فجر:ان شاء الله
علي بابتسامة حزينة :يالله حياتي أنا مشغول الحين بعدين أكلمش أوكي








&&&&&&&&&&&&&&&


نهـــــــــــر
بعد عدة أيام من التفكير
أبو أيمن :ها يابنيتي وش قلتي؟؟
نهر :ماأدري أبوي ..الشور شورك (يعني مستحية)
أبو أيمن :والله الرجال سألنا عنه ..ماينعاب بس انتي وراحتش يابنيتي انتي البتزوجيه وبتعيشي معاه
نهر:............
أبو أيمن :يعني مو موافقة ؟؟
نهر :باستغراب هااااااا
أبو أيمن :ههههههه...يالمكاره تبغيه بس تتغلي
نهر بدلع:ييه بـــابـــــا
أبو أيمن :خلاص بلاحنه ...مبروك عليه
ولما نهر استحت
ضحك عليها ابوها وناد ام ايمن يبشرها





&&&&&&&&&&&&&&&


محـــــــــمد(المستشفى)
العــصر....
ضياء وهو يدخل غرفة محمد بأبتسامة :السلام عليكم
سكت لما شاف شرطيين واقفين جنب سرير محمد الكل رد عليه السلام
وعود الشرطي الأول يتكلم :يعني ماعرفت منهو الي ضربك
محمد:بصراحة ..لا..كان متلثم وماشفت وجهه
الشرطي :ولاحتى ميزته
محمد :لا والله
الشرطي الثاني :أنت شاك في أحد ..يعني عندك أعداء
محمد بتردد:يمكن بس ما....
قاطعه الشرطي :عطينا كل الاسماء الي شاك فيها
ضياء كان واقف وجلس على كرسي قريب من محمد
محمد :اممم..أنا أقدر أعطيكم أعداء للمؤسسة أما أعداء لي انا شخصياً مااظن أنه في أحد يبقى يأذيني بشكل خاص
ضياءبسرعة:..فيه..جابر
محمد ألتفت على ضياء بسرعة
والشرطيين داروا الى ضياء باهتمام :منو هذا جابر ؟
محمد :مو معقولة جابر يسويها ..أصلا هو في السجن
ضياء:لا ..جابر طلع من كم يوم من السجن
وفي أي وقت
الشرطي الثاني :ممكن تفهمونا منهو هذا جابر؟؟
محمد سكت وطلع ضياء بنظرة انتظار
ضياء شرح لشرطي الي صار وعطاهم اسمه كامل أمامحمد أخذ يفكر
معقولة جابر يسويها ..ليش لا..أنا قطعت رزقه ودخلته السجن ..والي أعرفه انا حتى زوجته أطلقت منه وماله حق في عياله..يعني تقريباً ..ضيعت حياته
قاطع تفكيره الشرطي :والاسماء الباقية يعني أعداء الشركة
محمد عدد لهم بعض الأسماء




&&&&&&&&&&&&&&&&&


عبدالله (أحــــمد)
عبد الله بعد دقائق
أحمد كان جالس مع امه في الصالة وهو ضايق خلقه موعارف ويش يسوي
وأمه تحن عليه
أم أحمد :أحمد ياولدي وش صار لو ما صارت من نصيبك ..خلاص هي عقدت وخلصت وصارت زوجة لرجال ثاني
أحمد:أمـاه ..أنا ..أبغاها ومن زمان
قاطعته أمه :خلاص ما صارت ...صحيح أن سمر هي البنت الي أتمناها لك بس خلاص راحت وان شاء الله لأأدور لك على بنت الحلال
أحمد ...لا...مو..
قاطعه صوت جرس الباب
قام بملل وطلع
أتفاجأ أحمد بعبد الله واقف عند الباب وباين عليه الغضب
عبد الله :أحمد انت اللي سويتها ؟؟
أحمد مافهم في البداية اللي يقصده عبد الله بعدين أستوعب فقال:لا..موأنا
عبد الله :كيف عرفت ويش اللي أقصده..إلا إذا كنت اللي ضربه؟؟
أحمد وهو يقترب من عبد الله والخوف على وجهه :لا..أنا أعرف لأني كنت قريب من سيارة محمد وشفت الي ضربه
عبد الله وهو يغقد حواجبه :شفته ؟,,منهو..؟؟عرفته؟؟
أحمد:لا ..مو متأكد ..هيئته مو غريبة بس كان متلثم فما عرفته
عبد الله بلهفة:بس أنت شاك في أحد مو؟؟
أحمد بتردد:أيه..بس ماأقدر أورط أي شخص يمكن أظلمه
عبد الله :أف ..وبعدين ..مايصير كذا
أحمد: عبد الله..محمد ..صار فيه شي
عبد الله :لا مافيه شي الحمد لله صار أحسن بس
أحمد:بس..؟
عبد الله :يبغا له يجلس في المستشفى كم يوم وبعدين يمكن يطلعوه
أحمد :بس الضربة كانت قوية ..الله يعينه ..ماأدري أنت ليش شاك فيني أصلاً
عبد الله:يمكن لأنك طلعت من المكتب معصب وكأنه تهاوشت مع محمد
أحمد:بس هذي مو أول مرة ..تتخانق فيها
عبد الله :بس هذي أول مرة تطلع من الشركة
أحمد:عبد الله ..محمد في أي مستشفى
عبد الله:مستشفى ..ليــش؟؟
أحمد:بس بغيت أزوره
عبد الله :خلاص الحين تعال معاي نزوره أنا رايح له الحين
أحمد:لا مايحتاج بعد أشوي أروح له
عبد الله:يالله روح بدل بلا دلع
أحمد بأبتسامة:أوكــــــــي







&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



في الســــــيارة
الآء:أقول ما صارت هذي زحمة
أبو محمد :والله هذا وقت الناس تطلع من دواماتها فلازم يكون زحمة
آلاء:حتى ولو..كل هذول طالعين من الشغل مو معقولة
أم محمد:خلاص آلاء بطلي هدره خلنا نوصل على خير
ألاء:أف ..زين..يه
أبو محمد :يالله مابقى الا خمس دقايق وحنا داخلين
بسكم هذره
بعد خمس دقايــــق وصلوا
ودخلوا المستشفى
أول ما وصلوا الى غرفة محمد لقوا الشرطة طالعين من غرفته
الآء خافت على محمد وبسرعة دخلت وهي تصرخ
آلاء:محــمد
ولما شافت محمد ممدد على السرير بهدؤ يطالعها
ابتسمت بس لما التفتت لقت ضياء جالس جنبه واعيونه في الارض خاصه ان آلاء فتحت وجهها لما دخلت ما كانت متوقعة أحد معاه بسرعة تغطت وابوها وامها يدخلوا وراها
أبو محمد وهو يقترب من سرير محمد: أخبارك ياولدي انشاء الله زين ؟
وانتبه الى ضياء وابتسم
هلا ولدي ضياء اخبارك واخبار الوالد ان شاء الله تمام
ضياء :الحمد لله تمام والوالد بخير وهو جاي بعد اشوي يزور محمد
ابو محمد :زيــن
ضياء ما سمع الي قال ابو محمد بعدها كان تفكيره كله في آلاء الله يا محلاها كل يوم تزيد حلاة وجمال
وآلاء تفكر في ضياء زين اني غيرت رايي في ضياء ..تغير وصار ..ماتدري كيف توصفه بالوسامة ولا التهذيب الي عليه واخلاقه
ام محمد تهز آلاء:آلاء
آلاء انتبهت :هاااااا..وشو
أم محمد :ها ماغيرتي رايش
آلاء باكبر علامة استفهام على وجهها :غيرت رايي في شنو
أم محمد :في ضياء أهو قالي أسالك لانه المفروض نجاوبهم اليوم
آلاء:الراي رايكم
ام محمد :خلاص ما نبغى الا راحتش يا بنتي
آلاء ابتسمت ولاحظت ان محمد يطالعها بمكر
محمد:آلاء
آلاء خافت من محمد ومن كلامه خافت يفشلها .نعم
محمد:اخبارش؟
آلاء:تمام
محمد:وينها سمر
آلاء:ما أدري من أمس طاحت علينا وأخذها أخوها البيت
قاطعها محمد :طاحت ..كيف ..وينها ؟؟وليش ماقلتولي
آلاء:هااااا ..وهي في عالم ثاني
أم محمد تضرب آلاء على كتفها:ليش قلتي له
آلاء :المفروض....يو ...محمد مو...
محمد وهو يحاول يقوم من السرير
ضياء :محمد على وين ؟
أبو محمد وهو يمسك محمد :على وين ؟
محمد :بروح الى سمر
أبو محمد :لا ..أجلس مكانك انت تعبان
محمد :وســمر
ضياء :كلمها بالتلفون
محمد:ما أدري وينه جوالي من أمس
ضياء :ما عليه خذ جوالي وكلمها
محمد وهو يطالعه بشك :لا ..,ما أبغى
آلاء وينه هو الشي
آلاء وهي تعطيه الجوال تقدمت منه وصارت في وجه ضياء .ضياء أتفاجأ وابتعد عنها
محمد أخذه بسرعه ودق الرقم
بعد دقائق من الانتظار ما حد رد عليه
محمد حاول يقوم مره ثانية
أبو محمد : خير ما ردت عليك
محمد : لا أنا خايف لا يكون صار فيها شي
أبو محمد وهو يمسكه بقوة : محمد .,لاتتحرك من مكانك ودق الرقم مرة ثانية يمكن ما كانت جنبه
ما كمل كلامه إلا بجوال آلاء يدق ..
محمد على طول رفع الجوال بعد ما شاف الاسم
محمد بلهفه: سمـر
سمر ما ردت
محمد :سمر ...سمر ..,ردي أنا محمد
سمر :محمد ...هلا ...وسكتت بعد تردد
محمد :سمر ...أخبارش؟؟
سمر :أنا الحمد لله تمام أنت أخبارك ان شاء الله أحسن
محمد : بخير
ما كمل كلامه قاطعته سمر
دوم مو يوم ..محمد الحين أني جاية المستشفى أوكي
محمد بحنية :أوكي ...أفكر يعني
سمر بتردد:كيفك
محمد وهو يشوف ضياء يقرب منه يأشر له :عجل خلنا ..وابتسم
سمر سكتت وما ردت
محمد : أمزح ..يالله باي تعالي هي أحبك
سمر انحرجت وسكرت الخط في وجهه
وآلاء مي قادرة تسكت تضحك ضحك عليه
أبو محمد :صار لك ساعة ..أبغي أكلمها ما أدري ويش (وهو يقلد على ولده)
محمد بحرج :أوه..عادي
ضياء :أنا طالع أخليك مع....
ما كمل كلامه
قاطعه أبو محمد : لا يا ولدي على وين بتروح أبقى معانا ..أبغاك في موضوع
ضياء بدهشة : أن شاء الله
ما كمل كلامه دخل أبو عبد الله ..
أبو عبد الله : السلام عليكم
الكل رد عليه السلام
أبو عبد الله : أخبارك محمد يا ولدي
محمد:الحمد لله
أبو محمد :تو كنا نتكلم عنك
أبو عبد الله :خير أن شاء الله
أبو محمد :لا بس حسينا نفسنا تأخرنا عليكم بالرد على طلبكم
ضياء ما تكلم وأبو عبد الله رد بسرعة
أبو عبد الله : والله هالموضوع مو وقته
أبو محمد :إلا وقته ونص يعني متى بيكون وقته إذا مو الحين ولا تنسى أن تأخرنا بالرد عليكم
أبو عبد الله بتردد:بس ...وسكت
ضياء :اذا كان موافقه ما عندنا مانع نعرف اذا رد لا والله
أبو محمد أبتسم :تطمن موافقه
ضياء كأنه بيطير من الفرح ..صحيح ؟
وآلاء بسرعة طلعت من الغرفة وبغت تصدم في عبد الله والي معاه
عبد الله :آسف
آلاء :أني الآسفة ومشت بسرعة في الطريق بدون ما تدري لوين رايحه
عبد الله وأحمد وصلوا
وآلاء اتجهت بدون شعور منها الى باب المصعد وهي محرجة تفكر في السواه أبوها حسته باعها ليش ما أستنى شوي علشان يسألوه أو يطلع محمد من المستشفى على الأقل ..أف يارب (وبدون ماتدري اصطدمت بسمر الي توها كانت داخله ووراها جواد
سمر:أف ...هاااا...آلاء
آلاء :سمر وهذي انتين يا مخدة
سمر:هههه..ما تضحك يا بطه
آلاء :ليش تأخرتي ؟؟
سمر:وش أسوي بعد ....
آلاء قاطعتها وهي تجرها من يدها
وجواد واقف مو عارف وش الموضوع
سمر :آلاء أتركيني
آلاء :سمرو...بقولش حاجة
سمر :لحظة خلني أقول لجواد شي
وقفت آلاء فجأة
سمر لفت: جواد أدخل الغرفة خلني أشوف هالهبله وش عندها
آلاء: أني هبله أفااااوأني الي بقولش خلاص هونت
سمر :يالله عاد بلا مصاخة قولي
آلاء وهي تلاحق جواد بنظرها :لا ...ماني
سمر بدلع :آلاء
آلاء :أف ...لا
ومشت تتجه الى غرفة محمد
سمر :آلاء ...لا تصيري مثل الجهال
آلاء كملت طريقها بدون ماتلتفت
سمر: آلاء ....أف خلاص ما أبغى أعرف مالت عليش وعلى الي ترافقش
آلاء التفتت وهي تضحك : بل ... ما صارت يالدبه
سمر: مافي دبه قدش
ومشت تتجه الى غرفت محمد وقربت منها وآلاء تناظرها
دخلت الغرفة ووراها آلاء
أخترعت لما شافت الكل يناظرها والسكوت عام المكان
أنتبهت لوجود ولد خالتها أحمد الي كان جالس جنب محمد ومحمد يراااقبها بأهتمام بينما أحمد أول ما أنتبه أنها سمر
نزل عينه بسرعه عنها بقهر
وناظر محمد وقال بلهجه جافه: محمد أنا طالع الحين ...أنا أطمنت عليك وأهم شي سلامتك
الجزء السادس عشر
بعد أسبوع
من دخول محمد المستشفى
الصباح
في بيت الهادي
أبو محمد : سمر ..سمر وصمخ
سمر وهي نازله من الدرج : نعم
أبو محمد: وينش من ساعة أناديش ما تبغي تروحي ؟؟ ووينها أختش
سمر بصوت واطي : أني جاهزه من زمان
أبو محمد : وليش مو مستنيتني في المجلس زي ما قلت لش
سمر : كنت أنبه زهراء
أبو محمد : زين ووينها الحين ؟؟
سمر : ما رضت تقوم
أبو محمد : ماتبغى تروح بيت صديقتها ؟؟؟
سمر : ما أدري عنها حاولت أقعدها ما رضت تقوووم
أبو محمد : روحي قولي ليها أذا مانزلت مافي روحه بعدين
سمر : أبويي أني حاولت معاها وما رضت تقووم ... وبعدين أني أتأخرت على محمد
أبو محمد: زين يالله أمشي أركبي السياره خلني أوديش عنده
سمر : أن شاء الله ...


بعد ما ركبوا السيارة
أبو محمد : ومتى بيطلعوه ؟؟
سمر : اليوم أن شاء الله
أبو محمد : الله يعافيه ... وويش صار على الي ضربه ؟؟
سمر : والله ما أدري يقولوا أنه واحد أسمه جابر ال....
أبو محمد : أنا ما شفت مثل هالزمن يضرب الرجال في الشارع ولا يستحي
سمر :......
أبو محمد : ومن حظش يا بنتي ماصار هالشي الا بعد عقدكم مامداكم
سمر ماردت وأخدت تطالع الشارع تفكر
في كل الي صار
وصلو المستشفى ونزلت سمر بسرعه ودخلت المستشفى بدون ما تستنى أبوها
أبوها أبتسم وهو يناظرها
وراح يوقف السيارة في المواقف
أما سمر
فوصلت الى غرفت محمد وقبل ماتدخل سمعت ضحكت محمد أستغربت منو مع محمد في هذا الوقت
بس سمعت صوت مره أستغربت أكثر
ووقفت مكانها تفكر معقوله تكون آلاء لا مو من عوايدها
ولا أمه ... بعد مو معقوله هم ما يجو الا في العصر ولا درو أن محمد بيرجع البيت
لا أصلا محمد قايل لي أنه بيسويها مفاجأه لهم
أف .... منو هذي
وهي في حيرتها طلعت الممرضه من غرفة محمد
سمر أستغربت ....
بس دخلت : السلام عليكم
محمد بأبتسامه : هلا والله وعليكم السلام ...أشتقت لش مرررره
سمر بستخفاف: أي صح
محمد ما أنتبه لسخريتها :منو الي جابش ... جواد ؟؟؟
سمر بتفكير : أمممم ...هاا... لا أبويي
محمد : أوه عمي جاي .... أكيد قلتي له أني بطلع اليوم
سمر كانت بعالم ثاني ... يضحك معاها مالت عليه وعليها هي تشتغل أهني ولا تغازل ... يؤ لا يكون بديت أغار
لا وعلى من على محمدو مالت لا والثانيه طالعه تركض أكيد مستانسه ويا وجها
محمد : سمر .... سمر .... يؤ
سمر : هااا ... وشو
محمد : أقول لش قلتي الى أبوش أني اليوم طالع؟؟
سمر : أي ... لا يكون ماتبغاه يدري بعد
محمد : بل ... سمر اليوم وش فيش معصبه
سمر : ما فيني شي
دخل أبو محمد في هاللحظه
أبو محمد : السلام عليكم ورحمه الله
محمد وسمر : وعليكم السلام
أبو محمد : أشحالك محمد أن شاء الله اليوم أحسن
محمد : الحمد لله أحسن بواجد
سمر أبتسمت لأبوها بمرح
ومحمد يكمل كلامه : بس بنتك اليوم معصبه
أبو محمد يطالعها : ما عليك منها تتدلع ... توها من شوي تناطط طلعت من السيارة ولا أنتظرتني
سمر : بـــــــابا ...
أبو محمد : شفت مو قلت لك
محمد : هههه .... خلها تتدلع ....
سمر تقاطعه : محمد متى بتطلع؟؟
محمد بأبتسامه هاديه : أن شاء الله بعد ما يجي الدكتور عبد الله ...
ماكمل كلامه الا بدخوله
بسرعه تغطت سمر
الدكتور : السلام عليكم
ردو عليه السلام
الدكتور : أخبارك اليوم يامحمد
محمد : تمام ... وباكون أحسن أذا طلعتني من هالمستشفى
الدكتور: بل ...الى هالدرجه ستمليت منا
محمد : بصراحه ....أيه مليت وزهقت كل يوم أشوف هاللوجوه
الدكتور: ول حشى خلاص اليوم بتطلع وبتفتك منا
محمد: هههه...أمزح معاك بس أنا مو متعود أجلس في سرير طول اليوم
وما أسوي شي
أبو محمد :يالله ...مرحله وعدت والحمد لله
محمد أبتسم وسمر تناظره بقهر ...
الدكتور : الحين أوافق على خروجك ومانبغى نشوف وجهك مره ثانيه فاهم
محمد: ههههه...أن شاء الله
الدكتور : بس أنت لا تنسى تاخد الأدويه الي كتبتها
محمد بقرف : يصير خييير
الدكتور : الله يعيييين عجل ... شكلك بتعود مره ثانيه الى المستشفى
محمد بسرعه : لالالالا خلاص باخدهم ول
أبو محمد يضحك عليه
فاجأهم دخول الممرضه ...{عفاف }
عفاف : دكتور عبد الله عندك حاله طارئه في الجناح سبعه
الدكتور : عن أذنكم




&&&&&&&&&&&
نهر تكلم ريم
نهر : لا تنسي تقولي الى سمر تجي
ريم : ولويه أنتي ما تقولي ليها ؟؟
نهر : أف ...ماني فاضيه تعرفي يعني باروح أشتري الفستان وو...
ريم قاطعتها : أوكي عارفه أنش مشغوله بس ما بياخد شي من وقتش لو دقيتي عليها
نهر : خلاص ... بقوليها
ريم : أي شدي
نهر : المهم يالله أخليش بطلع الحين ...بس بسألش أي لون يحب أخوش
ريم بمكر : هههه .... والله ما أدري
نهر بحيا : يالله عاد ريم وشو يحب من الألوان
ريم :يحب البيضان الي زيش
نهر : أف .....ريــــــــــــم
ريم : بل قضيتي أدوني ... يحب الأحمر ... ما تسوى عليي أفقد أدايني
نهر : علشان مره ثانيه لما أسألش تجاوبيني
ريم : أف ....أنزيين حجزتي لش كوافير
نهر : أي قلت الى أختي تحجز بس ما أدري حجزت ولا لا
ريم : ما بقى شي على الحفله وأنتين بعدش ما تأكدتي من كل شي
نهر : بقى يومين يمدي
ريم : لا ما يمدي يالله روحي تحركي وخلصي ولا تنسي تتصلي في فجر وسمر زيييييين ؟؟؟
نهر : أن شاء الله يالله باي خسرتيني
ريم : ههههه ...أحسن
باي
وسكرو
ما سكرت الا بتصال عبد الله
عبد الله : أخبارش حياتي ؟؟
ريم بحيا : الحمد لله وأنت أخبارك ؟؟
عبد الله :من سمعت صوتش صرت زززييين مررره
ريم : ههههه لا تحرجني
عبد الله : أحب أحرجش أنا
ريم :ههههه
عبد الله : أسمعي هالبشاره
ريم : وشو
عبد الله : على طول وشو مستعجله
ريم : عبد الله ...بسرعه قووول
عبد الله : أمي وأمش حددو يوم العرس
ريم : خبر قـــــــــــديم
عبد الله : أف هالمره ماتستنى شوي ...أسمعي الخبر الحقيقي
ريم : وشو
عبد الله : أنا أحبش
ريم : هاااااااااااا
عبد الله : ههههههه
ريم : أني أوريك ...
وسكرت السماعه في وجهه
ريم : مالت عليه
أما عبد الله فتم يضحك عليها
وجاه ضياء من وراه
ضياء وهو يشوف أخوه يضحك
ضياء وهو يأشر بأيده : الحمد لله والشكر
عبد الله : ههه.... أذا سكرت آلاء بوجهك السماعه أذكرني
ضياء وهو يمشي عنه : أقول ....مالت عليك وعلى الي يسمعك



&&&&&&&&&&&&&&


في بيت الهادي
وتحديدا عند زهراء
كالعاده تكلم الحبيبه رحمه
زهراء : أسمعي آخر الأخبار ....أول شي ... حماة سمرو أنخطبت و بعد ما يسوو حفلة محمد وسمر بكم يوم بيعقدو
... الخبر الثاني ..
رحمه : لحظه لحظه ....أف منش
زهراء: قطعتي حبل أفكاري ....
رحمه : أول شي متى بتصير حفلتهم
زهراء : أنتين لويه مستعجله خليني أكمل لش الأخبار كلها
رحمه : الناس تكمل أخبارها أول
زهراء: بصراحة ما أدري بس كأنها بتكون على الخميس تقريبا
رحمه : هالأسبوع ؟؟
زهراء : أي أتوقع .... المهم ..خلينا في الأخبار ... الخبر الثاني ...أحتمال نسافر
رحمه تقاطعها : ويــــــــــــن؟؟؟
زهراء : صمختيني الله يغربل بليسش ... وييين بعد مكة والمدينة
رحمه : ماني أبغى أروح وياش
زهراء : لا ما أبغاش قعدي هني
رحمه : بل لويش ؟؟
زهراء : لأنش ديك السنه رحتي عني أيرآن وما أخدتيني وياش
وحتى ماقلتي لي ... مالت عليش
رحمه : أف ..... للحين تذكري ... من خمس سنين هالسالفه
زهراء : ما يهمني حتى لو من مليون سنه ما بنساها لش
رحمه : أف ... كل هذا حقد ... المهم كملي أخبارش
زهراء : نسيت كل منش ... الواحد مسترسل تقاطعه
رحمه : ههههه...أحسن أسمعي أخباري
زهراء : يالله قولي ...
رحمه : أسمعي يقولو لش أن في واحد متقدم لي أسمه جاسم العمر 25 طويل أسمر عادي الشكل
زهراء : هههههه الله يغربل أبليسش أحد يوصف كذا
رحمه : هاها ما تضحك أصلا هذا الى وصفه لي علي
زهراء : وع ... من طرف أخوش ؟؟
رحمه : أيه
زهراء : لا ما يصلح خليه يولي وأني أزوجش واحد ولا أحلى منه
رحمه بلهفه : جواد
زهراء بملل: لالالالا مو جواد أدور لش واحد زين بس بعدي عن أصحاب أخوش
رحمه :الحين أنتي ما همش الرجال همش أنه صديق علوو
زهراء : بصراحه أي ... مو يقولش المثل ...أسأل عن أصحابك أعرف من أنت
رحمه : أخويي وش فيه ... أصلا مافي أحلى منه هو صحيح مزعج بس أخلاقه ....
زهراء : سكتي الله يهديش ..... كل يوم ماسكر السماعه بوجهي وهي تقول أخلاق ما أخلاق مالت عليه دام هذي أخلاقه
رحمه : المهم ...الموضوع مو عن علي الموضوع عن جاسم
زهراء : أف ...أنزين ..خلي أبوش أول يسأل عنه مو علوو فاهمه >>صديقه
رحمه : وهذا الي سواه أبوي
زهراء : أنزين ... والنتيجه
رحمه : للحين ... ما ينعاب بشي
زهراء بخبث : أقول رحمه ...أنتي شفتــــيه
رحمه سكتت
زهراء : ما أقدر عليش يالخجوله
دخل في هالحظة علي على رحمه غرفتها
علي : الله أكبــــر وأنتو دوووم سوالف في هالتلفون
رحمه تلتفت عليه وتكمل كلامها بدون أهتمام به
رحمه : أنزين ...ما كملتي نشرة الأخبار
زهراء : هههه ...أفا عليش الحين أكمل ....أسمعي ... أمس شفت الحدحده>>لقب على وحده من البنات
رحمه : حلفــــــي؟؟
زهراء : والله ولا يفوتش بغيت أموت عليها من الضحك لا بس الحدايد كالعاده بس اتلجديد مو حاطه كريم
رحمه : لا ما أصدق زهرو الحدحده ما تحط كريم ول معجزه
زهراء : أني يوم شفتها ماعرفتها بسبب هالكريم المختفي
علي أنقهر منهم
وأخد السماعه من رحمه
علي : أقول زهراء خلش من القرقه أختي بتنام
رحمه : كـــذاب
زهراء ببرود : والمطلوب
علي : تسكري التلفون
زهراء : أذا قالت لي رحمه أنها بتروح أتنام مع أنها توها قاعده بسكر
علي : أفــــــ منش
وسكر السماعه بوجها
زهراء ما همها >>>تعودت
على طول أتصلت مره ثانيه
علي : أوووهو هذي ماتستحي
ورد بصوت عالي : نــــــعم
زهراء بدون أهتمام: وين رحمه ؟؟
رحمه تمسك أيد علي علشان تاخد السماعه
وهو ماسكنها بقوه مو راضي يتركها
علي : راحت تتسبح
زهراء : قديمه .....يالله عاد وينها رحمه ؟؟
علي : قلت لش تتسبح
رحمه : كـــذاب ...زهراء أني هني بس مو راضي يترك السماعه
زهراء : أني أسمع صوتها
علي : أنزين رحمه هني بس أنــــا ما أبغاكم تتكلمو
زهراء : لا والله وليش ؟؟؟
علي : بس كذا .... تقدري تقولي عناد
زهراء:انت تعاند منو بالضبط
علي:اعاندش ..........
شنو راح ترد عليه تتوقعون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




قديم 11-01-2007, 09:32 AM رقم المشاركة : 26
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


تابع الجزء السادس عشر

&&&&&&&&&&&&&&&&
في بيت الهاشم
آلاء: أمــــــــاه
آلاء كانت بالطابق الثاني وهي تنادي أمها الي بالطابق الأول
أم محمد: وصمخ ..... أرحمي أداينا شوي... وش تبغي
آلاء: متى بنروح لمحمد؟؟
أم محمد : ما أدري ...أبوش يقول أنه اليوم عنده موعد بالمستشفى وما يقدر يودينا
آلاء: يؤ ... ماني أبغى أروح
أم محمد : أشوفش أستحليتي السالفة كل يوم روحه له
آلاء: أفا .... لا ما أستحليتها بالعكس ..أتمناه يرجع اليوم قبل بكره
أم محمد :آآآآه وأني بعد
آلاء نزلت من الدرج بسرعة ومتجها الى تلفون الصالة
أم محمد: الحمد لله والشكر ... ويش فيش تركضي مثل المجنونه ؟؟
آلاء وهي ترفع السماعه: بكلم سمرو بشوفها متى بتروح له علشان أتمر عليي
أم محمد : الله يغربل أبليسش .... يمكن البنيه نايمة خليها ترتاح
آلاء وهي تنتظر أحد يرد عليها : خلاص دقيت وخلاص
وبعد أنتظار دقايق
آلاء وهي تسكر السماعه بملل: أف ماحد يرد
أم محمد وهي تعود بأنتباها الى التلفزيون : أحـــسن
آلاء بعناد: تفكر ما أقدر أصيدها أني وراها وراها والزمن طويل
وطلعت جوالها
تبغى تكلمها
أم محمد : الله يهديش ياآلاء خلي بنتي له
آلاء: لا ... والله ... لا ماني مخليتنها ...قالت بنتي قالت
أم محمد وهي ترفع أيدها بالدعاء: الله يهديش يابنتي
آلاء: يـــا رب
وتدق على سمر
سمر في هالحظه مع محمد متجهين الى بيت{الهاشم} وبعدها زعلانه وشايله في خاطرها على محمد
سمروهي تشوف الرقم ...أبتسمت
خاصه مع النغمة الي كانت كأنها طبول مزعجه
سمر: هلا وغلا بحياتي وعمري وروحي>>>تنرفز محمد
آلاء: هااااا ...أي أدري ...
سمر: هههه ...
آلاء: هييييي ...أنتين ليش ماترفعي تلفون بيتكم
سمر : لأني وبكل بساطه مو في بيتنا
آلاء: حلفي ....وين عجل
سمر: ماني قايله يابعد طوايف أهلي كلهم
محمد أنقهر خاصه أن سمر تتكلم برقه ونعومه ماتتكلم فيها معاه>>>مايدري أنها مفتعله
آلاء بخبث: مع محمدو صح؟؟
سمر: أيه
آلاء: زين ...أقهريه شوي ...دائما مفكر نفسه بطل زمانه ...خليه يتفشل ما أوصيش غازلييني
سمر بصوت نزيل: ويـــع
آلاء: ويع في وجهش ...أني أوريش ياسودة الوجه
سمر: لا مايهون عليي أني كل هالزعل
آلاء: أما أنش مكاره
محمد: سمر تكلمي من ؟؟
سمر ببرائه : أني ؟؟
محمد: لا.. عجل جدتي
سمر: وش مدريني ...روح أسألها
آلاء تسمع الكلام ومتفجره عليهم ضحك
وأم محمد تكلمها : بسش من هالضحك الله يهديش ...وكل هالضحك مع سمر
آلاء وهي مو قادره تسكت : لا ..هه..حمدو وياها ويتناجرو
أم محمد من سمعت أسم ولدها قامت بسرعة: خليني أكلمه
آلاء بعناد: لا مافي..
أم محمد وهي تسحب الجوال من عندها : مو على كيفش
أم محمد : ألو
سمر: هلا والله بالغاليه أم الغاليه >>>قهر صح
أم محمد : هلا والله بنتي شخبارش شعلومش ... والوالده أن شاء الله بخير والوالد وخواتش .....
سمر تضحك : هههههه ...يسلمو عليش كلهم
محمد: هييييي ..أكلمش أنا منو قاعدة تكلمي؟؟
أم محمد من سمعت صوت ولدها : سمر خليني أكلمه
سمر:أن شاء الله
وعطت الجوال محمد وهي ساكته
محمد: هاااا ...ما أكلم حريم أنا
سمر: ساعة تسألني من تكلمي ... يالله شوف من أكلم
محمد بقهر :ألو
أم محمد : هلا والله بوليدي حبيبي
محمد أبتسم : هلا أماه
أم محمد: متى بتطلع ياولدي وترجع الى بيتك
محمد بحزن مفتعل: أن شاء الله بعد كم يوم
أم محمد : بيمرو عليي مثل السنوات ..
وقامت تصيح
محمد: أماه لا تصيحي مافي شي أنا ...
زادت أمه أصياح
محمد يطالع سمر بعجز وسمر ساكته
آلاء سحبت السماعه من أيد أمها: الا قلبتيها صياح ....هاتي هالتلفون أكلم محمدو الدبه
آلاء: محمــــــــــد
محمد: الله ياخدش أدوني ....آخ عليش صوت يهز الجبال
آلاء: ههههه...أحسن ... أسوف عجبتك سالفة المستشفى متنقع هناك
يالله بس واجد عليك فاهم
محمد: ووول ...أكلتيني
آلاء: من حلاوتك آكلك ..أسكت بس
محمد: أف أنا ما أعرف أتكلم مع هاللغويه
ورمى الجوال على سمر : كلميها أنتين
سمر وهي تضحك: ألو
آلاء: تضحكي مع ضروسش الى تشبه أنترتيكر ...لاكن أني بعد عندي مدافع أن شاء الله بعد العقد أوريكم
مو طايحين في...
قاطعتها سمر: بل بل ... زين فهمنا بعد العقد ...خلي نتيجة التحاليل تطلع
أول بعدين تكلمي
آلاء: ما بتطلع الا مع طلعت روحي
سمر: هههه ...كل هذا علشان ضيـــاء
آلاء: هيييي ما أسمح لش تقولي أسمه حتى ... يالله أقلبي وجهش خسرتيني
سمر: صحيح أنش بخيله ...يالله ولي
آلاء: عناد فيش ماني
سمر: مالت عليش بس
آلاء: أغصان الجنة طبعا
سمر: على كيفش بس.....يالله بااااي
آلاء: أني الي أقول باااي مو أنتين
سمر سكرت السماعة في وجها
آلاء : أني أوريها أم الخضر والليف




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الكل يبغى يسمع أخبار جواد صح
أدري
ماني قايله لكم عنه ********ههههه أمزح
الا جواد عاد

&&&&&&&&&&&&&
جواد
جواد في هالحظات كان نايم
دق جواله
رفعه بملل: أمممم...ألو
ماحد رد
أنتبه أن الرقم غريب
جواد: بتردو ولا لا
ألو
ألو
قلة حيااااااا

وسكر السماعه
وقام يسبح
ويتكشخ
ووقف يطالع نفسه بالمرايا شوي
تذكر كلامها
مجرد طفل
مجرد طفل
رنت الكلمه فراسه مثل الجرش
يخاطب المرايا: الحين أنا طفل ... كل هالطول والجمال ومجرد طفل
آآآآه يا أمل حياتي ليش صرتي كابوسه
وبوووووووووو
أنتفض جواد من مكانه
أنتبه الى زهراء
وهي تضحك عليه : خرعتك صح ....ههههههيييي النصر لنا
جواد: تبغي تاخدي دوري في القصة ...ماتقدري ..أمممم وطلع السانه اليها
زهراء: أصلا سماء بتغير الأدور وبتخليني أحلا وحده وغصبا عنها
جواد: جب جب ....سماء تحبني أكثر منش
زهراء: أف أدري .... يالله لا تطلع عن النص
جواد: صح لا تاكلنا بعدين خربنا قصتها
زهراء: المهم ..جواد حبيبي أنت ممكن طلب صغنون
جواد: لا
زهراء: أفا ...لويه
جواد: لأني مو حبيبش ...
زهراء: أنزين ممكن توديني السوق...
جواد: لا
زهراء: خلني أكمل كلامي ... مع صديقتي رحمو
جواد: أممممم >>كأنه بيفكر
لالالالالالالالالا
زهراء: ليش؟؟؟
جواد: عناد فيش بس
زهراء بخبث : والي يقولك خبر يستاهل أنك تطلعنا
جواد: على حسب..
زهراء: يستاهل ويستاهل بعد
جواد: بسرعه قولي خلصينا
زهراء: عن محمد
جواد وهو يكمل تعطر: أي محمد؟؟؟.....رجل سمرو
زهراء: أي
جواد: اليوم بيطلع صح
زهراء: منو الي قالك؟؟
جواد: ماحد بس أنا أكتشفت بذكائي ومن طريقتش بالكلام
زهراء: بس أني الي قلت لك ... يالله العصر تودينا
جواد: عيب عليش ..المفروض أنروح له البيت نستحمد له بالسلامه ,,,وكمل بخبث ونوقف قلبه
زهراء: وي مسكين راح فيها الرجال ... لالالالا..خلينا على السوق أحسن
جواد : اليوم وشو؟؟
زهراء: الثلاثاء عفر ....ليش؟؟
جواد: خلاص أوديكم سوق الثلاثاء و...
زهراء تقاطعه: هييييييييي أنت وشو سوق الثلثاء نبغى نروح الدمام
جواد: ههههه... مافي ...مالش غيره
زهراء: هونا عجل باروح أقول الى أمي أني بروح مع رحمه على الأقل أخوها بيودينا الخنيزي
مو سوق الثلاثاء
جواد: أحسن ...فكه أصلا
أنقهرت زهراء زود وطلعت وصفقت الباب من القهر الي فيها
أف منك ياجوادووو
أما جواد فكان يفكر فحيله جديده
الله يعينك يامحمد


&&&&&&&&&&&&&&&
نرجع الى زهراء في وقت سابق
علي: أعاندش
زهراء : وليش تعاندني ...أخويي أبويي ,تصير اليي
علي سكت
زهراء: يالله عاد عطيني حبيبتي رحمه
علي عطا السماعة الى رحمه بهدوء
ورحمه أستغربت ورفعت السماعه: والله أنش قويه ...سكتيه بكلمه وحده
زهراء : أفا عليش أعجبش أني
علي من قالت له زهراء هالكلام وهو يفكر فيها صحيح أنا ليش حاط عليها
ليش أعاندها أنا مو من حقي أسوي كذا
ولو عرف واحد من أهلها وش بيكون موقفي معاهم وموقف أختي
أف ... المشكله أنها قوية ماحد يوقف في وجها
ومصره على مكالمة رحمو .... من حلاتها الزايده
أنتبه أن رحمه تكلمه
رحمه : ها وش قلت
علي : في ويش؟؟
رحمه : لا تكون سرحان في الحبيبه
علي : أي حبيبه؟؟
وأتجه الى الباب كأنه بيطلع
رحمه : ويش قلت له؟؟
علي في باله أف أنا ما أدري في ويش يتكلمو : أوكي
رحمه : أحلى أخو في الدنيا
وكملت كلام مع زهراء: وآفق
زهراء: حلفي ... ما أصدق
رحمه : حتى أني
علي : لحظه ...أنا وافقت على وشو
؟؟؟؟
رحمه : بتودينا السوق أني وزهرو
علي : هاااا لالالالا مافي
رحمه : توك قايل لنا أي مسرع ماغيرت رايك
علي : أف ...بوديكم الخنيزي بس وساعتين بس فاهمييين
رحمه : أمممم ..يالله نمشي حالنا
علي : ها ترى أغير راييي
رحمه : لا لاتغير رايك خلاص





&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
نهر
سالم: أخييرا
نهر: هههه...بكره أن شاء الله
سالم: خليها اليوم
نهر: لا ...بكره
سالم: بلا عناد ..أنا أبغى بسرعه وأنتين ولا هامش
نهر: يعني بيفرق اليوم أو بكره
سالم: أي يفرق
نهر: عجل يا بكره أو مافي
سالم : لا ...لالا خليها على بكره أرحم
نهر: ههههه..أرجال ماتجي الا بالعين الحمرا
سالم: صبري عليي بعد العقد أوريش
نهر: ول ...خلاص هونا
سالم: أف ...سحبناها
نهر: أني ماسحبتها
سالم: نهرور حبيتي مو على كيفش بكره العقد وخلاص سكتي
نهر: ههههه ...توني كنت بغير رايي بخليه اليوم ...خلاص على كيفك
سالم: هاااا ...لا اليوم أحسن
نهر بجديه:سالم
سالم: عيون سالم
نهر: لا تحرجني
سالم يقلدها : لا تحرجني ....مالت عليش وعلي بعد
نهر: أغصان الجنة


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
سمر ومحمد
وصلو بيت الهاشم
سمر ترددت تنزل
ومحمد نزل بهدوء
وناداها
سمر: ما أبغى أنزل
محمد: ليش؟؟
سمر: أحس نفسي غريبه وو
محمد وهو يمسها من أيدها ويحاول يطلعها: أنتين زوجتي فاهمه
سمر: بس
محمد: لا بس ولا شي يالله قدامي أنا تعبت من السياقة
سمر: أني قايله لك خلي أبويي يوصلنا ما رضيت الا أنت وش أسوي لك
محمد: الناس يقولو سلامات ماتشوف شر حبيبي مو تعاتبني
سمر أستحت >>تفشلت بالأصح وسكتت
محمد: يالله أمشي قدامي
دخلو البيت لقو أم محمد قاعده في الصالة تشاهد مع آلاء ومنسجمين
محمد يأشر الى سمر
سمر تأشر له أستنا شوي
وراحت تمشي بهدوء وراهم و
كلوووووووولللللللووووشششش
أم محمد وآلاء أنتفضو من مكانهم
وآلاء قامت على سمر : سمرو وعمي أن شاء الله أحد يسوي ش...
وسكتت لما شافت محمد واقف يضحك علها
آلاء: وأنت على ويش تضحك مالت عليك بس مز....
يوووووو
أنتبهت أخييرا
وركضت تحضنه وأم محمد من شافته وهي تصيح
محمد وآلاء تحضنه: لا أنا زعلان لا تحضنيني ولا شي
ودزها شوي عنه
آلاء: أفا ....
أم محمد قربت من ولدها وحضنته
وأتباعدت عنه شوي ومسكت أدونه وعوجتها : مو أني من شوي مكلمتك تقول ما بتطلع الا بعد أيام
ليش تكذب ها أني علمتك الكذب..
محمد: آآآه أماااه والله أيدش فقيله تعور ....عاد توني طالع من المستشفى بترجعيني
أم محمد تركته : وي أسم الله عليك حبيبي


بعد ساعة
من السوالف و الضحك
دخل أبو محمد وكأن على راسه أهموم الدنيا ومن شاف محمد
أختفت وتحاضنو ومحمد باس راس أبوه
وكملو سوالف وضحك




قديم 10-02-2007, 09:59 PM رقم المشاركة : 27
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


الجزء السابع عشر
محمــــــــــــد
في المجلس
محمد: بكرة أن شاء الله بنروح نشتري الدبله والشبكه
قال هالكلام وهو يطالع سمر الي سكتت بعد ماكانت تسولف مع آلاء
آلاء بفرح : أكيـــد أني باروح معاكم
محمد بلهجة قاطعه : لا طبعا
أم محمد بعد سكوت : بس أنت توك طالع من المستشفى و...
قاطعها أبو محمد : أم محمد ترى محمد مافيه الا الخير خله يروح يمكن يرتاح باله شوي وبعدين لا تنسي الحفلة بعد الي لازم تتم
بأسرع وقت
آلاء: وليش السرعة ؟؟؟
أم محمد : حتى الناس ماتتكلم عليهم فاهمه..
آلاء: أي فهمت
سمر ساكته وتفكر ... يو بس بكره حفلة نهر وسالم وش أقول الى محمد الحين أكيد ما بيرضى أف ...
وبعدين...أني تحججت بأنه في المستشفى لكن بعد ماطلع من المستشفى ... ياربي
محمد: وطبعا أماه أنتي بتروحي ويانا
أبتسمت أم محمد : أكيد وطبعا أم جواد بعد
محمد: أيه أكيد
وأنتبه محمد الى سكوت سمر فألتفت اليها : سمر وش فيش ساكته
سمر : ها لا ما فيني شي
محمد : أصلا من يوم جيتي المستشفى وأنتين كذا عافسه وجهش ولا شي عاجبش
ألاء : الا سمر عاد ماتزعل ولا شي بس تبغى تبين أنها مستحية
سمر تطالع آلاء كأنها ناويه عليها بالموت وآلاء تتظاهر بالخوف
آلاء: يمه أكلتيني ...خلاص على كيفش
محمد: هههههه ... جيتي أتكحليها عميتيها
آلاء: أف ... مالت ...يؤ يؤ تعالي سمرو
سمر : ها
آلاء: مو بكرة حفلة صديقتش ...أممم وش أسمها ..أي نهر
الكل يلتفت الى سمر بأستفهام وسمر منحرجه مو عارفه وش تقول
وبعد فتره من الصمت
محمد: سمر ... صحيح الي قالته آلاء
سمر : أي
محمد : وليش ساكته ليش ماتكلمتي من البدايه
سمر : ما أدري ما حبيت أخرب مخططاتك
محمد : أنتي لازم تروحي؟؟؟
آلاء بحماس : أكيـــد
محمد : آلاء لا تتدخلي فاهمه
آلاءتتراجع مكانها بأحراج
وسمر : المفروض
أم محمد بعد ماحست بالجو متكهرب
: أني باروح المطبخ أكمل الغدا
أبو محمد: وأنا باروح أريح أشوي قبل الغدا
أم محمد أشرت الى آلاء تقوم وبعد نغزات من أمها قامت
آلاء: وأني باروح ... ما أدري أرسم أحسن من مقابلكم
وبسرعه ركضت راكبه الدرج الى غرفتها وأمها تطالعها بتوعد
وهي طالعه من المجلس
بعد ما راح الكل
وبعد صمت
محمد : يعني بتروحي ولا لا
سمر : ما أدري ...
محمد: منو بيوديش لو رحتي ؟؟
سمر : جواد
محمد : وأنا؟؟
سمر بتردد : أنت ؟؟..
محمد بجفاف: مافي روحه
سمر أندهشة وأخدت تطالعه
محمد: لا تطالعيني بها النظره مافي روحه
سمر بهدوء : أوكي ... خلاص
محمد : يعني أنتي عادي عندش الموضوع ؟؟
سمر : بصراحة أني يوم قالت لي قلت لها أني ما بروح وهذا هو الأحتمال الأكبر
محمد: وليش رفضتي ؟؟
سمر بخجل : ماكنت أبغى أروح وأنت بالمستشفى
محمد: والحين ؟؟
سمر : مو مهم أهم شي أنك أنت ماتزعل
محمد: أنا مو زعلان وكان ودي أقولش أتروحي بس ...
سمر : بس ويش ؟؟
محمد: بس لازم نخلص بسرعة ونستعجل بالحفله
سمر : ليش ؟؟
محمد : أنا ما ودي أتكلم عن الموضوع بس لازم أسافر مع الوالد
سمر : بس كأني سمعته يقول أنه مابيروح
محمد : هو قال بس أنا للحين مصمم أنروح و..
قاطعته سمر : خلاص الي يريحك
محمد أبتسم أبتسامه شريره: طبعا الخميس الحفله
سمر بأحراج: محمــــد
محمد: أعيونه
سمر تذكرت الممرضه وأختفت الأبتسامه الي على شفافها
لازم أسأله
سمر : محمد
محمد: عيونه
سمر : اليوم الصباح لما جيت المستشفى أنت كنت تكلم أحد؟؟
محمد : أنا ؟؟ ألصباح ...أمممم ...لا ما أتوقع
سمر : بس أني أسمعتك قبل ما أدخل تضحك وكانت الممرضه معاك
محمد بتفكير: أمممم...أي كنت أكلم عبد الله
سمر بشك : من الصباح
محمد : هههه أيه كنت أبغاه يجيب لي أوراق من الشغل ...
والممرضه زهقتني كل شوي وقالت لي ممنوع الكلام بالتلفون
سمر أطمنت
وخلت عنها الشك
وأبتسمت
محمد : لا يكون فكرتيني أتكلم ويا هالزقه ... ويع لا طبعا مو ناقص الا هي
سمر : هههههه
محمد وهو يتقرب منها : أكيد الغيره هي الي مأثره فيش من الصبح
سمر بكبرياء : لا طبعا أغار من من ؟؟ وعلى من >>يعني موت قهر
محمد: أفا
سمر وهي تدزه عنها شوي : المهم
محمد: أحم ... لا تدزي ..أيه
سمر : ههه ... بكره بنروح ناخد الدبل والشبكه عجل؟؟
محمد: أي
وكملو سوالف الى أن جت آلاء
تزعجهم وتخبرهم أن الغدا جاهز وأنها جوعانه


&&&&&&&&&&&&&&
في العصر
بداء الرجال بالتوافد على منزل الهاشم
وفي مقدمتهم عبد الله وضياء وبعض الجيران
وعلى الساعة أربع ونص كان المجلس مملي بالرجال
وطبعا النسوان بعد ما قصرو وحدة تطلع وعشرة يدخلو
كانت سمر مرتبكة في البداية وبعدين أنسجمت
طبعا أم محمد أستغلت الفرصة في العزايم وعزمت الكل على الحفله وأنها طبعا بتكون في بيت الهادي
{لأن عندهم قبو كبير }
والنسوانت ما خلو سمر في حالها الا يبغو يتعرفو عليها
والكل متجاهل آلاء الي ما قصرت وسحبت سمر معاها >>> شفتو الغياره
وركبوا متجهين الى غرفت آلاء
آلاء بخبث : سمر أشرايش ...أممم ولا خلاص
سمر : بلا سخافة وشو بسرعة ؟؟
آلاء: أمممم>>>كأنها متردده
سمر : آلاء
آلاء: زين ....أشرايش أوريش غرفة المستقبل
سمر : أي غرفة ..؟؟
آلاء : أقصد غرفة محمدو
سمر : ليش ؟؟
آلاء: تاخدي فكرة عنها وعن طبايع زوجش
سمر : أف لا طبعا
آلاء : ليش ؟؟
سمر : أولا : عيب
ثانيا: ليش أشوف الغرفة وعندي محمد أشوفه وأعرف طبايعه بنفسي
ثالثا: أسمه محمد مو محمدو
فاهمــــه
آلاء: بل أكلتيني يالدبه ...
بس أني باروح أشوفها من زمان ما دخلتها
وفتحت الغرفة الي جنب غرفتها ودخلتها وأشرت الى سمر : بتجي لو بتوقفي هني ؟؟
سمر : يالنحيسة يعني تحطيني أمام الأمر الواقع ؟؟
آلاء: أيه ... يالله
سمر دخلت وراها وعلى طول آلاء سكرت باب الغرفة
سمر : لويه سكرتيه ؟؟؟
آلاء: بلا غباء تبغي حمدو يشوفنا
سمر أخدت تتفرج على الغرفة كانت كبيرة مره يمكن دبل غرفة آلاء الي هي أصلا كبيرة
وفاضية تقريبا
مافيها الا سرير مزدوج وكبت كبير وكمدينه
وبس غير الباب الي توقعته حمام الا أنها شافت باب ثاني مفتوح يبين منه أنه حمام
أشرت الى الباب : وشو دا
آلاء : هذا ياطويلة العمر مثل المخزن الصغير مع أنه المفروض يكون غرفة ملابس
سمر : آها
آلاء : شوفي يالدبة ... غرفته أنظف من غرفتي يبط الجبد
سمر : ههههه محتره
آلاء : لا....أصلا تعرفي أحنا أغراض الفنية مو مخلية مكان الا ومخربته
سمر : صحيح ... بس ولو النظيف نظيف
آلاء : ما أقدر عليش الحين الي يقول غرفتش الي تلمع .... >>ورفعت أيدها كأنها تدعي
الله يعينك يا محمد على هالزوجة الغير مرتبه
سمر : مالت عليش
آلاء رمت بنفسها على سرير محمد كأنها متعودة
سمر : أمشي نطلع مو أنسدحتي على السرير
آلاء بملل: نو نو مو طالعة سريره ناعم ينعس
سمر بصوت عالي: آلاء
آلاء: بل .. أدوني ...مو طالعه
ومسكت أيد سمر وجرتها على السرير
آلاء تضحك على سمر
وسمر : يا دبه أوريش ... وأخدت تدغدغها
وآلاء ميته من الضحك
وبعد هالضجة سكتو شوي
آلاء: سمر
سمر : هلا
آلاء: وش قالش محمد؟؟
سمر : أمممم ... ماقال شي
آلاء : يعني بتروحي الى نهر؟؟
سمر : لا
آلاء: ما رضى محمد ؟؟
سمر : أني ما أبغى أروح
آلاء بشك : ما أصدق
سمر : على كيفش
المهم خلينا نطلع من هني وتوها بتقوم جرتها آلاء
آلاء : أستني بقول لش شي
سمر : أذا عن محمد ...
آلاء : لا مو عنه ...أمممم عني وعن ضياء
سمر :أي صحيح وش صار على التحليل ؟؟؟
آلاء : بكرة أو الي بعده النتيجة
سمر : وأنتين خايفة؟؟
آلاء : بصراحة لا
سمر بدهشة : عجل
آلاء : ما أدري هل أختياري صح ولا لا
سمر تضربها على كتفها بخفيف
: تو الناس يالهبله
آلاء : أي لا تضربي ...بصراحة لما شفت كيف محمد يتحكم فيش حسيت أنه بيكون مسؤل عني و
سمر : و
آلاء : يعني ...أني بكون طول حياتي معاه و..بيكون شريكي وما أدري كيف أوصف
سمر : فهمتش
آلاء : صحيح ؟؟
سمر : أكيد يالهبله أني مريت بنفس الحالة ... لا تترددي وثقي في أختيارش
آلاء: بس
سمر : لا بس ولا شي ويالله قومي ...صحيح دبدوبه
آلاء : أني يالمخده
سمر : مافي غيرش يالبطه
وأخدو يتضاربو
لين سمعو دق على الباب
جمدو مكانهم
محمد من ورى الباب : آلاؤ أفتحي الباب أحسن لش ..
آلاء قامت بسرعة وأتخبت ورى سمر
سمر : يالغبيه ما يشوفش قومي أفتحي الباب
آلاء : أخاف يضربني
سمر : لا ما بيضربش .... يؤ تعالي أخوش يضرب
آلاء : ها ... والله أنش فاضية
وقامت فتحت الباب ورجعت مكانها ورى سمر
محمد دخل شافهم على سريره قاعدين وآلاء ورى سمر
متخبيه والمخدات مرميين بفوضى فوق السرير غير اللحاف الي عفسوه
آلاء بخوف : أني ما سويت شي هذي سمرو
سمر : أني يالخراطه ... لا وبعد محتميه ورايي قومي لا أضربش أني
محمد : بس أنتو الثنتين ...وبعد ما سكتو وأخدو يطالعو الأرض
:وش الي دخلش غرفتي ياآلاء؟؟
آلاء : ها ... أني
محمد : قولي الحقيقة
آلاء : كنت أوري سمر غرفتك
محمد وهو يطالع سمر الي نزلت راسها أزيد وأحمر وجها من القهر
محمد: ليش هي ماتدخل لحالها
أتفاجأت سمر من كلام محمد
ورفعت راسها اله
آلاء: وشو ؟؟ ... لا ... هي أصلا
محمد قعد جنب سمر ومسك آلاء الي لازالت وراها وقربها منه
محمد: آلاء قولي الحقيقة ... أنتين الي جريتي سمر صح
آلاء : بصراحة أي
محمد سكت وآلاء تبرر
آلاء: أني ما بغيت نقعد في غرفتي ... غرفتي عفسة فـا قلت ليش مانقعد في غرفتك ... وطبعا سمر مو غريبه فاعادي
صح ؟؟
محمد : أي صح ...أنا ما أتكلم عن سمر هذي غرفتها مثل ماهي غرفتي بس أنتين
آلاء : لا والله الحين أنت ماتبغاني في غرفتك وتبغى سمرو وأني الأصل وهي الفرع
محمد : أنتين الفرع ... هي زوجتي
آلاء : والمعنى ؟؟
محمد : المعنى أنش تروحي غرفتش
آلاء : لالالا مافي أذا باروح ما أروح الا بسمر فاهم
ونزلت من السرير
محمد : ليش ؟؟؟
آلاء : مو شغلك بعدها خطيبتك مو زوجتك فاهم
وجرت سمر من أيدها
محمد : على وين ؟؟؟
ماكمل كلامه الا بأمه واقفة عند الباب وتطالع الغرفة
محمد أنتبه الى نظرت أمه المليئه بالشك
خاصة أنها تطالع سمر الي ما رفعت راسها من الخجل ومن كلام محمد مع آلاء
وحس أن أمه فهمت الي صار غلط
محمد : أماه
أم محمد بحده : سمر في وحدة تسأل عنش أنزلي اليها هي في المجلس الخارجي
آلاء سحبت سمر ونزلتها المجلس الخارجي الصغير بس ما رضت تدخل مع سمر
ورجعت فوق وهي تقول : الله يعين ما أدري أمي وش فهمتها
سمر دخلت الغرفة
شافت مره لابسة نقاب
وقاعدة
ما شاء الله طويله
سمر : السلام عليكم
المره بصوت ناعم : وعليكم السلام ..أنتي سمر الهادي صح؟؟
سمر : أي
المره : أني جميله أنتين أكيد ماتعرفيني بس أني أعرفش
سمر :من وين تعرفيني؟؟
جميلة : سمعت عنش
وأنقلب صوتها الى صوت حزين باكي
: أني حبيت أنبهش وأحدرش
سمر: من شنو تحدريني ؟؟
جميله : من محمد خطيبش..
سمر : محمد
جميله : أي .. أكيد ما قالوا لش أنه كان متزوج وطلق
سمر: محم...لا
جميله ببكاء حار: أكيد ما بيقولو...
قاطعتها سمر : متزوج من ؟؟ وأنتي منو قالش هالكلام ؟؟
جميله : ما يحتاج أحد يقول الي ..لنه كان متزوج بي
سمر وقفت : كذابه ....ما أصدق
جميله : أهي أهي ..أكيد ما بتصدقي ..غاسل مخش مثل ماغسل مخي بكلامه الحلو وأبتسامته الكاذبه
سمر: لالالالالا ... وبدت تصيح
جميله : أسأليه وأتحداش أنه ينكر
سمر: مو معقوله..أنزين ليش طلقش؟؟
جميله ببكاء حاااار: لأنه ...لأنه يبغى عيال وأني ما أجيب ... قلت له تزوج بس لا تطلقني
ما.. رضى وقال أنش ما بتوافقي ...آآآآه
سمر: أنتين كــــذابه مو مصدقه أني أنتي تكذبي عليي ليش ؟؟ أني ما سويت لش شي ..
وو
جميله : أني طالعه ما أقدر أستحمل هالأهانه منش ومثل ماقلت لش أسأليه ... بس هو أكيد بينكر
ما بيعترف ...
وطلعت بسرعة
وسمر أخدت تصيح
لالالالالا مو معقوله



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
نرجع الى محمد
أم محمد : محمد
محمد : أماه أنا ما سويت شي
أم محمد سكتت وهي لازالت تطالعه
محمد : لا تقولي أنش ماتصدقي ...أنا جيت لقيت الغرفة كذا وسمر وآلاء يلعبوا هني
أم محمد : هم مو أطفالب يسوو كذا
محمد : أنا كنت جاي أحط هذي الأوراق {ووراها الأوراق} المهمه وأدخلهم الخزانه
وأشر الى خزانه في آخر الغرفة مغطي عليها السرير
أم محمد : أنزين ليش سمر كان وجها أحمر
محمد: لأني دخلت عليهم وهم يلعبوا و...
آلاء من ورى أمها : الكلام الي قاله محمد صحيح
أم محمد: أني ما يهمني الكلام صحيح ولا لا وزواجكم لازم يتحدد من بعد الحفلة مفهوم
محمد: بس أماه
أم محمد : مافي بس عيب الي صار ومو من عوايدنا
محمد: بس أنا متفق مع سمر أنا ما نتزوج الا بعد ماتخلص الدراسة
أم محمد : مو على كيفكم
وطلعت
آلاء تلحق أمها : أماه بس سمر .
أم محمد : سكتي أنتين بعد ..كله منش
ونزلت أمها الدرج متجها الى المجلس الخارجي
محمد أنسدح على السرير بتفكير
وآلاء دخلت : محمد والله ما كان ... وأخدت تصيح
محمد لف عنها
آلاء وهي تقرب منه : والله العظيم مو قصدي يصير كل الي صار أني ...أهي أهي
قام محمد وحضن آلاء وهداها : خلاص مو ذنبش أنا الغلطان
...ولا تخافي أمي بس بتعجل بزواجنا و
آلاء : وسمر الي من البداية قايلة أنها ما تبغى تتزوج بها السرعة
محمد : سمر ....أنا أتفاهم معاها أوكي
آلاء: بس..
محمد : خلاص يالله سكتي لا تفشلينا وروحي جلسي مع أمش الناس أتجي وأنتين هني
أبتسمت آلاء
محمد: يالله روحي وشوفي سمر وقعدي معاها
وأنتبهي أمي تقول اليها شي
آلاء : أن شاء الله







&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
جــــواد
في السيارة جنب بيت محمد دق جواله
جواد : ألو
سمر بهدوء مزيف : ألو هلا جواد
جواد : أهلين
سمر : تعال خدني أبغى أروح البيت
جواد : مو أنتين عند محمد في بيتهم
سمر : أي
جواد : أنا الحين على باب البيت بدخل
أسلم على محمد وباخدش بعدين زين

سمر : لا.... الحين .
جواد : با سلم على الرجال أول باي
وسكر السماعة
وهو يضحك
ودخل البيت
وسلم على الرجال بعد ما دخل
وجلس جنب ضياء وعبد الله
جواد : الا وينه محمد
عبد الله : راح يودي أوراق جايبنهم أنا وراح يصنعهم وما جا
جواد : أن شاء الله ما يطول مستعجل أنا
ضياء : ليش العجله؟
جواد : بودي أختي البيت
دخل محمد في هاللحظة
وسلم على جواد وعلى الرجال الى جاييين بعد
وبعد مدة من الجلوس والكلام
جواد أستأذن بعد ما هلكت سمر وهي تدق وهو مو جايب خبرها
وراح يسلم على محمد : يالله مع السلامه
محمد: على وين أقعد معانا شوي
جواد : وش أسوي في زوجتك من ساعة وهي تدق عليي تبغى ترجع البيت
محمد: سمر تبغى ترجع ليش ما قالت لي ؟؟
جواد : يمكن شافتك مشغول ما حبت تزعجك و
محمد : مشغول ... أنت أستنا شوي باروح أشوفها
وطلع بسرعه

محمد دخل البيت بسرعة وأخد ينادي آلاء
آلاء طلعت من المجلس : نعم خير ليش تزعق
محمد: وينها سمر
آلاء : سمر مع أمي في المجلس الخارجي من يوم ما طلعت المره وأمي معاها
محمد: وياهم أحد ؟؟
آلاء : لا
بسرعة راح الى المجلس الخارجي ودق الباب
أمه فتحت الباب وطالعته بنظرة عتاب
محمد : أماه سمر معاش ؟؟
أم محمد : أي هذي هي
وأشرت على سمر الى كانت جالسة متكومه على نفسها بأسى
أم محمد : أني بطلع ......قال ما صار شي قال
وطلعت بغضب
وسكرت الباب وراها
محمد : سمر
سمر بصوت حزين : نعم
محمد : أمي قالت لش شي ؟؟
سمر : لا
محمد جلس جنبها بس هي أبتعدت عنه
: عجل؟؟
سمر : أبغى أرجع البيت
محمد : ليش ؟؟
سمر وهي تصيح : بس كذا
محمد : لا ما أصدق
ومافي روحة البيت الا لما تقولي لي وش السالفة
سمر : من هي جميلة ؟؟
محمد بدهشة : جميلة ؟؟
سمر : أي
محمد: منهي جميلة هذي؟؟؟
سمر : زوجتك
محمد : أنا ؟؟...سمر لا يكون مصخنة أنا ماعندي الا زوجة وحدة وهي أنتي
سمر : قالت لي أنك بتنكر ...الا عندك زوجة أو بالأصح طليقة
محمد : يا كبرها عند الله متى تزوجت علشان أطلق
سمر : محمد لا تخرط عليي
ما كملت كلامها سمعت صوت مسج من جوالها
ولما حقرته
تكلم محمد : سمر منو الي قايل لش هالكلام ؟؟
سمر بعصبية : جميلة ما أدري جيكره
محمد : منو هذي جميلة ومتى قالت لش ومتى شفتيها أصلا ؟؟
هاااااا
سمر: أهني في بيتكم وقالت لي ليش طلقتها بعد
محمد بسخرية : بعد ..
سمر: أي
محمد : وويش هو السبب؟؟
سمر : أنك تبغى عيال وأنها ماتجيب ..و
محمد : و
ماكمل كلامه الا بصوت المسج في جواله
بسرعة فتحه بملل
كان المسج من عند جواد
خلي سمر تقرا المسج الي رسلته لها
محمد : سمر وين جوالش؟؟
سمر عطته الجوال
وفتح المسج
ووو





&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

زهــــــراء
رحمه : ماني الحين بيجي علوووه
زهراء: ماعليش منه ... خلينا نروح بشاير أو الغدير
رحمه : بس هو بيجينا هنا
زهراء: أذا بيجي بيتصل فيش على الجوال
رحمه : بس
زهراء وهي تجرها : أمشي أهو عني خلنا نشترى لينا ذهب أحسن
رحمه : زين يالله
زهراء ورحمه طلعو من الخنيزي طبعا بعد ما أشترو ليهم جواتي وشبابيص مثل بعض
علشان المدرسة كالعادة
وصلو الغدير بعد ما مشو شوي
وأشترو اليهم سلاسل مثل بعض علشان المشاغبة في المدرسة
وطلعو مستانسين
رحمه : خلينا نرجع قبل لا يتصل و
زهراء: خلينا نروح نفصل لينا عبايات مافي أحسن من شيفون في العبايات
رحمه : الحين جينا من هالجهة نعود نرجع ندور حول الخنيزي
لا تنسي أن ما بقى شي على الأذان
زهراء : عجل أمشي بسرعة

وبالفعل نفذو الي في بالهم وراحو فصلو اليهم عبايات
وحددو بعد أسبوعين الأستلام وطبعا نفس التصميم
وطلعو بسرعة راجعين الى الخنيزي قبل لا يوصلو شافو سيارة علي واقفة
رحمه : يو وصل قبلنا
زهراء : ماعليش منه ..خلينا نسوي روحجنا تونا طالعين من الخنيزي هو وش مدريه
رحمه : و هالأكياس
زهراء / حطيهم داخل بعض ما يبين
يالله
دق جوال رحمة في هاللحظه
رحمه : ها وصلت
علي يقلدها : لا ما وصلت ... يالله أطلعو بسرعة ...أذا ما طلعتو الحين بمشي عنكم
رحمه: يالله هذا حنا طالعين
وسكرت السماعة في وجهه
وبسرعة دخلو السيارة ببرائه
وساكتين
علي : وش أشتريتي لي رحمو
رحمه : طبعا ولا شي
علي : مالت عليش عجل وعلى الي يجيبش
رحمة : أغصان الجنة
علي: أشوى... أهم شي أنا
رحمة : مالت بس ...
علي : أنجبي لا أرميش أنتين وها الأكياس
رحمه : عادي باروح مشي
علي كأنه ما صدق وقف : يالله أطلعي
رحمه : يالله زهراء خلينا ننزل وأتصلي بجواد أخوش
علي: مافي نزله
ومشى


&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نرجع الى المسج
محمد حاول يقراه مافهم عطى الجوال الى سمر
سمر قرت المسج
كان من جواد
مكتوب
والله أنش مسخره يا أختي
التوقيع : جميلة أقصد جواد



توقعاتكم
وش بتسوي سمر في جواد بعد هالرسالة؟؟
محمد وأمه هل يستطيع تغيير رايها ؟؟
الدبله والشبكه
حفلة نهـــر
جواد وقصته مع أمل
علي وزهراء
وأبو محمد
سفر محمد




قديم 10-02-2007, 10:02 PM رقم المشاركة : 28
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


الجزء الثامن عشر


في بيت الهادي
جواد : كنت أبغى أشوف شكلها بعد ما قرأت الرسالة
زهراء:حرام عليك جوادو ليش سويت فيها شدي؟؟
جواد: ملل ...الواحد لازم يرفه عن نفسه
زهراء وهي تقوم من المجلس : أي ترفيه الله يهديك خليتها تشك في خطيبها
جواد: أحسن ...
زهراء: وتتوقع وش بتسوي فيك أذا رجعت؟؟
جواد بملل وهو ينسدح على الكنب: ما بتسوي شي
زهراء: أي ماعليه صدقتك
جواد : أصلا ماتقدر تسوي شي... وبعدين أنا أمزح وياها ...أتلاقيها الحين ميته من الضحك عليي
زهراء : بس أنت خليتها هناك يمكن كانت تبغاك توصلها تدري محمد توه طالع من المستشفى ويمكن مايقدر يرجعها
جواد وهو يقوم من مكانه : أفا أنا هذي راحت عن بالي
زهراء: قوم روح جيبها بس
جواد : أف ...يالله أروح ليها وأمري على الله
وهو في داخله يقول
الله يستر منها أخاف تحطني اليوم في بالها
أدري عنها ما تفهم المزح وبتعتبرها أهانه ليها
أف من هالبنات كلهم دلع وش حلاوة ضياء ديك اليوم
مزحت أياه ...
الله يعين
كل هالكلام يدور في مخه وهو رايح الى سمر في بيت الهاشم
وصل البيت
جواد مااراد أنه ينزل البيت قال خلني أدق عليها
تطلع الي
دق عليها
جواد : سمر يالله أطلعي أنا بره
وسكر بسرعه
بعد خمس دقايق
من الانتظار
دخلت سمر وجلست بدون حتى ماتسلم
جواد وهو يحرك السيارة : السلام لله
سمر : السلام عليكم
جواد : وعليكم السلام ..بعد تقولها من غير نفس >>قالها بصوت واطي
سمر : خيييير
جواد : لا سلامتش



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نهــــر
تكلم سالم على التلفون
نهر: أف ماني أبغى سمر تحضر الحفلة
سالم : ليش هي ما بتحضر؟؟
نهر: لا مي حاضرة تقول علشان خطيبها ماتقدر تتركه في المستشفى وتروح خطوبات وحفلات
عيب ومايصير
سالم : بس أنتين صديقتها مو رايحة أي حفلة والسلام
نهر: أدري بس هي تقول أنها حتى لوطلع من المستشفى ماراح تجي لأن يوم الحفلة مافي أحد يجيبها
وتعرف أنت أنها ماتدل القديح عدل ولا أخوها... مع أن ريم قالت بتاخدها معاها
بس هي رفضت
سالم : أفا ماهقيتها منها
نهر: بس أني عادرتها عندها ظروفها
سالم : ولو المفروض تحاول تجي
نهر:تدري أنها كانت قايله لي من قبل حتى لا أعرفك أنها حاسة أنها مابتحضر حفلتي أو حتى زواجي
مع أني ما بعذرها في الزواج
سالم : الله يهديها بس
نهر: صحيح شخبار ريم ؟؟
سالم : تمام
وكملو سوالف
تعرفو المخطوبين بعد


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
آلاء {الليل }
جلست في غرفتها بعد ما طلعوا آخر الضيوف
تفكر
في ضياء وش راح يكون مستقبلهم مع بعض ... والمعلومات الي عندها عنه بسيطه
مع أنها أتعودت على أنها الى ضياء الا أنها خايفة من نتيجة التحاليل الي راح تظهر بكره
أو بعده
أخدت تتسائل
ضياء بيحبني وبيحرص عليي ولا لا
ضياء رومنسي مثلها ولا لا
طيوب أو شرير>>>حشى ..كأنها جاهله
راح يحترمني ويعزني ولا لا
أف ...طفش ليش مافي أحد يساعدني في حل كل هالأسئلة
أف أف
وأمي اليوم زادتها
أول مره أكتشف أنها معقده شدي
عجل الغرفة معفسه وهم فيها معناها صار بينهم شي
والله قهر
ومحمدو ماقدر يسوي شي
يعني الحين بتطيح على راس سمرو
الي بتاكلنا على هالدراسه
ماصارت كلها
رسم وفن وبعض المواد
أف
الحين كيف أقنع أمي تغير رايها
وأن محمد وسمر ماصار بينهم شي
يعني لو بيصير شي كان راحو بيت محمد
مو هني أحتام أني أشوفهم أو أمي
والي حارق أعصابي أني أني السبب
والمشكلة أخاف أن أمي تقول الى أبوي
عاد أبوي بيزوجهم على طول مافيه تفاهم
أف
يارب كله مني أني أني
وش لي أوديها غرفة محمدو
الله يهديني بس
وطوال الليل وهذي حالتها الين نامت قبل الصلاة بشوي >>>أبليس وما يسوي



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أما محمد فما كان حاله أحسن من حال آلاء
طول الليل وهو يتقلب على السرير
يحاول يوجد حل الى هالمصيبه
وماقدر
وزاد عليه الوضع سوء أن الجرح أخد يألمه من كثر تقلبه على السرير
وعدم شربه للأدويه الي وصفهم له الدكتور
وبعد ما زاد الألم شربهم
وبما أن الدواء نفسه يسبب النعاس
نام
بس بعد وشو

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في نفس البيت في غرفة أبو محمد
أم محمد : أبو محمد أحنا لازم نزوج محمد بأسرع وقت
أبو محمد بنعاس : ليش ؟؟
أم محمد : لأني أبغى أفرح فيه يعني ليش
أبو محمد : هههه .. بس البنت بعدهي تدرس
وتبغى تخلص على الأقل سنتين
أم محمد أنتفضت من مكانها : سنتين لا واجد يا أبو محمد
أبو محمد : خليهم على راحتهم ...
قاطعته أم محمد : لا ... مو على كيفهم لازم يتزوجوا قريب
أبو محمد : بس أنتين كنتي موافقة على التأخير وخايفة محمد يطلع من البيت بسرعة
أم محمد : غيرت رأيي وأبغاهم يتزوجوا
أبو محمد : خلاص قولي الى محمد وشوفي رايه
أم محمد : مايهمني رأيه
أبو محمد : أم محمد أنا حاس أنش مخبيه عليي شي
أم محمد بأرتبارك : هاااا
أبو محمد : أنا أعرفش يا أم محمد أكثر من نفسي وعارف أنش مخبيه شي
أم محمد نرلت راسها بتفكير
أبو محمد : صاير شي بين سمر ومحمد
أم محمد مو من عادتها أنها تخفي شي على أبو محمد
فسكتت
أبو محمد بغضب: يعني صاير؟؟
أم محمد هزت راسها
أبو محمد : وليش ماقلتي لي من البدايه بدل اللف والدوران ؟؟
أم محمد: خفت أنك ... وسكتت
أبو محمد : قولي لي وش صاير بالضبط
أم محمد قالت له القصة >>>طبعا من وجهت نظرها
أبو محمد : مو معقوله محمد ما يسوي شي
أم محمد : بصراحه أني لما سألت محمد أنكر وحتى آلاء أنكرت بعد أكييد بدافع عن أخوها
بس وش ذنب بنت الناس
وبعدين أني شفتها بنفسي تصيح و..و
أبو محمد: أنا بكرة راح أتكلم مع محمد وأفهم منه السالفه
وما أبغاش تضني ضن السوء لين نتأكد
بس أذا طلع الكلام الي قلتيه صحيح ....
فبيكون لي مع محمد كلام ثاني


وبعد هالكلام أبو محمد ماقدر ينام وأكيد بعد أم محمد



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الى وقت سابق
نرجع الى جواد
وصل جواد سمر الى البيت ومشى
سمر أتوعدت نفسها أنها بترويه وماراح تسامحه بهالسهوله
ودخلت البيت وكان براسها شي ولازم تسويه
راحت الى أمها تسلم عليها
ولقت زهراء ماسكة التلفون وتكلم حبيبة القلب كالعادة
وكانت تتكلم عن جواد والي سواه في سمر
زهراء: أقولش أنه مو مهتم وأنه يمزح
و....
سكتت لما أنتبهت على سمر
سمر بسخرية : وبعدين
زهراء: أف ماتنطري جبنا سيرة القط جا ينط
سمر بزهق: أكيد قصدش الطيب عند ذكره
زهراء: لا طبعا من قال طيب
سمر: أمممم...أني
وطلعت بسرعة فوق


الليل
دخل جواد البيت
وهو نعسان وماله خلق
كل تفكيره بالمخده والسرير
وعلى طول سلم على الجميع الي كانوا يتعشوا
أبو محمد : يالله ياولدي أغسل أيدك وتعال أتعشى معانا
جواد : أنا قلت الى أمي لا تحسبني على العشى لأني أتعشيت مع حسين
أبو محمد: عليك بالعافيه
زهراء : مسوي روحه عدل كل يوم يتعشى بره
جواد: مالش شغل ...أنا نعسان وباروح أنام
تصبحو على خير
سمر كانت تناظره بطريقة غريبه وهي تبتسم وردت عليه بخبث : وأنت من أهله
راح جواد فوق وهو يفكر في نظرة سمر الغريبه
لما دخل غرفته عرف القصد من هالنظرة
كانت الغرفة مقلوبة فوق حدر مافي شي في مكانه الا الكبت والسرير لأنها ماتقدر عليهم
>>للمعلوميه>>جواد يموت على النظافة ولا يحب أحد يغير أي شي من مكانه أو يرمي شي في غرفته
فمابالك لما يشوف غرفته معفوسه
ناداها بصوت عالي :سمرررررررررررررررررروووو
سمر جته بكل برائه وهي تركب الدرج ببطئ
: نعم
جواد : منو الى عافس غرفتي ؟؟
سمر : بصراحة من شوي جت شهد ومعاها عزوز ورزان وخليت عزوز ورزان فيها
جواد: لا والله وليش أن شاء الله
سمر : بس كذا بكيفي
جواد : لا وا.....
قاطعه صوت جوال سمر
وسمر أبتسمت لما شافت الرقم وردت وجواد وده يقتلها
سمر : هلا حبيبتي أمول
بس قالت سمر أمول جواد أخد ينتبه الى كلامها عدل
طبعا حبيبت القلب
سمر : والله ... حلفي ... ألف ألف مبروك
...هههههه... خلاص ولا يهمش على هالخبره تستاهلي زياره ....هههههه ...أوكي ... باي
طبعا جواد مافهم شي
سمر : أي وش كنت بتقول ؟؟
جواد: منو كنتي تكلمي ؟؟؟
سمر : مو شغلك ؟؟
جواد : أفا....زين مو هذي أمل بنت خالتي
سمر : أيه
جواد : وش عندها داقه بهالوقت ؟؟>>>يبغى يعرف الموضوع
سمر : كانت تبغى تبشرني بشي وبعدين الوقت مو متأخر مره بعدها الساعة 11
جواد بأستخفاف : حشى كل هالمكالمة تبشرش بوشو نجحت ؟؟
سمر : أفكورس نو ... أنخطبت
جواد أنصدم وحس الدنيا كلها تدور وأنه مو قادر يوقف على رجله بسرعة دخل غرفته وسكر عليه الباب
سمر رجعت أتصلت وهي تتجه الى غرفتها
سمر : مثل ماقلت لش نجحت الخطة
ريم: الله يغربلش على دي خطط أحد يسوى كذا في أخوها وأنتين داريه أنه يحبها
سمر : خله علشان يتأدب عجل يقول لي أن محمد متزوج ما أدري مطلق وكلام يهز القلب
ويبغاني أسكت له
والله أن ما أدبته ما أكون أني سمر



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&








اليوم الثاني

اليوم الموعود بالنسبة الى نهر
طبعا هي طول الليل كانت تكلم سالم فما جلست الا الساعة 1
وعلى بال ماتصلي وتخلص جا وقت الكوافير
وطلعت مع ريم لا تنسو أنها حماتها
وخواتها


وأيضا اليوم الي بيتكلم فيه أبو محمد مع محمد عن الي صار مع سمر



أبو محمد على الفطور يسأل عن محمد
أم محمد : غريبه مانزل يفطر
آلاء: أروح أشوفه أذا نايم ولا لا
أبو محمد : أيه روحي
آلاء على طول راحت له ركض
وفتحت الباب كعادتها أذا كانت مستعجله
وفتحت النور عليه
ودخلت بسرعة وبأعلى صوت :محـــــــمد
ما أتحرك من مكانه
آلاء قربت منه وشالت البطانيه من عليه
غمض عيونه : أف .... نعم
آلاء : نعم الله عليك يالله قووووم
محمد: أبغى أنام مانمت البارحه
آلاء:حتى أني بعد بس يالله قوووم
محمد: مانا قايم ويالله بره ولا تنسي تقفل الباب معاش
ودار وجهه عنها
آلاء : مالت عليك عجل ....
محمد : أغصان الجنه
آلاء : ترى أبويي الي يبغاك
محمد: أنزين الحين بنزل
آلاء وهي تجلس جنب راسه على السرير : بس كأن أمي قالت له عن الي صار بينك وبين سمر ....
قاطعها محمد بغضب وهو يجلس : حتى أنتين تقولي كذا أنا ماصار بيني وبينها شي ....وأذا صار تراها زوجتي ...فاهمه
آلاء : أني قلت يمكن لأن شكله شوي تعبان
محمد : خلاص الحين بنزل
ولما ماتحركت آلاء
محمد: ممكن تطلعي أبغى أبدل ؟؟
آلاء: أمممم..أي
ولازالت جالسه مكانها
محمد: وبعدين
آلاء : ولا قبلييين ..
الحين بطلع مالت
في هاللحظة جوالها دق وكانت سمر
آلاء: هلا والله بالغالية
سمر : هلا حبيبتي
آلاء: أخبارش عيوني ؟؟
كان محمد يطالعها بنظرة صبر لأنها ماطلعت من الغرفة
سمر : أسمعي ... ترى طلع الجدول حقي
آلاء : حلفي ..
سمر : والله ...يالله بسرعة وطمنيني أني عندي الأوف يوم السبت
آلاء : حركات الله يغربل أبليسش
سمر : يالله عاد تحركي
آلاء : زين ...أخدي كلمي محمدو وأني باروح أشوف
ورمت الجوال على محمد الي مادرى حتى أن آلاء تكلم سمر
محمد: ألو
سمر : هلا محمد
محمد: أهليين شخبارش ؟؟
سمر : الحمد لله وأنت أخبارك وأخبار الجرح أن شاء الله صار أحسن وما أداك
محمد: هههههه... شوي أشوي لاتخافي كل شي تمام
سمر بقلق: متأكد ؟؟
محمد: أيه
سمر : والدوا أخدته ؟؟
محمد : بصراحه لا
سمر : ولاويه ؟؟
محمد: ماعندي أحد ينتبه لي أخدته أو لا
سمر : أفا ووين آلاء عنك ؟؟
محمد: لا ما أبغاها أبغى وحده ثانيه
سمر : خلاص أم محمد ماراح تقصر
محمد: ههههه...لا أبغى خطيبتي سمور
سمر : ههههه
محمد: صحيح وش سويتي بجوادو
؟؟؟
سمر : وريته الشغل الي هو ...وقالت له عن سالفة الغرفة الي خربتها بس ماقالت له عن أمل
محمد: هههه...لو أنا أحد يخرب غرفتي ما أرحمه
سمر : أدري أنت مثله
محمد أتذكر سالفة أمه وأنه لازم يقول الى سمر
بس أستحى يقول لها عن شك أمه فيه
رجعت آلاء بفرح وأخدت السماعة من عنده
آلاء :سمرو حتى أني زييييييش وفي نفس المجموعه
بعد
طلعت آلاء من غرفة محمد وهي لازالت تكلم سمر
ولبس محمد ملابسه ونزل بهدوء
خاصة أن الجرح يألمه أذا تحرك
أم محمد: محمد وش تبغى تفطر
محمد: مالي نفس أفطر
أم محمد :على كيفك
أبو محمد : محمد تعال الى المكتب أبغاك في موضوع
محمد في باله الله يستر
بعد مادخل محمد
ظل أبو محمد ساكت الى أن سأل محمد : أبوي بغيت تكلمني في شي
أبو محمد : صحيح الكلام الي قالته أمك ؟؟


توقعاتكم
هل بيقتنع أبو محمد بكلام ولده ؟؟
وجـــواد
وش بيصير فيه بعد الي قالته سمر
؟؟
نهر وسالم كيف راح تكون حفلتهم بدون سمر
؟؟
ريم وينها ؟؟
وفجر بعد ؟؟
آلاء ونتيجتها




قديم 12-02-2007, 02:11 PM رقم المشاركة : 29
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


تابع الجزء الثامن عشر

جـــواد
طوال الليل ماقدر ينام
من قالت له سمر عن خطوبة أمل
أخد يصيح من كل قلبه ...كيف أحد يسبقني الى بنت خالتي الى حبيبتي
ليش ...ليش
أنا الى رسبت كان المفروض أنجح
وأدخل الجامعه
على الأقل كان ممكن أحجزها والحين البنت طارت من يدي
أتذكر كيف كان يعاملها في البدايه
طبعا أمل أصغر منه بسنة وحده
كان يكرها لأنها أخدت كل الأهتمام منه وأن أمه أتفضل أمل عليه خاصة
أنها كانت دائما معهم يمكن لكونها ماعندها خوات ثانين يونسوها
فدائما في بيتهم
تاخد أغراضه وتخرب غرفته
وحتى ألعابه مانجو منها
بس بعد ما دخلت متوسط
ماصارت تجي واجد البيت حس أنه يفتقدها
ويبحث عنها في البيت
وأذا جت البيت تجلس مع سمر
جواد يحب سمر بشكل مو طبيعي ومايقبل أحد يزعلها
بس في داك الوقت كرها
وحس أنها أخذت منه صديقته
ومع كبرهم
صارت أمل تتحاشا جواد أو على الأقل هذا الي كان يحسه
فصار يروح بيتهم على أمل أنه يشوفها
خاصة أنها لسه ماتتغطى عنه وللحين بعد ماتتغطى
ماكان يبن لها أنه جاي علشانها
دائما يحقرها
ولما لاحظ أنها بدأت تحتاج الى أشياء من الكمبيوتر أو بحوث
كانت تلجأ الى سمر الي كانت في ذاك الوقت في الثنوي ومشغوله معاه عنها
فاضطرت تستخدم جواد الي هو في الحقيقة أمهر من سمر في أستخدام الكمبيوتر
وكان مايرد اليها طلب مع أن سمر تموت عليه يطلع لها صورة أو شي ومايرضى
وزاد الحب ليها في قلبه
أخد يصيح من قلبه
عليها
بس توقف صياحه لما تذكر
هالموقف
جواد كان رايح الى بيت خالته
ومستانس مره
دخل لقى أمل تتكلم مع أخوها أحمد >>>تذكرونه
وكان يسألها عن رايها في جواد
جواب أمل أفزعه
أمل بصوتها الناعم : ما أدري يا أحمد أحسه مثل الأطفال
وماعنده شخصية
ولا يهتم بالأمور المهمه
أهم شي أنه ينجح في المدرسه مع أني أهتم بالنجاح بس مو الى هالدرجه
وتراه مايهمني
وحتى الجامعه مايفكر يدخلها يبغى يروح الجبيل الي ما أتوقع فيها وضايف مثل الناس
أهم شي ما أدري وش بينقص منه لو درس سنتين زياده
أحمد : بس جواد مو ...
أمل قاطعته : أنت أصلا ليش تسألني عنه هو مجرد طفل وأني ما أفكر في أطفال ولا تقولي
أنه سأل عن رأيي فيه
أحمد : بس يا أمل ....
بعدها جواد طلع وهو غضبان مادرى بنفسه

حاول جواد أنه يبعد هالحادثه من راسه
لأنه من ذاك اليوم ماراح بيتهم وأذا راح يكون موصل سمر
ومايدخل
أخد يفكر
أنا ليش الى هالدرجه متعلق فيها
هي الوحيده الي أنا كنت أعاملها غير
>>>ما حد كان ينجو من تخطيطات جواد وحركاته الا أمل الي كان يتأدب لما تجي
ويكون محترم وهادي
خاصة في ثالث ثنوي
يحاول يساعدها في الدروس ويحاول يبين نفسه مره ذكي وطموح

آآآآآآخ
ليش قلتي لي يا سمر؟؟؟ ...ليش ؟؟
والحرب في ضميره تشتغل
ـأنا الحين رامي نفسي عليها لو هي تبغاني ماكانت قالت هالكلام الى أخوها
ـبس أنا أحبها وما يهمني كلامه
ـ جواد لا ترمي نفسك عليها وما دام وافقت أنت ماتقدر تسوي شي
ـ أنا أقدر أمنع..
ـ لا ماتقدر أنت للحين فاكر نفسك سوبر مان أصحى لنفسك
ـ وأمل
ـ خلاص هي راحت مع نصيبها
ـ لالالالا
ـ خلاص حس على دمك البنت ماتبغاك أفهم ...أفهم ,,,تراك صاير غبي هاليومين
ـ أنا مو غبي أنا ...
ـ أنت ماتسمع الكلام أنت حتى لو خلصة المدرسة من وين كنت بتجيب مهر البنت ومن قال أن خالتك بتوافق وأنت بعدك
بالجامعه لازم تكون تشتغل فاهم
ـ ......


قضى جواد الليل على هالحال
جالس على الأرض متسند على الباب
ودموعه ما رضت تنشف
وحس أنه بيموت من البرد >>>مكيف

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


سمـــــر
طبعا جواد حز في خاطرها خاصة أنه مانزل يفطر
قالت خلني أروح أعتذر منه
وغيرت رايها في آخر لحظه لما وصلت غرفته قالت أسوي نفس حركته
رسلت له مسج

جواد الي كان مو نايم أصلا
فتح المسج وهو معصب من المتفرغ يرسل مسجات من الصبح
لقى المسج مكتوب فيه
شفت كيف أن المزح على الناس يأذي

كنت أمزح

أمل ما أنخطبت

أختك سمر أقصد خخخ


أش رايكم في عقاب سمر الى جواد ؟؟؟ تحفه صح


طبعا جواد لما قرأ الرساله
طلع من غرفته
وأخد يدور عن سمر لقاها جالسه في المجلس مع أبوها وأمها
وتسوي نفسها تطلع الجدول من النت
جواد أشر ليها حسابش معاي بعدين
أبو محمد : لا سلام ولا كلام الناس تدخل تسلم مو توقف كأنك شبح
جواد : السلام عليكم
ردو عليه
وجلسوا يتكلمو الين طلع الجدول
وجواد طوال هالفتره يسوي حركات الى سمر
مره بيقتلها ومره بيشنقها
وووو
.....


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
محـــمد

أبو محمد: ما أقنعتني ...
محمد: بس هذا الي صار
أبو محمد: وليش سمر كان تصيح عجل ؟؟
محمد: سمر تقصد لما كانت في المجلس كانت ...كانت
أبو محمد : أي ...ماعندك جواب
محمد : شوف يبه الي صار في المجلس ماله علاقة بالي صار فوق...
قاطعه أبو محمد : يعني في شي صار
محمد : لا ماصار شي ...وسكت شوي ثم كمل
: يبه أنت ماتثق فيني ...أنا محمد أسوي كذا ... والله العظيم ماصار شي ...
أبو محمد بتردد: ما أدري ...
محمد : شوف يبه أنا ماصار شي بيني وبينها مع أنه لو صار فهي أصلا زوجتي
وأذا أنت تبغانا نتزوج بدري يكون على الأقل نهاية السنه
أبو محمد : يعني أنت ماعندك مشكلة في الزواج بدري
محمد : لا بس سمر الي تبي تخلص الدراسة أول و..
أبو محمد : أذا على سمر ...خلي أمك تكلمها
محمد: لا أمي لا تكلمها أنا بكلمها ...بس مو الحين بعد مانجي من السفر
أبو محمد : أي سفر ؟؟
محمد : أنا وأنت نروح لندن ولا أنت ناسي الفحوصات يبه
أبو محمد : لا مو ناسي بس ماله داعي أتعب نفسك و..
محمد : لا ..أصلا أنا تكلمة مع الدكتور وأخدت منه موعد ثاني بدل الي ضاع
وحجزت تذاكر وماعندك أي حجه
والسفر راح يكون بعد الحفلة مباشرة
يعني يوم الجمعه

أبو محمد : الله يوفقك ياولدي مع أني أخاف عليك بعده الجرح ما يشفى تماما
محمد: الجرح شفى وخلاص
أبو محمد : تراني مو أعمى يا محمد طول الوقت أشوفك تمسكه وأدري أنه يألمك ...أخذت الأدويه
محمد : أمممم ... بعدين باخدها
أبو محمد : قووووم الحين خدهم ... لا تسكت عليه لا أرجعك المستشفى وماأطلعك منها لين يختفي
محمد: هههههه ...أي ..زين الحين بقووم


&&&&&&&&&&&&&&


ضيــــاء

عبد الله : أف منك من الصباح بتروح
ضياء على الفطور ياكل بسرعة ومو مهتم في أخوه
عبد الله: حشى ...هدي بالك ...ما بتطير النتيجه
ضياء : أي ...تذكر لما كنت مكاني حتى الفطور ما فطرت ... وأنا لولا أمي شان بعد ما أكلت
عبد الله : خلاص لا تذلنا ....يالله قوم بس واجد عليك
ضياء ...: أصلا أنا خلصت
وقام بسرعه
عبد الله : لا تنسى تطمني على النتيجة ....ياروميو
ضياء : ها ها ها ..ما تضحك


بعدها بساعتين

عبد الله يتابع التلفزيون
ومندمج في المتابعه {أكيييد كوره } >>>أف لا أحد يكلمهم هالحزه
دق جواله
رد بدون نفس : نعم
ضياء : بل ...الناس أتاقول مبروك مو نعم
كان عبدالله مركز على المبارة ويصير هدف في نفس اللحظه
عبد الله : هــــــــــــدف ...
ضياء : صميت أذوني الله يغربلك
عبد الله : أي ضياء وش كنت أتقول
ضياء : أقووول تابع بس هالمباره الايقه
عبدالله : ها طلعت النتيجه
ضياء : أفكورس ...طلعت ألف الى صفر الى صالح فريقي
عبد الله : هههههههههه ... عجل مبروك
ضياء : الله يبارك فيك وعقبالك
عبد الله : ههههههه ... لا أنا خلاص متزوج رسميا
ضياء : أقصد الزوجة الثانية
عبد الله : خليناها لك هالزوجة
ضياء : لا أنا مملية عيوني حبيبي
عبد الله : أدري أنك حبيبي ..بس لو سمحت أنا أتابع المبارة ومانا فاضي لك بااااااي
وسكر السماعة في وجهه
وكمل متابعه




قديم 24-03-2007, 01:34 PM رقم المشاركة : 30
:: عضو نشيط ::
الصورة الرمزية سماء العاشقين





حالتيــﮯ
سماء العاشقين غير متصل
افتراضي


الجزء التاسع عشر
محــــــــــــــــــــمد
محمد : السلام عليكم
سمر كانت جالسة في المجلس مع الكل >>>خايفة من جواد
سمر : وعليكم السلام ...هلا محمد
محمد : أخبارش سمر؟؟
سمر: تمام ..أهم شي أنت أخذت الأدوية ؟؟
محمد: أمممم...أيه
سمر : محمد ...
محمد : والله العظيم
سمر: أي ...أشوى
محمد : المهم سمر الحين باجي آخدش
سمر: بس ...
محمد : علشان نشتري الدبل
سمر: بس أمي ما بتروح
محمد: حتى أنا تقول الناس يجو يستحمدو ليها بسلامتي وماتقدر تطلع مضطر آخد الآء
سمر: عجل أني بتصل في شهد أخليها تجي معانا
محمد : ولويه بعد ...أحنا كافي معانا اللزقة الاء
سمر : حرام مي لزقة بالعكس ذوقها أصلا مرة حليو بعدين شهد ماشاء الله عليها تعرف في الذهب وخرابيطه
محمد : على كيفش ... بس بعد مانخلص برجعهم بيوتهم ونتمشى بس نحنا لحالنا
سمر بخجل : هههه...كيفك ...
وكأنها تذكرت شي : بس أنت تعبان المفروض تستريح مو نتأخر ونتمشى وغيره
محمد : لا وشو أستريح ماقلت أفتك من المستشفى ملل من قلب
وأنتين بعد تبغي تحبسيني في البيت لا غناتي بنتمشى وبعدين نروح بيتنا علشان تشوفيه
سمر سكتت : ...
محمد: أدري أستحيتي ...هههه
سمر : أمممم .
محمد: سمور غناتي عندي أتصال ثاني برد عليه وأنتي أتصلي في أختش وأجهزي بعد نص ساعة أجيش
أوكي
سمر : أوكي بااااااااي
محمد: على طول باااي مافي شي مثلا بشتاق لك ولا حتى مع السلامة حبيبي
سمر : أمممم...مع السلامة
وسكرت السماعة بسرعة





&&&&&&&&&&&&&&&

لما سكرت
محمد : أموت على الي يستحو أنا
ورد على الخط الثاني
محمد: هلا وغلا والله بأبو عبد البصير
ضياء : أي بصير الله يهديك ...ههه
محمد : أسم وطلع في بالي
ضياء : أكييد قالك عبدو
محمد : عبد الله ....عن وشو ؟؟؟
ضياء : عن ...أمممم..؟؟؟
محمد: ...أممممم ...تقصد على التحليل ...ها بشر
ضياء : بارك لي
محمد: لا تقول .... مبروك عجل
منك المال والعيال
ضياء : ههههه ...أي عيال بعد ؟؟
محمد: أمزح وياك ... حشى
ضياء: يالله عجل بكرة نعقد
محمد: لا تستعجل على عمرك ... بعد حفلتي .تعقدو
ضياء : ومتى أن شاء الله ؟؟
محمد: أمممم ... يعني تقريبا أسبوع
ضياء : ول ... وآجد
محمد: مو واجد ... وأسكت لا أغير رايي وأخليها شهر
ضياء : أف شهر مرة وحده
خلاص ...أمري لله
محمد : أي تأدب أحسن .... عجل بتصير نسيبي
ضياء : هههههه>>> يعني مستحي الأخ
محمد: أقول.... روح بس...أنا طالع الحين ومع أختي حرررررررره
ضياء: هااا .. وين بتروحو ؟؟
محمد: أف ... وش هاللقافة بنروح مكان الي نبغاه
ضياء: أرويك أذا ..
قاطعه محمد: يفرجها ألف حلال ... يالله بااااي
ضياء: باااييين ... وسلم على آلاء
محمد: مانا ...مع السلامة



طلع محمد من غرفته ونادى آلاء
الي جت تركض
آلاء: هاا
محمد: يالله أمشي بنروح
آلاء: وين؟؟
محمد: وين بعد بنروح الى سمر
آلاء: وأمي
؟؟
محمد: ماهي راضية تروح تبغى تستقبل الناس { وأخد يقلدها }
ياولدي منهو بيقعد مع الناس كفاية أنت طالع الله يعين أبوك على الفشلة قدامهم مامداك تطلع من المستشفى
آلاء: هههههه....الله يغربل أبليسك أمي ماتتكلم كذا
محمد: أف ... بعدش واقفة
آلاء أبتعدت عنه بسرعة متجهه الى غرفتها





&&&&&&&&&&&&&&

سمــــــر
: شهد يالله الحين بيجي محمد وأنتين بعدش أتسوي هالورق عنب ماصارت هذي
شهد: يالله وش هالعجله توه قايل لش بعد نص ساعة والحين مامرت حتى خمس دقايق ... ولا تنسي أني بعدني أسوي الحشوه
وباقي اللف وهو طبعا بيكون عليش
سمر: نعم وشو ؟؟؟
شهد: لا ...عجل ماني رايحة وياش روحي لحالش ....
سمر: لا خلاص أني باسويه بس الله يرحم والديش قومي خلصيني
شهد: هذاني خلصت باروح أطلع الورق و...
سمر: لالا تطلعي أني باطلعه أنتين بس روحي ألبسي عباتش
شهد تناظرها بملل : أف منش يالله أني قايمه



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

زهراء
كالعادة تكلم رحمه
زهراء: أف ملل ...ماعندي شي أسويه ...طفشت متى نسافر بس
رحمه : لا تقولي أنش أستمليتي مني ؟؟
زهراء: هههه... لا أنتين ماتمللين بس أخوش أي
رحمه: مسكين أخوي أصلا من زمان تأدب
زهراء: مو من زمان ماصار له يومين ...
رحمه : يومين واجد بالنسبة له عادتا ما يقدر يتركني دقيقة والحين كله بره حتى أني صرت ما أشوفه
زهراء: خخخ..تلاقيه حب له وحده
رحمه : هههه ...الا علوووه هذا مايحب نفسه علشان يحب الناس ...لا ووحده بعد
زهراء : ماهي غريبه عنه يمكن الله هداه
رحمه بكر: شان بيحب أحد ما بيحب غيرش
زهراء: وع ... روحي عني بس
رحمة : ههههههه
فجأة دخل جواد بسرعه
زهراء: بسم الله الرحمن الرحيم
جواد: حشى ...شايفة جني
زهراء: خلعتني ...نعم وش تبغى ؟؟
جواد: أنتين بس مخيمة على التلفون وبس وأكيييد رحمو صح؟؟
زهراء: مالك شغل وش تبغى ؟؟
جواد: وينهي سمرو الدبه
زهراء : ما أدري قالت بتطلع مع محمد وو
جواد قاطعها : أفا ...خلني ألحق عليها أن مارويتها ما أكون أنا جواد الهادي
وطلع بسرعة
زهراء وهي ترجع الى رحمه : الحمد لله والشكر
رحمه بشاعريه : هذا جواد صح
زهراء : أيه ... لا يطيح نصش بس
رحمه: وش أسوي أخوش يهبل لو زين عندي أخو مثله شان ما أخليه ودوم وياي بدل اللزقة علوووه
زهراء: مالت ...قالت تلزق فيه ماتدري أن جواد مايحب الا سمرو وشهدو بعد
بس أني مو مره
رحمه : أفا ...يبغالي عجل أصادق أختش سمرو مفيدة أكثر منش
زهراء: ههههه ...لا تقولي علشان ياخدش ...هههه ...
رحمه : وش أسوي ما مي مستفيدة منش في شي غير الهدره حلاوتش تساعديني عليه
زهراء: وع لا..
رحمه : أفا لويه ؟؟
زهراء: ما أدري ..المهم أسمعي خلني أروح أشوف وش بيسوي في سمرو
رحمه : ولا تنسي تقولي لي
زهراء: هذا أذا لحق عليها تلاقيها من زمان طلعت
رحمه : أوكي
زهراء: باكلمش بعدييين ...باااي



&&&&&&&&&&&&&&
ريــــــــم
فجر : أف ملل ..
ريم : بدون سمر الحفلة ما أتوقعها تصير شي
نهر : أف عجل أني وش أقول ....وشهقت كأنها بتصيح
فجر : لا لا تصيحي تخربي المكياج
ريم : أي بعدين أخويي يختلع
نهر : أحين أني أخلع ؟؟؟
فجر : ههههه ... لا ماتخلعي بس أذا بتصيحي وبيسيل هالمكياج على وجهش بتصيري شبح مو بس تخلعي
ريم : أي هذا قصدي ...
نهر : أف .... زين بس ودي اكلم سمرو الدبه
فجر : بعدين نكلمها الحين قومي أتجهزي صارت الساعة سبع
ريم : يؤ يؤ ... كأنا تأخرنا ... يبغالنا نروح للأستيديو
نهر : يالله أني قايمه


&&&&&&&&&&&&&&&&&
محمد مع آلاء بالسيارة
ينتظرو سمر تطلع مع شهد بعد ما دق عليها
محمد يقهر آلاء : مسكين ضياء
آلاء كانت سرحانه بس سمعت أسم ضياء ألتفتت له
آلاء:هاااا
محمد: أتكلم مع نفسي
آلاء : بس كأني سمعت أسم ضياء
محمد: أمممم...أي كنت أتأسف عليه
آلاء خافت : ليش وش فيه؟؟
محمد: أمممم.......
آلاء : محمــــد وش فيه ضياء
محمد: آآآآآه وش أقووووول
آلاء بقهر : محمدو وش فيه ضياء ...
وتغير صوتها...أكييد على التحليل
محمد: بصراحة .....أي عن التحليل
آلاء سكتت
آه أكيد طلعت النتيجة سلبية
في هاللحظة دخلت سمر السيارة وجلست وراهم ومعاها شهد
سمر : السلام عليكم
محمد: وعليكم السلام
شهد : أخبارك محمد ؟؟
محمد: الحمد لله
محمد يأشر الى آلاء
آلاء تطالعه بأستفهام {مافهمت }
محمد: خلي سمر تقعد قدام وأنتي ورى يالله
آلاء بأستسلام غريب : أن شاء الله
وبدلو
أستغربت سمر من موقف آلاء مو من عادتها تسكت بس ماعلقت
ومشو


&&&&&&&&&&&&&&&&
بعد أربع ساعات
سمر: محمد والله تعبت خلنا نرجع البيت
محمد: الحين أنا مرجع آلاء وأختش علشان نتمشى مو نرجع البيت
سمر: بس أني تعبت راسي عورني من اللفلفة في الشوارع
محمد: أذا على اللفلفة في الشوارع الحين نروح الى البيت
سمر بفرح : صحيح ؟؟
محمد: أقصد بيتنا
سمر بخيبه : آهاااا
محمد : يالله هذا أحنا قربنا ... بعد هالشارع يالله غمضي عيونش
سمر: هههه..أن شاء الله
وصلو وسمر لازالت مغمضه عيونها
سمر: الحين مو وصلنا
محمد: أي
سمر : عجل لويه ماأفتح أعيوني
محمد: أفتحيها أحد قالش لا
سمر فتحت عيونها ببطئ وأخدت تطالع البيت بدهشه
ماكانت متوقعة الي شافته كانت متصورة أن البيت الي يتكلم عنه مجرد شقة بسيطة
أو بيت بسيط حتى بس الي شافته كان فله
محمد: سمر
سمر : نعم
محمد: وين رحتي ؟؟؟
سمر : والله ما أدري ...محمد بننزل ؟؟
محمد بأبتسامة : على كيفش ...
سمر: أي يالله ننزل
ووقفت لحظة : لايكون ماعندك المفاتيح بس
محمد :هههههه ...أنزلي بس بيتي وماعندي مفاتيحه
فتح محمد الباب وسمر وراه
دخلوا بس دق جوال محمد
محمد: أدخلي شوفيه وأنا برد على الجوال


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

الحفــــلة
أنتهت الحفلة بسرعة
وبدون أحداث مهمه عدى طبعا أنها حفلة نهر وسالم
الفرحة غامرة المكان بس عدم وجود سمر مخرب الجو شوي
نهر كانت تنتظر اللحظة الي تخلص فيها الحفلة علشان تكلم سمر
وطبعا سالم كانت عنده أفكار ثانية
سالم وهو جالس معاها على الكوشه
: نهر
نهر بخجل : نعم
سالم : أخيييرا
نهر : ههههه...
سالم : مبروك
نهر : الله يبارك فيك
سالم : بس أنا الي بتكلم وأنتين ؟؟
نهر : ما أدري وش أقول
سالم : ههههه... أنزين وش سويتي اليوم
نهر : اليوم ....كله في الكوافيير
سالم : هههه..
نهر: أحسدكم يالشباب ماعليكم الا لبس الثوب والبشت وخلاص
سالم :ههههه... أحنا مساكين بعد
نهر : ليش أن شاء الله ؟؟
سالم : أحنا مهمتنا الدفع وأنتو الأخد
نهر : من الحين ؟؟؟
سالم : هههههه
وكملو سوالف ونهر أنشغلت عن سمر شوي
بعكس ريم الي ملت مع أن فجر معاها
يمكن لأن فجر مو مثل عادتها
فيها شي و باين عليها الضيق مو من عادتها لكن ريم ما أخدت في بالها
وقالت يمكن علشان سمر
ريم قامت أتسلم على البنات
والناس وترحب فيهم لا تنسوا أنها أخت المعرس وصديقة العروس بعد
وفجر بدورها ما قصرت مع أنها كانت مشغولة البال
وتفكر في زواجها والأشياء الي تحتاجها غير المشكلة الي على راسها
والي تتمثل في ......>>>بعدين أقول لكم


&&&&&&&&&&&&&&&&
جــــــواد

في غرفته يفكر
أف من سمرو طلعت وحاطة جهازها صامت ماتبغاني أوصل اليها
بس أنا أوريها أن مالعبت بحسبتها ما أكون أنا جواد
خليها بس ترجع
والله لوريها
بس سمر ساعدتني في شي واحد أنا لازم أتحرك
ولازم أوري أمل هذي من هو جواد الهادي
مو مجرد طفل
أنا مو طفل
ومعاملتي الزينه اليها بتتغير من اليوم
وبكرة باروح بيتهم
وأوريها
بس وش أحسن طريقة أقهرها فيها لازم فكرة خطيرة
أممممممم
لازم
أنا أوريها من هو جودا الطفل
الي ماعنده طموح


الله يعينش يا أمل من جواد

ونام بعد ماتوصل الى فكرته >>>طبعا نسى كل شي عن سمر وطوايفها


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
نروح الى زهراء
الي لأول مرة تفكر في علي
صحيح من زمان ماتعيلف فيها
ولا رفع السماعة
معقوله يحب .... معقوله ليش لا
أي يحب أنتي الثانية ترى أحنا بالسعودية
بس يمكن
لالالا مو معقولة هذا مايحب الا نفسه
أنزين ليش ما يجلس في البيت مثل قبل
ليش ما يأديني مثل قبل ولا يهتم
علشان الكلام الي قلته له
لا ما أتوقع هذا أنسان مايحس
...أف أني ليش شاغله نفسي فيه
هو مايعني لي شي ولا يهمني


في مكان ثاني
وبالتحديد في بيت صديقتها
وبالتحديد أكثر
في غرفة علي
كان يتردد نفس الكلام في نفس علي
أف أنا ليش مهتم فيها
طفلة وطول يومها في هالتلفون تكلم رحموه
أو على النت
لا ومملين نفس الثياب وحتى الشبابيص كل شي وش هالملل
كأنها أختي في كل شي
لا هذي شريرة وأقوى منها وعندها ثقة بنفسها
وسكتتني بكلمتين بس
يارب أنا وش الي خلاني أتليقف فيها أوحتى أتدخل بينها وبين رحموه
أف
يارب
لايكون .....
لا أكييد أنا مجنون
مستحيل أتعلق في وحدة مثلها
مستحيل



&&&&&&&&&&&&&&&&&
نرجع الى محمد
محمد: ألو
أم محمد: وينك ؟؟؟
محمد: هااا ... هذا أنتين أماه ..
أم محمد: أقولك وين أنت ؟؟
محمد بستغراب: أنا في بيتي ...ليش صاير شي الى أبويي
أم محمد : لا ماصار شي بس أنت لحالك هناك
محمد: لا ...معاي سمر
أم محمد : نعـــــــم؟؟
محمد: سمر
أم محمد : بس؟؟
محمد: أي بس...ليش ؟؟
أم محمد: الحين ترجع البيت
محمد: هاااا
أم محمد: بسرعة بعد
محمد: وليش أن شاء الله
أم محمد : الحين أبغاك في البيت ورجع سمر بيتهم وخلال نص ساعة أذا مارجعت البيت لي معاك كلام ثااااني
وعلى طول سكرت السماعة
محمد: بس ...أماه
أمــــــــــــــــــــــــــاه
أف


&&&&&&
أشرايكم في الجزء
ها
توقعاتكم

أم محمد وش تبغى من محمد؟؟
وليش تعامله بهذي الطريقة ؟؟
هل بتعرف سمر عن شك أم محمد فيها ؟؟
وجواد ... وش بيسوي في أمل ,,,وطبعا سمر
؟؟؟؟
فجر وش الي شاغل بالها ؟؟
زهراء وعلي .... والنهاية معاهم ؟؟
نهر وسالم ... نهاية سعيدة أو ...لا
الجزء العشرين
سمـــــــــــــــر
:محمد ممكن تشرح لي ليش بهالسرعة طلعنا من البيت ... مامداني حتى أتفرج عليه
محمد كان معصب وماله خلق يرد عليها فسكت عنها
سمر : محمــــــد
محمد: سمر بعدين أقول لش .... مالي خلق أتكلم
سمر : محمد عمي فيه شي ؟؟
محمد ألتفت اليها بأستغراب: أبوي ....لالا مافيه شي من وين جتش هالفكره
سمر : لأني سمعتك تكلم أمك و...وو
محمد ترك المقود وألتفت اليها بسرعة : هااا ... وويش سمعتي
؟؟؟؟
سمر بأرتباك: أني ...أني
محمد مسكها من يدها : سمر تكلمي وش سمعتي ؟؟
سمر : محمد أتركني ...ماسمعت شي ....أتركني
محمد: متأكده ؟؟
سمر : أنتبه للطريق ...
محمد أعاد أهتمامه الى الطريق
سمر : محمد وش فيك وش قالت لك عمتي ... في شي صاير ؟؟؟
محمد: أف ... لا موصاير شي بس أنا تعبت وقلت أرجع
سمر بشك : متأكد؟؟
محمد: .. أيه
سمر : وعمتي ليش داقه؟؟
محمد: أمممم... تبغى تذكرني بالدوا الي نسيته
سمر : أوه صحيح ...أني نسيت أذكرك ...
محمد أبتسم : شفتي أن مافي أحد يهتم فيني
سمر : لا ماشفت ... الحمد لله أن أمك أنتبهت ولا أنت الود ودك ننسى علشان ماتاخدهم
محمد ببرائة مزيفة : أنا ؟؟
سمر : أي أنت ولا تطالعني كذا
محمد: كيف أطالعش ؟؟
سمر : بخبث ...كأنك ثعلب
محمد: ههههههه ..أمزح معاش






&&&&&&&&&&&&&&
في بيت الهاشم
بعد نصف ساعة
أم محمد: أنتين السبب
آلاء: أني ...بس أني ما سويت شي
أم محمد : ليش خليتيهم لحالهم ونزلتي من السيارة
آلاء :خطيب ويا خطيبته وش دخلني بينهم أني ؟؟؟
أم محمد : أف ... مامنش نفع أنتين
آلاء : ياربي ....
أم محمد تتصل في محمد من مدة ولا مجيب
أم محمد: لا ويحقر بعد
آلاء: يمكن ...
أم محمد تقاطعها : أسكتي وأتصلي في سمر شوفيها وينها
آلاء : أني ماني متصله
أم محمد: أتصلي لا أتصل أني و....
آلاء : خلاص أني بكلمها
أم محمد : بسرعة

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في السيارة
سمر الي كان النعس أخد منها مأخده
عندما دق جوالها
محمد أخد يناظرها يبغى يعرف من المتصل
سمر بملل : هذي آلاء
محمد بأستهبال: لا تردي عليها
سمر : زين
وحطته صامت
وآلاء تدق وأمها تطالعها برجا
أم محمد : ها ماردت عليش.... مو أقولش مع بعض و...
آلاء : أماه لحظه خلني أشوف هي أغلب الوقت ماترد بسرعة راميته كالعادة
أم محمد بسخرية : ما أتوقع
آلاء في داخلها ... سمرو ردي الله يغربلش ...
أف
محمد: ها بعدها تدق
سمر : الحين صار ليها أربع مرااات خلاص برد عليها الحين
محمد: لا تردي عليها
سمر : الا برد عليها
محمد : أنزين بس بسرعة لا تكثري كلام معاها ترى ماتنعطى وجه
أوه تعالي أنا اليوم عاطيها معلومة غلط
سمر: أي معلومه
محمد: طلعت نتيجة التحاليل وهي أيجابية وأنا أوهمتها أنها طلعت سلبية
سمر : مسكينة ... يالله هذهي تتصل برد عليها
آلاء : الو .... ألو
هذي هي ردت وتأشر الى أمها
آلاء : سمررررررررررو ردي مالت عليش
سمر : أي أذوني ....الله ياخدش على هالصوت
آلاء : ههههه ... وينش صار ليي ساعة أدق عليش ... هاااا
سمر : حشى حشى أكلتيني .....كل هذا شوق الي
آلاء: وع مالت ما أشتاق الش أصلا مشتاقة الى أخويي محمدو
سمر: أخوش ...عجل مالت عليش وعليه
محمد أخد يطالعها بنظرة
سمر بارتباك : أ..أ..أغصان الجنة
آلاء: ههههه ...محمدو جنبش صح ؟؟
سمر: أي
أم محمد تأشر الى آلاء أنها تسأل عن جوال محمد
آلاء : وينه محمد ؟؟
سمر : ليش تبغي تغازليه ؟؟
آلاء : أي عندش مانع
سمر : لا دواس ...أي أكيد عندي... رجلي وأني ما أرضا عليه
محمد: ها الكلام عني
سمر : أقوول آلاء وش تبغي منه
آلاء : ...أف على اللقافة ..
سمر : ما دام تبغي محمد ليش داقة عليي
آلاء : هذا السؤال الي أبغى أسأله عنه ... ليش مايرد عليي
؟؟؟
سمر بملل : محمد وين جوالك ؟؟
محمد وهو يفتش في جيبه : أو شكلي نسيته في البيت
سمر : نساه في البيت
آلاء : أنتو وين الحين ؟؟
سمر : في الشارع
آلاء : هههه ... ماتضحك ..وين بتروحو ؟؟
سمر : أما أنتين ملقوفة ....بنروح البيت
آلاء : أي بيت
سمر : بيت أبويي أي بيت بعد
آلاء : آها ...
سمر : أقول آلاء شخبارش ؟؟
آلاء : زينه ... بلا هباله وش هالسؤال
سمر : أقصد شخبارش بعد الخبر ؟؟
آلاء : أي خبر
سمر : ضياء
آلاء وهي تبعد عن أمها : مضايقة بعد وش تتوقعي أرقص من الفرحة مثلا
سمر : لا مو الى هالدرجة ... بس باقولش حاجة ...أمسكي نفسش زين ؟؟
آلاء : مسكت نفسي بسرعة
سمر : محمد كذب عليش
آلاء : هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سمر : توني أقولش أمسكي نفسش ...
آلاء : وينه محمدو خلني ... خليني أدوس ببطنه قال ويش قال مسكين و..... اني أوريه
أمسكيه سمرو الحين أجي ليكم الحين .... لكن ماعليه
سمر : ول ول .... محمد كان يمزح وياش حشى بتاكليه
آلاء : أي لازم ... رجلش وبتدلعيه
سمر : أف دائما تحرجيني
آلاء : أني أحرجه ... ما أقدر عليش ....تعالي مو المفروض أنكم وصلتو البيت
سمر : ها ,... ما أدري ..أتوقع أحنا من زمان نمشي ..
آلاء : أقول شكلش لعبتي في عقل أخويي قام يخورها وضيع الطريق
سمر : أقوول آلاء بااااي
وسكرت السماعة في وجها


&&&&&&&&&&&&&&&&
جـــــــــــــــواد
في بيت خالته أم أحمد
وبالتحديد في الصالة
أم أحمد : هلا والله بولدي جواد
جواد: هلا فيش خالتي ... خاله وينه أحمد ؟؟
أم أحمد: كالعادة طالع ويالشباب.. الله يهديه أن شاء الله
في هاللحظة دخلت أمل اليهم { طبعا ماتتغطى من جواد الطفل }
جواد حتى مارفع راسه يطالعها
وجلست على الكرسي الي جنب أمها
أمل أخدت الشاهد التلفزيون بدون ماتهتم فيهم وتغير المحطات حتى وصلت الى المحطة الي تبغاها وأخدت تتابع المسلسل
أم أحمد: أملو ليش غيرتي المحطة ؟؟ولد خالتش كان يتابعها
أمل : لو كان يبغاها شان تكلم وقال صح جواد
من عادة جواد في مثل هالمواقف أنه يأيد أمل ويقول أنه يبغى يتابع المسلسل أو الشي الي حطته
جواد: بصراحة خالتي ماعطتني فرصة أني أتكلم ... ممكن يا أم العكاريش ترجعي على أم بي سي
أمل أندهشة وأخدت تطالعه بأستغراب
وأم أحمد أخدت تضحك على كلامه :ماتجوز من حركاتك
أمل بغضب: أني أم عكاريش ؟؟
جواد بسخرية : أي عجل وش تسمي هالشعر الي يرفرف في كل مكان ...هاااا
أمل : الي يسمعك يقول شعرك حرير مره
جواد : هههههه من حرتش في شعري .... لأنه أحلى من الطيور الي على راسش
أمل : أني أحتر من شعرك وع وع مالت بس ..
جواد : علي أغصان الجنه
أمل عصبت لما أخد جواد الريموت ورجع على ام بي سي وأخد يشاهد بدون أهتمام
أم أحمد: أروح أجيب لك عصير
أمل بعد ماطلعت أمها :هي أنت رجع على المسلسل ...أف ..تراها آخر حلقه
جواد وهو يركز زيادة على الأخبار بكره بيعيدوه
أمل : ما أبغى أشاهد الأعاده أبغى أشاهده الحين
جواد حقرها وعلا على الصوت
وحط رجل فوق رجل
أمل بغيض : أف منك مصختها يا الجاهل
جواد بسخرية : مافي أجهل منش ولا طفل قدش
وهجم عليها بالكلام : عجل ماتستحي تقعدي معاي كذا حتى حجاب مو لابسه الى هالدرجة فاكره نفسش جميلة وتهبلي
على الأقل مشطي شعرش الي كأنه أندومي من العفسه بعدين خلي الأوادم يشوفوه
أمل : ما أبلبس عباه ولا حجاب لأني جالسة مع طفل ...أما شعري فهذي حركه موضة أنت ويش يعرفك بهدي الأشياء
جواد: لا والله أختي سمر ماتسوي هالحركات وشعرها يهبل
أمل : أختك شعرها حرير
جواد : هههه ..أعترفتي أن شعرش عكاريش
أمل : أذا أني عكاريش حتى زهرو عكاريش بعد
جواد: على ألأقل تستشوره وبعدين هو مو مثل هالعكاريش المطافره وع أتباعدي عني قرفتيني بهذا الشعر الي كأنه حيات
أمل : أني شعري حيات ...؟؟؟ أني ما أسمح لك بهذي الأهانه
جواد بملل: أشربي البحر
أمل بغضب أخدت الريموت من عنده وغيرت المحطة وأخدت تشاهد وهي شوي بتصيح بس ماسكة نفسها
جواد: أنا جاي علشان أشوف خالتي مو القرود الي معاها
ولحق خالته في المطبخ
و أمل بتموت من القهر ..أني قرد جواد عمره ماقال لي هالكلام ولا عارضني في شي لا والأخ يبغاني أتحجب على الأقل عنه
أما جواد فدخل المطبخ مستانس
جواد: خالتي مابتعشيني ؟؟
أم أحمد: أفا عليك الحين العشا يجهز
جواد في داخله : أنا أوريش يا أملو أن ماجننتش ما أكون جواد عجل طفل أنا ؟؟



&&&&&&&&&&&&&&&
فجـــــــــــــر
تكلم علي وهم في طريقهم الى البيت
فجر :والحين وش بنسوي ؟؟ذ
علي : خلاص بنتزوج وبنسكن في بيتكم
فجر : بس أني للحين ماني مقتنعة ليش نسكن في بيت أبوي وشقتنا موجوده
علي : لأن أبوي موراضي يساعدني نكملها وأنتي تعرفي الحال هالأيام
فجر : لا أبوك ولا أبويي وش هالحالة وبعدين وش بنسوي
علي : بعدين بالتدريج بنخلص الشقة وبنسكنها وأمرنا الى الله
فجر : بس على هالحال يبغالنا فوق السنة معا أهلي
علي : أن شاء الله أقل من سنة لا تنسي أن راتبي راح يزيد بعد زواجنا
و....
فجر : خلاص علي ما أبغى أتكلم عن الموضوع زهقت منه
..



&&&&&&&&&&&&&&&

زهراء
كالعادة على التلفون مع رحمه
زهراء: وين رحتي أمس ؟؟
رحمة : توقعي ؟؟
زهراء : لا لالالا ما أحب أتوقع ياتقولي يا أسكر السماعة في وجهش
رحمة : بل أكلتيني ...رحت بيت عمي علي
زهراء : ولويه رايحه >>>لقافة
رحمه : عازمينا على العشا ...أما عشى فاتش
زهراء : متأكده تقصدي العشى ولا حمود
رحمة : ههه... أقصد العشى طبعا ولا حمود حمود حبيبي حمود
زهراء : يالله عاد بدينا ....مالقيتي الا هذا الي حاط له تقويم
رحمه : وش فيه التقويم بعدين بيخلي أسنانه تطلع حليوه
زهراء : ويييييييع .... المهم رحمو بلا ملاقه وتباعدي عنه
رحمه : أدري عنش معجبه فيه وتبغي تبعديني عنه
زهراء : مالت بس ما أبعدش الا عن تيس بمبي لا غناتي خليته لش
رحمه : أكيييد خليتيه الي تبغي علوووه ومو حاصل لش
زهراء : ويييييع لا أني ذوقي أرقى من هالأشكال
رحمه : أفا ...ترى ما أرضى على أخويي
زهراء : ما أقدر عليش ياأم أخو
دخلت سمر في هاللحظة الغرفة
سمر : أني خاطري مرة أدخل هالغرفة أشوفش ماسكة أي شي ثاني غير التلفون
زهراء : في أحلامش
سمر : يالله أني تعبانه وأبغى أنام
زهراء : تقولش شهد تبغاش تلفي الورق عنب
سمر : بكرة أن شاء الله
زهراء : تقول تبغاه اليوم
سمر وهي تطالع في ساعتها : لا ما يمديني الحين الساعة 12
الصباح رباح
زهراء : أسمعي رحمو باسكر الحين أوكي
رحمة: لا مافي تسكري ...
زهراء : ليش أن شاء الله
رحمة : ما جا علووووه علشان تسكري
زهراء : مالت عليش خلعتيني عمره لاجا يالله باااي
رحمه : هههه باااي
التفتت زهراء الى سمر الي أنسدحت على السرير
زهراء : ليش التأخير سمرو ؟؟
سمر : أبويي ماقال ليي شي أنتين تتكلمي
زهراء : لاتتأخري مرة ثانية
سمر بسخريه : ليش عمتي ؟؟
زهراء : بس لا تتأخري ولا تكبريني أني مو عمتش
سمر : بايخة ... أني بانام وجلسيني الى الصلاة
زهراء : يصير خيير
ماكملت كلامها دخل جواد
جواد: جواد هنا أفرحو وولولو
زهراء : سخيف خلعتني
جواد: ما حد كلمش .... أقووول سمر ...هي سمرو
سمر بنعس : نعم
جواد : محمد يتصل على جوالي يقول أنتين مسكرة جوالش وهو يبغاش
سمر : قوله نايمه
جواد: قومي كلميه ..
سمر: أصلا محمد توه موصلني وجواله ناسينه في البيت
جواد: صار لش نص ساعة من وصلتي مداه يوصل وياخد جواله ....أف بتكلميه لو لا الحين
سمر : أذا تكذب عليي بتشوف ياجوادو
جواد: أخدي بس كلميه
وعطاها الجوال
سمر : الو
: هلا سمر يالله أنزلي أتعشي
سمر تطالع جواد بنظرة حقد
وجواد ميت ضحك عليها
سمر : هلا أبويي ... نعسانه أبغى أنام
أبو محمد: لا مافي نوم قبل ماتاكلي لش شي
سمر : أكلت مع محمد
أبو محمد: زين ...خلي أختش تنزل تتعشى يالله بسرعة
سمر : أن شاء الله
وبعد ماسكر أبوها ألتفتت الى جواد
سمر: جواد منو الي متصل ؟؟
جواد: أبويي
سمر: ليش تقول لي أنه محمد
جواد: بس ...أمزح وياش
سمر : أطلع بــــــــــــــــــــــــــــــره
جواد طلع وهو يضحك

&&&&&&&&&&&&&&&&
نرجع الى أم محمد
في البيت
أم محمد مع أبو محمد في الصالة بأنتظار رجوع محمد
أم محمد: أني مو عاجبني محمد هالأيام أبد ... من متى ينسى جواله في بيته ؟؟
أبو محمد: جل من لاينسى
أم محمد: ما أدري كيف أتصرف وياه وكيف أقنعه يعجل بالزواج
أبو محمد : ليش صار شي ثاني بعد وأنا ما أدري عنه
أم محمد: لا مو صاير شي بس أني ما أبغاهم يطلعو مع بعض وآجد
أبو محمد: مو معقول الكلام الي تقوليه خليه ياخد راحته مع زوجته
أم محمد: بعدها ماتصير زوجته ... وبعدين ..أني ..
قاطعها أبو محمد: وين ثقتش في محمد ...وينها
أم محمد : محمد فقدها من ذاك اليوم
أبومحمد : محمد مو طفل تفقدي ثقتش فيه لمجرد شك وو..
قاطعته أم محمد :لالالا مو مجرد شك أني متأكدة
أبو محمد: لا حرام تظلمي محمد
أم محمد : أنت كنت معاي وش الي غير رايك ؟؟
أبو محمد وهو يتنهد : لأني أثق بمحمد وما أتوقع منه مثل هالتصرفات
أم محمد :كأنك تكذبني الحين
أبو محمد : لا
ومسك أيد أم محمد
وهو يطالع في عيونها
أبو محمد : أحنا لو ماكنا واثقين في محمد ماكان خليناه يروح أمريكا وأماكن ثانية ينخاف منها
ومحمد ما شاء الله عليه مو راعي خرابيط وراعي صلاة ويهتم بدينه
ولو يبغى يخربط يقدر بدون ماندري وبدون مايلزم نفسه بزواج وهم
وتعب ..
أم محمد: بس ...
أبو محمد : لا بس ولا شي
أم محمد سكتت ونزلت راسها
أبو محمد: لا تحسسيه أنه مخنوق لا يطفش وأنتي أعرف الناس بولدش متى ما زهق بيبتعد عنا
والحين بيتزوج بيبتعد أكثر
أم محمد: لا مو معقوله ...
أبو محمد : الا معقولة ونص ... يقدر يسكن في بيته متى ما بغى
أم محمد: بس
أبو محمد : لا بس ولا شي ... خليه ياخد راحته شوي لا تضغطي عليه
أم محمد بهدوء : أن شاء الله
أبو محمد: مو كل لحظة تسأليه أنت وينك وما أدري ويش أنتي في أيام مراهقته ماسويتي هالحركة
أم محمد : خلاص ..آسفة بس أني خايفة عليه مايرد عليي مو من عادته
أبو محمد: أذا تقولي نسى جواله في بيته أكيد بيرجع ياخده
أم محمد : بس هالكلام من ساعة
أبو محمد : يمكن تعب وأستخسر المشوار ونام تدري أنه بيروح الدوام بكره غير أنه توه طالع من المستشفى غير الحفلة الي لازم بيكون مستعد
اليها ...وأنتين أكثر وحدة تعرفي أن محمد أذا تضايق من البيت نام في بيته
أم محمد : بس أني ما ضايقته أني خايفة على سمر وو...
أبو محمد : لا تخافي عليها عندها رجال ...
أنا خايف أنها سمعة بالكلام الي تقوليه وزعلت
أم محمد : لا ما أتوقع
أبومحمد : مافي شي أسمه ما أتوقع ... بكره خليها تجي وأذا رفضت أكيد زعلانه
أم محمد : خلاص بكرة أعزمها على الغدا
أبو محمد : سوي الي تبغيه ...
ماكمل كلامه الا بصوت رسالة في جوال أم محمد
فتحت الرسالة وأستغربت
أنها من محمد
أماه آسف ما أقدر أرجع البيت تعبان وبكرة عندي دوام
لا تزعلي مني
على فكرة : وصلت سمر الى بيت أبوها ولو تبغي تتأكدي أتصلي
سلام
ولدش المظلوم محمد



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اليوم الثاني
الصباح

سمر جلست من النوم وهي تعبانه ومالها خلق أحد
على صوت جواد
جواد : سمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ـــــــــر
سمر : أف جوادو والله العظيم أن ماقلبت وجهك الحين بقوم لك أوريك شغلك
جواد: ههههه ما تقدري
زهراء الي ما نامت الا بعد الصلاة : أف من الصباح حرااام عليكم
جواد : لا مو حرام يالله قومو صايرين خياش نوم
سمر : نصير الي نصيره يالله أطلع بره
جواد بدلع مفتعل : سمر ...غناتي ... يابعدي ... يا....كل دنيتي
سمر : أوهو وش تبغى بسرعة
جواد : أبغاش تسوي لي فطور معتبر
سمر : لا والله شايفني الخدامة
زهراء رفعت راسها وأنتبهت الى الساعة : جوادو وعمى يعمي بليس أن شاء الله شايفنا دجاج تقعدنا من هالحزه
سمر : شا كم الساعة
؟؟؟
زهراء بصراخ : الساعة 6 الصباح ياناس توني نايمه أرحموني
سمر : ها .... أقول جوادو أطلع بس لا أوريك شغلك
جواد : مانا طالع لين أضمن الفطور
سمر : وش تبغى أسوي لك ؟؟
جواد : أبغى ...أممم...كل شي ينفطر فيه
سمر : روح بس ماني فاضية لك ....
جواد سوى نفسه زعلان وهو بيطلع من الباب
: ولا كأني أخوش حبيبش تعامليني كذا ولا تقومي من نومش تسوي له فطور حرام عليش فطور بس
بيتعبش صح ؟؟
وسكر الباب بقوة
سمر حاولت تعود تنام بس ماقدرت عورها قلبها عليه
فقامت وهي تتوعده أنها بترد له هالتقعيدة مرة ثانية
نزلت الى المطبخ
لقته يشاهد في تلفزيون المطبخ
ومسوي نفسه مندمج
سمر: جواد وش تبغى أسوي لك
جواد : توش تقولي أنش منتين مسويه ليي ...الله يعين محمد عليش ..
سمر: الله يعينه أذا بيعقدني وأني مو نايمة عدل يبغاني أسوي له فطور ...
جواد : مسكين الله يرحمه
سمر : جوادو ماني فاضية لك وش تبغا
جواد يعرف أنه لو كثر كلام ما بتسوي له فطور : أبغى خبز وجبن
سمر : نعـــــم
جواد : الي سمعتيه
سمر : الحين مقعدني علشان خبز وجبن
جواد : أي من زمان ما دقت طباخش
سمر : وأنت تسمي خبز وجبن طباخ حتى رزانو تقدر تسويه >>>بنت شهد تذكرونها
جواد : أنا اليوم مستهيه من أيدش
سمر : يالعيار ... زين ماتبغى شي ثاني
جواد : الا أبغى عصير تفاح
سمر : أصبحنا وأصبح الملك لله .. الناس تشرب حليب, شاي, نسكافيه , كبتشينو أي شي حار مو عصير تفاح
جواد : والله أنا مابغيت أتعبش بس أذا ماعليش كلافه سوي لي كبتشينو
سمر : أقرع ومتشيرط بعد




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
محــــــمد
من التعب محمد نام وماحس بنفسه لين دق جواله
محمد بنعس : ألو
عبد الله : قووووووم يا كسلان صارت الساعة سبع وأنت ماجيت كل هذي دلاعه يالله تحرك
محمد : ها ...من ...أنا
عبد الله : لا جدي يالله قووم عندك أجتماع بعد نصف ساعة
محمد : الحين بقوم
عبد الله بشك : متأكد؟؟
محمد : أعطيني 5 دقايق أسبح وأجيك
عبد الله : متى نايم أمس ؟؟
محمد : بعد الصلاة
عبد الله : عجل ما أصدقك ... على الأقل بتاخد 10 دقايق
محمد: هههه ..هذا أنا قايم ...باااي وأذا تأخرت تولى أمر الأجتماع
عبد الله : لا مستحيل ...أنا يبغالي مترجم الى كلمة فما بالك بالأجتماع كله
وبعدين أنا ما أقدر أستحمل جوي ما أدري وش أسمه بس يهدر وأنا ما أفهم
وأحسه يتكلم عني طوال الوقت يطالعني ويبتسم الي بخبث ...أقوول
.... محمد يالله تحرك
محمد : شوف أنا قمت بس أنت الي واجد تتكلم أخرتني كان مداني الحين أخلص
عبد الله : الحين أنا الي معطلك؟؟
محمد : بصراحة أي
عبد الله : أقلب وجهك
وسكر السماعة
ومحمد مات من الضحك عليه
محمد أتجهز بسرعة وطلع بسرعة خارقة >>> حشى مو محمد سوبرمان
وهو في طريقه الى الشركة أتصلت عليه أمه
لما شاف رقمها خاف أنها تعكر مزاجه من الصباح بس رد عليها بهدوء: ألو
أم محمد : السلام عليكم ورحمة الله
محمد أطمئن لما سلمت عليه : وعليكم السلام صباح الخير لأحلى أم بالشرقيه
أم محمد : صباح النور لأحلى ولد بالقطيف
محمد : بس بالقطيف
أم محمد : واجد عليك بعد
محمد : أفا ماهقيتها منش يالله ماعليه أمريني الغالية
أم محمد : هههههه... طلبتك لا تردني
محمد : هه عطيتش ...آمري
أم محمد : الأمر لله .. اليوم تجيب سمر البيت وتتغدو عندي
محمد : بس أنا عندي أجتماع الساعة 2ونص وما أتوقع يمديني أمر على سمر بعد
أم محمد : أنت قلت عطيتني خلاص مو شغلي تجيب سمر تتغدو عندي ولا أزعل عليك
محمد: لا ألا زعلش يالغاليه خلاص ولا يهمش ..بس الغدا الساعة وحدة زين ؟؟
أم محمد : بحاول زين ؟؟
محمد: أوكي ..أماه أنا وصلت الشركة بعدين أشوفش
أم محمد: أنزين يالله مع السلامة
محمد الله يسلمش ما بتدعي لي
أم محمد : أكيد أدعي لك الله يوفقك أن شاء الله
محمد : يارب
سكر من أمه أتصل على سمر وبعد 3 اتصالات قرر يرسل اليها رساله
وعدرها ...أكيد نايمة وحاطته على الصامت



&&&&&&&&&&&&&&&&&&

سمر بعد ما تخلصت من جوادو وطلباته ... صارت الساعة 9 تقريبا
والبيت كله تنبه الا زهراء طبعا
وبعد مناوشة مع أمها رجعت بتنام
بتعب
تذكرت أنها ما أكلت من الغدا أمس
بس النوم غلبها
دخلت الغرفة ومسكت الجوال توقت الساعة لقت أتصالات محمد وأستغربت أتصاله في هالوقت
بس لما فتحت الرسالة
الي تقول
سمر غناتي اليوم الغدا في بيتنا
أتجهزي على الساعة 12 الا ربع أنا جاي
سمر في نفسها : ياربي أني تعبانه ... ما أحلى العزوبيه ..
ونامت بدون حتى ماتوقت جوالها


بعد ثلاث ساعات
أي الساعة 11
أنتبهت سمر من نومها
قامت بسرعة تتجهز وتسبح
مع أنها تعبانه بس قبل لا تقوم حاولت في محمد تتصل مايرد
عليها أكيد في الشغل أو عنده أجتماع
خلني أرسل له رسالة
محمد أني تعبانه ممكن تأجل هالغدا الى يوم ثاني
لما مارد عليها
أرسلت له رسالة ثانية
محمد والله مو قادرة أطلع أبغى أرتاح شوي
خلينا نطلع العصر
ولما مارد عليها
راحت تتجهز

في هالوقت
كان كل من عبد الله ومحمد
في أجتماع
وجوال محمد على الصامت
وكان الأجتماع كالعادة بالأنجليزي
وعبد الله نعس من أجتماع الى ثاني وتخطيطات وأشياء تعور الراس
أشر الى محمد
أنه يبغى جواله
محمد بصوت واطي : وينه جوالك
عبدالله : عندي بس أبغى أشوف شان عندك بلوتوثات عدله أرسلها الى نفسي
محمد عطاه الجوال بدون أهتمام
عبد الله: أنتبه الى المكالمات بس قال في نفسه يمكن متزاعلين وما يبغى يرد عليها
وأنتبه الى الرسايل ووعد نفسه يقول الى محمد عنها
وأخد يلعب بالجوال
الى أن خلص الأجتماع
وجاه أتصال من ريم فنسى يقول الى محمد الي أصلا كان مستعجل وأخد جواله من عبد الله وطلع بسرعة


وفي دقايق كان قدام بيت الهادي
دق على سمر الي طلعت وهي معصبة
دخلت السيارة بغضب ومحمد ما أنتبه لها كان يتكلم بالتلفون
:أي .. أن شاء الله .... لا ولا يهمك ...
وطول الطريق على هالحال
لين وصلو البيت ونزلت سمر عن محمد الي لازال يتكلم بالتلفون
وسلمت على الكل
وجلست مع آلاء
آلاء : هلا وغلا والله
سمر : هلا فيش
آلاء : وش فيش تقوليها من غير نفس
سمر : آلاؤ والله تعبانه وأخوش الا تجي تتغدي عندنا
آلاء: عسى ماشر ليش تعبانه ؟؟
سمر: من اللفلفة في الشوارع البارحة غير النحيسة الي نزلت عليي
من التعب
آلاء : ههههه ... زين شان قلتي له
سمر : وش أقوله ..شهو عطاني فرصة
أصلا قال لي بمسج وطوال الطريق يكلم في الجوال غير أني أستحي أقول له
آلاء : هههه تستاهلي عجل أني تسكري السماعة في وجهي على أحساب حمدو الدبه
محمد كان مار عليهم في هاللحظة
: ها كأني أسمع أسمي
آلاء : لا يتخيل لك ....
محمد : سمر وش فيش ؟؟
سمر كانت شبه منسدحة على الكنبه ووجها أصفر شوي
آلاء أخدت تضحك وسمر طالعتها بنظرة ناريه لو كانت النظرة تقتل لكانت آلاء ميته
فسكتت
سمر : تعبانه شوي
محمد : تبغيني أوديش المستشفى
سمر : لا
محمد : مافي لا ...يالله مادام العباة عليش يالله أوديش
آلاء ما قدرت تمسك نفسها من الضحك
محمد: ما أظن في شي يضحك
سمر : أني قلت لك أني تعبانه وما أقدر أطلع بس أنت الي أصريت
محمد: أنا ؟؟ ...لا سمر حرارتش مرتفعة أكيد اليوم أنا ما كلمتش ولا أنتين كلمتيني
سمر : صار لي مدة أدقدق عليك وبعدين أرسلت لك رسالة
مو رسالة وحدة ثنتين
محمد طلع جواله : بس أنا ما ...
وسكت لما شاف الرسايل
محمد : آسف ما أنتبهت اليهم ...الجوال كان عند عبد الله
آلاء : أول مرة بالتاريخ
محمد: وشو ؟؟
آلاء : تعتذر وتقول آسف
محمد سفها: الحين أستريحي وبعد الغدا أذا ما صرتي زينه باوديش المستشفى
أتفقنا ؟؟
آلاء بلقافة : أي أتفقنا ...
محمد: أنتين وش دخلش ؟؟
آلاء : ببساطة الباب ... أقول محمد ترى الساعة صارت وحدة ونص
محمد : والمعنى ؟؟
آلاء : مو كأنك قلت أنك تبغى الغدا ينحط الساعة وحدة
محمد: يوووو صح عندي أجتماع بعد ساعة
أمـــــــــــــاااااااه
وراح اليها المطبخ
يزن على راسها وسمر تضحك عليه مع آلاء
محمد: أمااااه الى متى ؟؟ ترى والله أطلع قبل ما أخلص غدا
أم محمد : هذا الغدا جاهز
أنت روح نادي أبوك وأني بنكبه
محمد: يالله بسرعة


&&&&&&&&&&&&&&&&&

جــــــــــــــــــواد
في المطعم مع علي
جواد: أقولك طفشتها وطلعتها من طورها
علي : بس مو هذي الطريقة الي المفروض تتعامل فيها معاها
جواد: وويش هي الطريقة الي تبغاني أتعامل معاها فيها ... تعتبرني طفل أنا ببين ليها أني مو طفل وأذا تحسب أني بكون طيب معاها وبهتم
فيها فهي غلطانه ولا تنسى أنها الوحيدة الي كنت أعاملها بطريقة مختلفة عن الكل
أنا ماخليت ولا واحد من مقالبي وحركاتي الا هي
بس من اليوم وطالع ما راح افرق
علي : بس أنت بحركاتك هذي تثبت اليها أنها صح وأنك جاهل
جواد: لا أنت غلطان أنا الحين عرفت كيف هي تفكر
هي ماتبغا واحد يسمع كلامها وينفده هي تبغى الي يعاندها ويقهرها
علي: أنزين يا فيلسوف زمانك تقول لي الى متى بتعاملها كذا
جواد : الى أن تمل وتعض أطرافها من القهر
على : جواد ... كأنك صاير شرير
جواد ببرائه : أنا ؟؟
علي : أي أنت ماخليت أحد في الحياة ماتعيلفت فيه
جواد : ههههه ... أكيد تمزح أنت ماشفت شي للحين
علي : أنزين ممكن تطلب لينا أكل جوعتني
جواد: على هالخشم أنا بطلب وأنت بتدفع
علي : أفا ... وش هالعزومه
جواد : أنا ماعزمتك
علي : خلاص أنا طالع
وقبل لا يقوم مسكه جواد
جواد : ههه ..حتى أنت .... أمزح وياك
علي : ما أقول الا الله يعينها أمل منك


&&&&&&&&&&&&&&&

على الغدا
الكل كان ياكل الا سمر
محمد ياكل بسرعة يبغى يلحق على أجتماعه
وما أنتبه اليها الا لما رفع راسه اليها
محمد: سمر ليش ما تاكلي
سمر : مو مشتهيه
أم محمد : لايكون ماعجبش الغدا سمر
محمد: ما أكلت منه علشان يعجبها
سمر : لا خالتي الأكل شكله يشهي بس أني تعبانه شوي ومو قادرة آكل شي أحس نفس أذا أكلت شي برجعه
آلاء كانت كاتمه ضحتها بس بعد كلام سمر ماقدرت ماتضحك
أم محمد : على ويش تضحكي
محمد: على سخافتها
آلاء : مالك شغل
سمر من التعب ماحست في نفسها الا على حضن محمد
محمد أندهش لما طاحت سمر عليه
رفع راسه بدهشة
وأمه وأبوه كانو يطالعوا بعض بشك
محمد: سمر غناتي وش فيش ؟؟
سمر بصوت متقطع : تعبانه مو قادرة أحس الدنيا تدور
آلاء أخدت تطالع في أمها وأبوها الي كانت وجوهم تبين أفكارهم
وبغت أتصيح تحس ان الشك الي فيهم منها
محمد : قومي سمر بوديش المستشفى
سمر : مو قادرة
الجزء الحادي والعشرون
جواد
زهراء : جوااااااااااااااااااد .... قوووووووم
جواد كان نايم على كنب الصالة
أتقلب وما أهتم فيها
زهراء : جووووادو قوم له
جواد بنعس:مانا
زهراء : مو على كيفك الحين بتجي صديقتي ما أبغاها تشوفك متسدح الله يغربلك
مو نومه هذي
جواد: أف ...مافي مجلس تقعديها هني يالله روحي عني
زهراء : عند أمي نسوان وما نبغى نجلس وياهم فلو سمحت أطلع من هني أو روح غرفتك نام
جواد: وديها غرفتش أنا مو متحرك من هني
زهراء: حرام عليك جوادو يالله قوم ...
جواد تحرك شوي من مكانه
وكأنه يفكر في كلامها
فقال بخبث: بس أذا وعدتيني
زهراء: بالي تبغاه بس قوم
جواد: أوعديني أول
زهراء : خلاص وعد ...
جواد قام من مكانه
جواد: بعد ماتطلع صديقتش تعالي غرفتي زين ؟؟
زهراء: أن شاء الله
زهراء كان منحصر تفكيرها في رحمة وأنها الحين جاية بحيث أنها ما أنتبهت للوعد الي قطعته
الى جواد
ورن جرس الباب في هاللحظة
وأنتفضت زهراء بسرعة ترد عليه


&&&&&&&&&&&


محــــمد

وأمه وأبوه كانو يطالعوا بعض بشك
محمد: سمر غناتي وش فيش ؟؟
سمر بصوت متقطع : تعبانه مو قادرة أحس الدنيا تدور
آلاء أخدت تطالع في أمها وأبوها الي كانت وجوهم تبين أفكارهم
وبغت أتصيح تحس ان الشك الي فيهم منها
محمد : قومي سمر بوديش المستشفى
سمر : مو قادرة
محمد: مو على كيفش يالله قومي ... آلاء قومي ساعديها
آلاء بسرعة أخدت عباة سمر وحاولت تلبسها أياها
وأم محمد ساكته تطالعهم بتفكير
معقوله
لا
أكيد أني أحلم
ماتوصل الى هالدرجه
لا
تحس أن راسها بينفجر
أبو محمد أشر لها بأنها تقوم تساعد بنتها
أم محمد ما أنتبهت
الا لما هزها أبو محمد شوي
بس كانت آلاء أنتهت من ألباسها عباتها
محمد وآلاء حاولوا يوصلوها الى الباب
ولحقتهم أم محمد
أم محمد : محمد
محمد وقف ولف لها ينتظر كلامها
أم محمد : باروح معاك
محمد بتردد: ماله داعي ..
أم محمد : أستناني في السيارة أني جايه



بعد ساعة

محمد وأمه كانوا ينتظر الدكتور في الطوارئ
ونظرات أمه تلاحقه بشك طوال فترت جلوسهم
غير الهواجس الي في راس أم محمد
الدكتور طلع بس ملامحه ماكانت تبين شي
محمد: ها بشر دكتور
الدكتور : أنت أخوها ؟؟
محمد طالع الدكتور بنظره : لا ..أنا زوجها
الدكتور بأرتباك : آسف .. بس زوجتك مافيها شي غير عادي في مثل حالتها
{محمد عرف من آلاء قبلما يطلعوا }
محمد: بس أول مرة يغمى عليها و...
الدكتور : لأنها ما أكلت تقريبا صار لها يوم مع الدورة زاد الوضع سوء خاصة أن أكلها مو داك الزود
أم محمد كانت تراقب الدكتور بشك خاصة أنه يتكلم وهو مرتبك شوي
محمد: آها ... أنزين وينها الحين ؟؟
الدكتور : حطينا عليها مغدي و في حدود نص ساعة هي طالع تقدر تدخل أمها أذا تبغى ...وأشر على أم محمد
أم محمد
سألت وين تلقها ودلها الدكتور عليها
أما محمد فأخد يكلم الدكتور الي طمنه أكثر بس نبهه الى ضرورة الأهتمام بأكلها وتغديتها
قاطع كلامه الجوال الي رن فجأة
محمد : عن أذنك دكتور
لما شاف رقم عبد الله تذكر الأجتماع الي تأخر عليها
أول ما رد
عبد الله : أذا ماكان عندك سبب مقنع الى تأخرك
فأنا بوريك .... يانحيس مخليني مع هالهنود ما أدري بأي لغة يتكلموا
... الله يغربلك من صديق خايب ....
قاطعه محمد: ول ول ....هدي بالك وش هالكلام الله يهديك ...ووحدة وحدة خليني أفهم
عبد الله بعد ما أخد نفس: أولا : وينك ؟؟
محمد: في المستشفى
عبد الله بلهفه : عسى ماشر وش فيك ؟؟؟
محمد: لا ..أنا مافيني الا الخير بس سمر تعبت شوي ووديتها المستشفى
عبد الله : سلامات ماتشوف شر أن شاء الله ...كان المفروض تتصل وتقولي بتتأخر على الأقل
محمد: والله أني ماكانت حاس بنفسي ...المهم وش سويت ؟؟
عبد الله : ماسويت شي أحمد هو الي تولى الموضوع كله تكلم ويا هالهنود
محمد : أي هنود الله يهديك ...قصدك يابانيين
عبد الله : ما أدري ... المهم ..قال لهم بلغتهم أنك بتتأخر شوي لظروف طارئة
محمد: يعني هم الحين يستنوني
عبد الله : أي ... لا تقول لي أنك ما بتجي
محمد: والله ما أدري ...أذا تقدر تأجل شوي بعد ..يعني الى ساعة تقريبا
عبد الله : لا مانقدر ..أنت ماتقدر تجيهم حتى لو عشر دقايق ؟؟
محمد: أذا في حدود الربع ساعة أقدر غيرها لا
عبد الله : عجل تعال ... أحمد تولى الأجتماع وأنت يبقى عليك بس أنك توقع معاهم العقد في النهاية
محمد : خلاص الحين أجيك
عبد الله : لا تتأخر تعرفني أنا أضيع في هالسوالف
محمد: هههه ...خلاص أنا بس بقول الى الوالدة
وجايك على طول


&&&&&&&&&&&&&&
زهـــــــراء

رحمة : أحمدي ربش أني جيت لش
زهراء: حشى مو رحمة الأميرة ديانا حضرتش
رحمة : أني أحسن منها ..
زهراء : ما أقدر عليش ...
المهم ماقلتي ليي وش صار على القصة الي تقريها ؟؟
رحمة : خلصتها ... والنهاية مو مثل ما توقعتها
زهراء : وش صار ؟؟
رحمة : مات البطل
زهراء : لا ما أصدق ..حرام بعد كل هذا مات
رحمة : ما أدري ..أصلا أني أنقهرت من الكاتبة وما بغيت أكمل بس قلت ماتسوى عليي صفحة ما أقراها
تدري أن صديقه الكلب راح تزوجها
زهراء : جمالو أفا ماتوقعتها منه ... بس ماتنلام أن وافقت عليه
رحمة : أي ماتنلام ..أصلا قهر تدري كيف مات البطل أصلا
زهراء : كيف؟؟
رحمة: مات على شانها وآخر شي تتزوج جمال
زهراء : بس جمال حليو
رحمة : لا أني مايعجبني الي يكون ملون من فوقه الى تحته لا وتقهر الكاتبة قالت ويه قالت جمال كول
وع وع
زهراء : هههه
رحمة : هذا الي أنتين فالحة فيه
زهراء : وش تبغيني أسوي لش
رحمه : المهم ...ترى أني تأخرت وتدري قوانين علووه في التأخير
زهراء: علي هو الي جايبنش؟؟
رحمة : منهو غيره ؟؟
زهراء:أف هالغفيف
رحمة لما دق جوالها
: يالله أني بطلع
زهراء: حرام عليش ما قعدتي معاي
رحمة وهي تتجه الى الباب :الجايات أكثر من الرايحات ..بااااي
وطلعت بسرعة وهي تودعها

قعدت زهراء بعد ماطلعت رحمة مستملة بس تذكرت
أن جواد يبغاها
فركبت له بسرعة
ودقت الباب
جواد: بسرعة أدخلي


تتوقعوا وش يبغى من زهراء ؟؟؟


&&&&&&&&&&&

ضيـــــــاء
أكيد أشتقتو له


كان جالس في غرفته متملل
وزهقان
ومنقهر من محمد وأنه لازم يستناه
ليش يعني ؟؟؟ المفروض نكون مع بعض
بس محمد الله يهديه لازم يأخرني
حاس أني أبغى أخته بسرعة
أف
ملل
أخد الدفتر
وأخد يكتب بعض الخربشات


يا من سكنت القلب والقلب مغليك
يا من لعمري صرت كل الأماني
ولعتني بك وصرت بالصوت أناديك
أنت
حياة الروح
وأنت
الحناني
ما عاد لي حيلة وأنا ميت فيك
والشوق يالمحبوب يمك دعاني


قالوا : بعيد
قلت : في عيوني أقرب قريب
قالوا: حبيب؟
قلت : هو دنيتي وأغلى صديق
قالوا: تحبه؟
قلت : وما أبغى غيره من كل المخاليق
قالوا: خيال
قلت : بحياتي يبقى مايغيب
قالوا : ينسى
قلت : بيني وبينه وعد وثيق



خذني بحنانك وطف البرد بعظامي
يمكن
بحظنك أنام الليل وأحكي لك
محتاج أسافر بعيد فيك بأحلامي
وأنزل بصوتي على شاطي مواويلك
وأحط راسي بصدرك شوقي وهيامي
وأترك خفوقن تعذب فيك يشكيلك


وبعد تأمل في الكلام الي كتبه
غير الصفحة وأخد يكتب
....
ودع الصبــــــر محب ودعك
ضائع من عهده مـــا أستودعك
يقرع الســــن على أن لم يكن
زاد في تلك الخطــــا إذا شيعك
يا أخا البـــــدر سناء و سنى
حفظ الله زمـــــــانا أطلعك
إن يطل بعــــــدك ليلي فلكم
بت أشـــــكو قصر الليل معك

الى أبن زيدون

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نرجع إلى جــواد

جواد: زهراء أنا عندي فكرة عبقرية
زهراء تطالعه بشك : عبقرية ؟؟
جواد: أي نبغى نمزح مع سمر شوي
زهراء: لالا السالفة فيها سمر لا أني مو موافقة
جواد: مو على كيفش من شوي وافقتي و وعدتيني تساعديني
زهراء : أذا مافيها خطورة وما بتعصب بعدها سمر علينا
جواد: لا ما بتعصب عليش على الأقل
زهراء: كيف تبغاني أساعدك
جواد: أبغاش تقترحي أني أوديكم السوق و...
زهراء: كأنك تقرى أفكاري توني كنت بقول لك ...
قاطعها جواد: سكتي وخليني أكمل كلامي
زهراء : بسرعة مادام فيها سوق أني مؤيدة
جواد: طبعا أنا مو على طول باوافق علشان ماتشك
وبعدين بآخدكم على أساس أني بوديكم خاصة أن سمر الحين بتجهز علشان الحفلة
وهناك الباقي بيكون عليي
زهراء بشك: وش بتسويي؟؟
جواد: قلت لش البقية عليي
زهراء: أنزين وين بتودينا .؟
جواد : هذا الي يهمش
زهراء بحرج : علشان أقترح المكان
جواد بتفكير : اقترحي الراشد
زهراء بمرح: أوكــــي
وطلعت بسرعة من الغرفة

&&&&&&&&&&&&&


ريــــم

ريم: سالم الله يخليك يبغالي أبدأ تجهيز الى متى بعد... أنت تدري أن عبد الله مستعجل
سالم بملل : أنا باروح الى نهر الحين
ريم : خدها معانا أبغى أجهز ماترحمني ياسالم تدري أن ماعندي أحد يوديني
سالم : أدري ... يالله أمري الى الله بس لا تطولي
ريم : أنت وديني ويصير خير
سالم : يالله تجهزي أنا طالع
أطلعي لي أذا خلصتي


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

سمــــر
أم محمد بعد فتره من دخولها وسمر نائمة
أنتبهت اليها وهي تصحى
سمر بتعب : وين أني ؟؟
أم محمد: أنتين في المستشفى ...سلامتش يالغالية
سمر: الله يسلمش ... آسفة تعبتش معاي
أم محمد: لا تعب ولا شي أنتين بنتي وما أسمح لش تقولي كذا
سمر أبتسمت : من متى وأني هني ؟؟
أم محمد وهي تطالع ساعتها : من ساعة وربع
سمر: ووينه محمد؟؟
أم محمد: يقول أنه مضطر يروح الى الأجتماع وأنه ما بيتأخر
سمر: على خير
أم محمد: أدري أنش تبغي تطلعي من هني ... بقى بس شوي ويخلص هالمغدي
سمر أبتسمت
رن جوال أم محمد وكان الأتصال من أبو محمد
أبو محمد: السلام عليكم
أم محمد: وعليكم السلام
أبو محمد وصوته يبين الخوف والرجاء : ها بشري؟؟
أم محمد: أتطمن سمر بخير
أبو محمد بتنهيدة أرتياح: وش فيها ؟؟
أم محمد: ما تاكل عدل
وأخدت تطالع في سمر بتنبيه
أبو محمد بدهشة : ليش ماتاكل عدل هاا؟؟ أعطيني أياها
أم محمد تمد الجوال الى سمر
سمر: هلا عمي
أبو محمد: وش هالكلام الي أسمعه ...يقولو ماتاكلي عدل
سمر: ههه والله آكل أني أزيد من الأفات آكل الأخضر واليابس
أبو محمد : لو كنتي تاكلي ما صرتي بالمستشفى
سمر: على شان يوم واحد ما أكلت سويتوا اليي ضجه ووديتوني المستشفى مع أني قايلة الى محمد
أنه يخليني أنام شوي وأني أقعد تمام التمام بس هو ما يسمع الكلام
أبو محمد: وأنا أأيد محمد عجل ماتاكلي شي وتبغي تنامي على لحم بطنش
سمر: يو .. خلاص الي تامر فيه
أبو محمد: بعد ماتطلعي من المستشفى نتفاهم
سمر: ههه ..أن شاء الله
أبو محمد : الا وينه محمد؟؟
سمر: ما أدري تقول عمتي عنده أجتماع بالشركة
أبو محمد : عطيني أم محمد وديري بالش على نفسش
سمر: أن شاء الله
وعطت الجوال الى أم محمد
أم محمد أخدت الجوال وطلعت عن سمر
أبو محمد: أم محمد صحيح الكلام الي قلتيه ولا في شي ثاني؟؟
أم محمد: لا مافي شي ....أني متأسفة لأني شكيت في ولدي
أبو محمد: بصراحة حتى أنا شكيت
أم محمد: ما أدري وين أودي وجهي من محمد
أبو محمد: الله يهديش
أم محمد : بقى بس شي بسيط بتأكد منه وبعدين باشيل هالفكرة من راسي
أبو محمد : وشو هالشي ؟؟
أم محمد : أذا رجعت أقول لك
أبو محمد : على خير ...أنزين أذا خلصتوا دقوا على محمد يجيكم
أم محمد : أن شاء الله
أبو محمد : يالله في أمان الله
أم محمد مع السلامة



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

زهـــراء

بعد ما تكلمت مع جواد على طول الى التلفون
دقت على رحمة
زهراء : ألو
: نعم
زهراء بأرتباك : موجودة رحمة ؟؟
علي بعناد : تسبح
زهراء : ما أصدق وينها رحمة ؟؟
علي : نايمة
زهراء : بلا شلاخ وينها رحمة ؟؟
علي : أف ... مو موجودة قلت لش
زهراء : تالله عليك وينها رحمة أبغاها في شي ضروري
علي : توش شايفتنها يالله فارقي مافي تكلميها
زهراء : مالت عليك
علي : وعليش .. يالله روحي نامي
زهراء : مو على كيفك ...بسرعة أعطيني صديقتي
علي : مانا
زهراء : بلا عنادة وعطيني أياها
علي سكت
زهراء : يالله عاد بلييز الأمر مهم وضروري
علي : ألف مرة أقول لش مافي كم مرة تتكلموا في اليوم مللتونا طلعتوا الفاتورة ملايين في يومين
زهراء: أولا : أني الي متصلة يعني ما بتخسر شي
ثانيا : بلا شلاخ ماتوصل الفاتورة مليون لو تكلمنا الى يومين
ثالثا : ...
قاطعها : أقول أقلبي وجهش قالت أولا وثانيا
وسكر السماعة في وجها
زهراء أنقهرت وعاودت الأتصال
كان يسكر السماعة بدون ما يكلمها يرفعها ويسكرها

أستنت زهراء أشوي وبعدين أتصلت
علي : ومتى بتجوزي ؟؟ قلنا لش البنية ماتبغى تكلمش
زهراء : بلا شلاخ رحمة ماقالت كذا ..
علي : أنزين أنا الي قلت مافي تكلميها يالله روحي
زهراء : والله أبغاها في موضوع مهم
علي : زهرو بلا خراط تقعدو ساعتين وتقولي موضوع ضروري
زهراء : أف ..وبعدين منت عاطني أياها
علي : لا
زهراء : بس أني بكلمها دقيقتين وبسكر
علي: قولي لي وش تبغي وأنا أقرر أذا الموضوع يستاهل
زهراء : يا حمــــــــــــــار
علي : بل مو صوت ... ها أنا حمار ياحمارة
زهراء : ماني حمارة ...أذا أقول لك عطني أختك تعطيني أياها وما تأديني يالملقووووف
علي : حررررره مافي تكلميها ...
زهراء بقهر: ليــــش؟؟
علي : بس نحاسة فيش وبعدين صديقتش نامت
زهراء: لا تشلخ أني أسمع صوتها
علي : تالله عليش بنات آخر زمن ...
زهراء من قهرها سكرت السماعة في وجهه
وأستنت شوي وأعادت الأتصال
زهراء :ألو
علي : أنا تسكري السماعة في وجهي أنا أوريش أن ماقلت الى أبوش
زهراء: ها ها ضحتكني
علي سكر السماعة في وجها
في هاللحظة أم جواد نادت زهراء
أم جواد: زهراء ...



&&&&&&&&&&&&&&&
أم محمد: سمر ممكن أسألش سؤال ؟؟

الجزء الثاني والعشرين

سمـــــــــــــــــر
أم محمد : سمر أنتي ليش كنتي تصيحي يوم طلعت محمد من المستشفى ؟؟
سمر بأستغراب : أني ... ؟؟؟
أم محمد : أي ليش ؟؟
سمر : قصدش اليوم الي جت فيه مرة تسأل عني في بيتكم صح ؟؟؟
أم محمد : أي
سمر : هههههه ... كل من جوادو
أم محمد : جواد ؟؟؟ ... أخوش وش دخله ؟؟
سمر : مو هو الي خلاني أصيح ... لعب عليي وقال لي أن محمد كان متزوج من قبل وأشياء غريبة وأني صدقته
وقالت لها كل السالفة
أم محمد : ههههه والله أخوش حركات ...الى هالدرجة يعرف يمثل ؟؟؟
سمر: وأكثر ...هو يحب يمزح واجد
أم محمد بتردد: بس أنتي لما طلعتي من غرفة محمد كأنش كنتي بتصيحي بعد
سمر بخجل : أمممم.... لا مو أصيح كنت خجلانة من محمد أول أو ثاني مرة يقول لي كلام حلو وأني مو متعودة
أم محمد: ليش غرفة محمد كانت معفوسة ؟؟؟
سمر أستغربة من أسألت أم محمد الغريبة بس جاوبت بهدوء: بصرحة لأني أني وآلاء عفستاها وحنا نمزح مع بعض
أم محمد بفرح : متأكدة ؟؟
سمر : أي ليش هالأسئلة عمتي ؟؟
أم محمد برتباك : حتى نضيع الوقت
وحاولت التغير الموضوع بسرعة خاصة لما لمحت نظرات الشك في وجه سمر
أم محمد : مو كأن المغدي خلص ؟؟
سمر : أي خلص غريبة ماجات الممرضة تشيله
أم محمد : أروح أناديها ... تدري هالممرضات الفلبينيات ما منهم فايدة بس يهدرو في هالممرات
سمر: ههههه






&&&&&&&&&&&&&&&&


جـــــواد

بعد ثلاث ساعات

جواد بملل : أماه متى بيستوي العشى ؟؟
أم جواد: وأنت وش عاجلنك عليه بعدها الساعة سبع
جواد: مو أنتين قايلة بتودي الى بيت خالتي ؟؟
أم جواد : أي بس أني بعدني توني أسويه
جواد: بل بل كل هالعفسة الي مسويتنها وبعدش ما خلصتي
أم جواد وهي تبعد جواد عنها
: أقول أنت اليوم ليش لازق فيني روح مع أصحابك أطلع من البيت وبعدين أني أتصل فيك تجي تاخده أذا خلصت
جواد : لا ما أبغى أطلع مستمل ...
أم جواد : أنزين روح أقعد في الصالة ... روح سوي شي مفيد
جواد: مثل وشو ؟؟
أم جواد : ما أدري ... أنت ياولدي لو مشترك في دورة مثل أختك شان أتصير خوش وآحد
جواد: أنا سجلتني سمرو معاها في نفس الدورة بس أنا مالي خلق كل يوم أروح الدمام مشوار
وأنتي تعرفي هالسيارة يمكن تخرب عليي في أي وقت
أم جواد: أنت لو ناجح شان أبوك أشترى لك السيارة الي تبغاها
جواد : أدري بس أنتي أدرى بالظروف
أم جواد: خلاص هالسنة أذا خلصت السيارة مابتطير
جواد: أنزين ...أقووول أمااااه
أم جواد وهي منشغلة بالطبخة : هاااا
جواد : أمااااااااااه
أم جواد حقرته
جواد: أأماااااااااايوووووه
أم جواد : أوه نعم
جواد : وش رايش فيني ؟؟؟
أم جواد : تهبل يالله فارق
جواد: بس ؟؟؟
أم جواد وهي تلوح الى جواد بالملاس : أي بس يالله فارق عن وجهي لاتشوف شي مايسرك
جواد ببرائة : أنا ماقصدي على الشكل
أم جواد : شوف جوادو أذا أحترق اللحم ماحد بياكله غيرك فاهم
جواد: يو لا تحرقيه بنوديه الى بيت خالتي
أم جواد : هذا الي بنتفه الحين روح عني
جواد: أماااه أنا أحبش
أم جواد سكتت >>مايسكتهم غير هالكلام
جواد: أنا ماعندي أحد أتكلم معاه ... لا أخو ولا أحد في هالبيت
أم جواد : جواد....وماقدرت أتكمل
جواد: ليش كلكم ماتبغوني ... كل ما أكلمكم تتمللو مني أنا ما أقصد أكون مزعج
أنا ... باروح الى علي أحسن لي
وطلع بسرعة
وأم جواد مستغربة من كلامه
كل هذا حاطه في قلبه
و
أني ما أدري
ليش ما كنت أحس فيه ؟؟؟

ماكملت تساؤلاتها الا بصوت جرس الباب

جواد الي كان بيوصل الى عتبت الباب
فتح الباب الى .....منو ؟؟؟




&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وأشرقت الأرض بنور ربها
قال جابر : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
فو الذي خلق الحبة وبرأ النسمة قد كانت العرب تكتب هذه الكلمات فيدعون بها عند شدائدهم في الجاهلية
وهي لاتعلمها ولا تعرف حقيقتها حتى ولد علي بن أبي طالب عليه السلام فلما كان في الليلة التي ولد فيها عليه السلام
أشرقت الشمس وتضاعفت النجوم فأبصرت من ذلك عجبا فصاح بعضهم في بعض وقالوا : أنه قد حدث في السماء حادث ,
أترون إشراق السماء وضيائها وتضاعف النجوم بها....


&&&&&

سهام الموت لا تخطئ
وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي من أصيب بمصيبة فليذكر بمصيبته بي فإنها من أعظم المصائب
وأنشأ أمير المؤمنين عليه السلام :
الموت لا والد يبقى ولا ولدا هذا السبيل إلى أن لا ترى أحد
هذا النـبي ولم يخلد لأمته لــو خلد الله خلقا قبله خلدا
للموت فينا سهام غير خاطئة من فاته اليوم سهم لم يفته غدا

من كتاب 1001ألف قصة وقصة من حياة الأمام علي عليه السلام
الكاتب: محمد رضا رمزي
أغلقت آلاء الكتاب على صوت أمها تناديها الى العشى
: ياربي أبغى أخلصه مرررة عاجبني هالكتاب
نزلت بسرعة
أم محمد: وش أتسويي كل هالوقت فوق ها ...هذا بدل ما تساعديني على العشى حتى سمر وهي تعبانه
ساعدتني
آلاء تناظر سمر بقهر ... يعني لازم أتفشل قدام صديقتي ...
آلاء : أماه ما يخالف أول مرة وآخر مرة بس أني أنسجمت مع الكتاب الي أخدته من سمر
أم محمد : أي كتاب ؟؟
آلاء : كتاب .....
أم محمد : أنزين ماحلا الكتاب الا حزت العشى يالله ماعلينا مرة أخوش تعبانه بتتعشى وبتروح البيت
آلاء وهي تجلس جنب سمر :يو نامي ويانا اليوم
أم محمد تطالع آلاء بغيض
وسمر : ههههه ...لا ما أقدر بكرة وراييي مشاوير من الصبح
آلاء : أي مشاوير ؟؟
سمر : مشاويير للحفلة
آلاء : طبعا باروح وياش ؟؟
سمر : لا طبعا
آلاء : أفا ماهقيتها منش
سمر :ما يصير أتشوفي الي بشتريهم خليها مفاجأة
في هاللحظة دخل محمد
: أسمع كلام عن مفاجأت
آلاء : أنت لا تتدخل ...أدري عنش ناس وناس محمدو بيشوف وأني لا
محمد بأكبر علامة أستفهام على وجهه: وش باشوف ؟؟
سمر : حتى محمدو مابيشوف زين ؟؟
أم محمد الي كانت تطالعهم وهي تضحك
طلعت تنادي أبو محمد الي تأخر
آلاء : كيف وهو الي بيوديش ؟؟
سمر : جواد الي بيوديني
آلاء : مابتروح وياش زهرو ؟؟
سمر : والله ما أدري
آلاء : ماني أذا بتروح أني بعد باروح
سمر : لا تصيري مثل الجهال
محمد : أقـــــول نحن هنا
آلاء : أف
محمد : آلائو ليش ماخدة مكاني ؟؟
آلاء : من متى ؟؟
محمد : هذا مكاني ..جنب سمر
آلاء : والله من سبق لبق
محمد: أذا ماتقومي الحين أوريش شغلش
آلاء : تقدر تقعد مناك
وتأشر على الجهه الثانية الفاضية جنب آلاء
محمد: هذا مكان أمي
وبعد هوشــــــــه
أم محمد : وش هالأزعاج
؟؟؟؟
آلاء : محمدو يبغى يقومني من مكاني
محمد : أف هذا مكاني من زمان
أم محمد : محمد روح أجلش مناك >>وأشارت الى الجهت المقابلة الى سمر
محمد: بس أنا أبغى أقعد مني
أم محمد : صاير جاهل أشوف ...يالله أقعد وخلصنا
آلاء: خخخخ فشله
أم محمد : وأنتين بعد قومي أجلسي جنبه
آلاء: حررررام
أم محمد: مافي أحد أحسن من الثاني
محمد حاول يكتم ضحكته بس ماقدر : هههه
أم محمد : ولا كأنك الكبير ولا كأنك متزوج تتشابق على مكان والله العظيم حالة
وتطلع في سمر : الله يعينش يابنتي على هالولد
وتأشر على محمد



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


جــــواد

بعد ساعة من الحدث

جواد: والله العظيم يا عزوزو أذا ماجيت عطيتني حبة ما أوديك النينة
عزوز بسرعة راح له ركض
: أمووووووه ...نينه
ويطالع جواد ببرائه
جواد : ولد ما يجي الا بالعين الحمرة
شهد: جوادو الحين بتبلشنا معاه ..
جواد: وأنا وش دخلني
رزان من سمعت نينه على طول مسكت أيد جواد
جواد :لالالالالا مافي
رزان : أني بعد .. أبغى نينه
جواد: أنا مابودي أخوش علشان أوديش
رزان: أأأ... وبدى الصياح
وعزوز شاف أخته تصيح صاح معاها
جواد: حتى أنت يالبطة ...لا مافي
أم جواد : جواد يالله شان أتودي العشى الى بيت خالتك
جواد : أن شاء الله
وهو يقوم مسكه عزوز
: نينه
جواد وهو يأشر على شهد : أنا باخد هالقمر وخلي بنتش أهني أنا ما أعرف أسوق وهم معاي
شهد: حرام عليك أتسوي تفرقه
جواد: لا مو حرام هذي مزعجة وطوال الطريق واقفة أنا أخاف عليها بس هذا البطل
يقعد وأحيانا ينام بعد
شهد: بس أنت متعود تاخدهم أثنينهم
جواد : لا ما أبغاهم
رزان أخدت أتصيح : أبغى أروح أني .. زي عزوز
جواد :قعدي هني مافي روحه
زهراء دخلت الصالة على صوتهم
: وش صاير ؟؟؟
رزان على طول مسكت رجلها : جواد... نينه
زهراء: أف هذي مو حالة وياكم كل يوم ..تعالي أعطيش حلاوة
رزان بفرح : حلاوة
زهراء : أي
رزان : والنينة
زهراء : لا مابيروحو... بعطيش حلاوة عزوز وجواد ماليهم بس أنتين لأنش شاطرة ومابتصيحي
وهي طالعة أشرت الى جواد يطلع بسرعة



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
ضيـــــاء



عبد الله : متى قال لك محمد العقد ؟؟
ضياء ساكت ومسوي نفسه منسجم مع الأخبار
عبد الله : ضياء ترى أنا أكلمك
ضياء : أف ..ليش هو ما قال لك؟؟
عبد الله : لا
ضياء : بعد حفلة حضرت جنابه
عبد الله : لا ...أكيد تمزح ؟؟
ضياء : لا ما أمزح
عبد الله : بس محمد بيسافر اليوم الثاني من الحفلة لا والصباح بعد
ضياء : هااااا .... وين بيروح ؟؟
عبد الله : لندن ...عل..
ضياء قاطعه : والعقد ...؟؟؟
عبد الله : بعد ما يرجع يعني اليوم الي بتفتح فيه المدارس
ضياء / يعني بيسافر أسبوع
عبد الله : أي
ضياء : أنا الحين أتصل فيه و...
عبد الله : لا تتصل فيه بكرة أنا أكلمه في الشركة
ضياء : أتحاول أنه يقدمه
عبد الله : أحاول ... مع أني ما أتوقع يوافق
ضياء : لازم يعني يسافر ؟؟
عبد الله : أي لازم عنده أشغال أبوه الي تأجلت ... تدري أنه كان معزم يسافر شهر
بس يبدو أنه غير رايه
ضياء : يارب العباد
عبد الله : أنت وش عاجلنك ؟؟
ضياء : أنت بالذات لا تتكلم ماتذكر كيف كنت مستعجل وللحين مستعجل كأني سمعت حددتوا الزواج
عبد الله : خبرك قديم من زمــان
صياء : زين لا يطيح نصك بس






&&&&&&&&&&&&&
أمــــل

أم أحمد: ليش مكلفين على نفسكم ؟؟
جواد : لا كلافه ولا شي أحنا أهل... ويالله الحين عن أذنش
أم أحمد: يو تو الناس ياولدي
جواد : أبغى أرجع هالبطة الى البيت
أم أحمد : خليه شوي يلعب
جواد :عزوز من دخل عفس المكان عفاس ماخلا شي في مكانه حتى الكنب قلبهم
أم أحمد : ماعليك منه
أمل سمعت صوت عزوز ونزلت بسرعة
له
أمل : عزوزو يالبطة شخبارك
عزوز حاقرها وماخد راحته
مسكته
وأخيرا أنتبه لها
عزوز: أمـل
أمل : يابعد شبدي هالبطل عزوز وين حلاوتيه
عزوز : أواوا >>حلاوه
أمل : أي أني عندي واجد تبغى ؟؟
عزوز : واوا ...واوا
جواد : لا مايبغى بعدين يسوسو أسنانه وأحنا محنا ناقصين بعد
أمل بدون ما تلتفت الى جواد: بعطيك بطاطس
عزوز : أواو أواوا
جواد: بعدين يصير متين زيش >>>الله عليك ياجواد حركات
عزوز : واد >>جواد
واد ..أمل أواوا ..أواوا
جواد: مافي
وأخد عزوز من أيدها
جواد: خالتي بكرة أحنا بنروح الراشد تامري على شي
من هناك
أم أحمد: ما يامر عليك عدو لا غناتي مشكور
جواد وكأنه أتذكر شي
: أمل ...سمر تقول أذا تبغينا نمر عليش تروحي معانا
مع أني قايل لها أن بنت خالتش هذي ماوجها الراشد يادوب تروح سوق الخميس
بس هي أصرت ...أكييد مابتروحي صح
>>>يعرف للبنات
أمل : أكييد باروح مع بنت خالتي القمر سمر
وهي عارفة مستواي مو سوق الخميس مع أنها أحيانا هي نفسها تروحها
جواد: والله تروحها تاخد لها بيجامات مو أثواب مناسبات
باااااي
وطلع بسرعة
وعود رجع
: هااا ماغيرتي رايش ..ترى أنا الي بوديكم ؟؟
أمل بقهر : لا ماغيرته ...ياربي على اللقافة




 
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مطلقة سعودية تستولي على 20 مليون ريال عيناك بصري أنوار أخبار المجتمع 12 21-05-2009 10:19 PM
سعودية تحاول الانتحار بـ28 حبة من دواء صرع فـرٍوٍحــهـ أنوار أخبار المجتمع 6 11-11-2008 10:48 PM
سعودية بكماء منذ 8 سنوات تستعيد النطق عيناك بصري أنوار أخبار المجتمع 6 09-10-2008 12:33 AM
][..توقيف شابة سعودية قتلت رضيعتها خنقًا بسلك كهربائي بعد طلاقها ..][ هَتآטּْ أنوار أخبار المجتمع 19 08-10-2008 10:29 PM
طفلة سعودية تعيش اسيررة جهاز طبي دمعة فرح أنوار أخبار المجتمع 11 05-08-2008 10:56 AM

Add Ur Link
برودكاست برودكاست زيرو ون زيرو ون برودكاست نكت
برودكاست حب برودكاست شوق برودكاست عتاب برودكاست 2012

الساعة الآن 06:08 PM.

أقسام المنتدى

ღ♥ღ المـنتديــــات الإســلامـيـــــــة ღ♥ღ | ღ♥ღ المـنتديــــات الـعــــــــآمـــه ღ♥ღ | ღ♥ღ الـمـنـتـديـات الأدبـيـه ღ♥ღ | ღ♥ღ الـمـنـتـديـات التـرفـيـهـيـه ღ♥ღ | ღ♥ღ الـمـنـتـديـات الـتـقــنـيـه ღ♥ღ | ღ♥ღ مـنـتـديـات الأســــــرهـ ღ♥ღ | ღ♥ღ الـمـنـتـديـات الاداريـه ღ♥ღ | أنوار العام | أنوار الترحيب بالأعضاء الجدد | أنوار الجرائم والأحداث الغريبه والمثيره | أنوار مكتبة الصور | أنوار الإسلامي العام | أنوار صوتيات أفراح أهل البيت عليهم السلام | أنوار الصرقعه والضحك | أنوار الألعاب والمسابقات | عالم الرياضه العربيه والعالميه والسيارات | أنوار الكمبيوتر والانترنت والبرامج | أنوار التصميم والجرافيكس | أنـــ·°إبـداعــات وتـصـامـيــم الأعـضـاء °·.ــوار | أنوار الإتصالات والجوال | أنوار الأسره والطفل وشؤون المرأهـ | أنوار الطب والصحة والوقايه | أنوار شؤون المرأهـ | أنوار عالم الطبخ والحلويات | أنوار الشكاوي والاقتراحات | أنوار المشرفين | أنوار المواضيع المحذوفه | أنوار همس القوافي والخواطر المنقوله | أنوار بوح المشاعر وأبيات القصيد | أنوار القصص والروايات | أنوار صوتيات أحزان أهل البيت عليهم السلام | أنوار مناسبات أهل البيت - عليهم السلام - | أنوار فضائل أهل البيت - عليهم السلام - | أنوار الثقافة الإسلاميه | أنوار المحاضرات والمرئيات الإسلامية | أنوار الخيمة الرمضانيه | أنــــ·°الأسهم السعـوديــه°·.ــوار | أنوار النقاش والحوار الجاد | أنوار الصوتيات الإسلاميه | أنـــ·°عــاشـــوراء°·ـــوار | أنوار الإعلانات الإداريه | أنوار القصائد المسموعه | أنوار الكرتون والإنيمي Anime | أنوار التربية والتعليم | أنـــ·°إفـتــح قـلبــك°·ـــوار | أنوار أخبار المجتمع | أنوار التراث الشعبي | أنوار السياحة والسفر | أنوار فن الديكور والأثاث | أنوار علم النفس وتطوير الذات | أنوار اللغة الانجليزيه | أنوار كرسي الإعتراف | ღ♥ღ المـنتديــــات الـخــــــــآصـــه ღ♥ღ | أنـــ·°المواضيـع المتميـزهـ°·.ــوار | أنـــ·°الإهداءات وأخبـار الأعضـاء°·.ــوار | أنـــ·°المسابقـات°·.ــوار | أنوار الأذكار اليوميه | أنوار عالم آدم وحواء | أنوار النثر والخواطر المنقوله | أنوار الماسنجر وبرامج المحادثة | مسابقة شهر رمضان المبارك | أرشيف رمضان 1428 - 1429 هـ | انوار مدونات الأعضاء | أنوار إبداعات الأعضاء | أرشيف رمضان 1430 - 1431 هـ | أرشيف المواضيع المحذوفة | آيفون - آيبود - آيباد - ios | بلاك بيري - بيبي - بي بي - blackberry | آندرويد - جالكسي - Android | برودكاست - بيسيات - برودكاستات - broadcast | أرشيف عاشوراء |



كل مايكتب بالمنتدى يعبّر عن رأي كاتبه ولا علاقة للإدارة به , كما أن الإدارة غير مسؤولة عن العلاقات الغير شرعيه التي تحصل بالمنتدى
ونبرأ ذمتنا أمام الله من ذلك .. إدارة منتديات أنوار القطيف
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
View with Feed Reader Add to منتديات أنوار القطيف  meta RSS Add to منتديات أنوار القطيف  Windows Live Add to منتديات أنوار القطيف  MSN
Preview on Feedage: منتديات أنوار القطيف Add to منتديات أنوار القطيف  My Yahoo! Add to منتديات أنوار القطيف  Google!
iPing-it Add to منتديات أنوار القطيف  Feedage RSS Alerts
 
  :: تصميــم  رٍيـآحـيـن الـوٍلآ‘يـه     -    WwW.Ri4S.CoM :

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67